تعاون بين "هيتاشي إيه بي بي باور" و"ينلونج إنرجي" لتعزيز التنقل الكهربائي بالمنطقة

 أعلنت "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز"، والتي تتخذ من دبي مقراً إقليمياً لها، اليوم أنها وقعت مذكرة تفاهم مع شركة "ينلونج إنرجي" Yinlong Energy، واحدة من أكبر الشركات المصنعة للحافلات الكهربائية في العالم، لدعم جهود المدن في تسريع انتقالها لاستخدام الحافلات الكهربائية عديمة الانبعاثات في المنطقة.

ومن خلال دمج خبراتهما في مجال التكنولوجيا، تقدم الشركتان للعملاء حلول متكاملة لتعزيز التنقل الكهربائي، بما في ذلك البنية التحتية لمحطات الشحن الكهربائي "جريد – إي موشن" للنقل العام والمركبات التجارية من "هيتاشي إيه بي بي باور جريدز" ومحفظة "ينلونج" الشاملة من الحافلات الكهربائية للمدن.

وقال الدكتور مصطفى الجزيرى، المدير  التنفيذى لشركة "هيتاشي إيه بي بي باور  جريدز"  لمنطقة الخليج العربى والشرق الأدنى وباكستان: "تتجه المدن بصورة متزايدة إلى الحافلات الكهربائية لتحقيق أهداف حيادية الكربون والاستدامة الخاصة بها من أجل خلق مجتمعات حضرية تنعم بالصحة والازدهار. وفي هذا السياق، نسعى لدعم مشغلي وسائل النقل الحضري في المنطقة من التحول على نحو فعّال من حيث التكلفة من الوقود الأحفوري إلى الحافلات الكهربائية عديمة الانبعاثات من أجل تلبية هذه الأهداف".
 
بدوره، قال فينكات ب، العضو المنتدب لشركة "ينلونج إنرجي الشرق الأوسط": "يتيح لنا التعاون مع (هيتاشي إيه بي بي باور جريدز) توفير منظومة متكاملة للتنقل الكهربائي بصورة مشتركة، بحيث تكون البنية التحتية لمحطات الشحن جاهزة بالكامل لتلبية احتياجات الطاقة والظروف التشغيلية للحافلات". وأضاف: "تمكن حلولنا المشتركة شركات النقل من تخطيط وتشغيل وإدارة أسطولها من الحافلات الكهربائية بكفاءة وعلى النحو الأمثل".
وستقوم الشركتان في البداية بتسخير مواردهما في مساعدة المدن والدول بمنطقة الشرق الأوسط على تحقيق طموحاتها المتعلقة بالتنقل الكهربائي الحضري وخفض انبعاثات الكربون، قبيل تقديم عروضهما المشتركة إلى الصين وبقية أنحاء العالم. وتلبي كلٌ من البنية التحتية لمحطات الشحن الكهربائي والحافلات الكهربائية متطلبات الظروف المناخية والتشغيلية الصعبة في المنطقة، خاصة وأن الحافلات تتطلب كميات كبيرة من الطاقة اللازمة لتكييف الهواء، فيما ينبغي أن تتحمل البنية التحتية لمحطات الشحن الحرارة الشديدة وحتى العواصف الرملية.

وتمثل البنية التحتية لمحطات الشحن العامل الرئيسي لتشغيل الحافلات الكهربائية لأطول فترة ممكنة كل يوم، دون الحاجة لإبعادها عن الطريق لإعادة شحنها والاستعاضة عنها بحافلات وسائقين آخرين، مما يزيد من التكاليف التشغيلة على نحو كبير.
ومن المتوقع أن يسجل الأسطول العالمي من الحافلات الكهربائية الحضرية نمواً ملحوظاً من 500،000 اليوم، معظمها في الصين، إلى 3-5 ملايين حافلة في العام 2030، بحسب أحدث السيناريوهات للوكالة الدولية للطاقة. 

طباعة