«خام برنت» يقترب من 70 دولاراً بدعم من تفاؤل الطلب

العقود الآجلة لخام «برنت» سجلت 69.3 دولاراً للبرميل. أرشيفية

نزلت أسعار خام «برنت» أمس، لكنها ظلت قرب 70 دولاراً للبرميل، إذ تتسبب تخفيضات يقوم بها كبار منتجي الخام في تقييد الإمدادات، فيما تتلقى السوق الدعم أيضاً من تفاؤل بشأن تعافي الطلب في النصف الثاني من العام.

ونزلت العقود الآجلة لخام «برنت»، تسليم مايو، 33 سنتاً أو ما يعادل 0.5% إلى 69.30 دولاراً للبرميل، بينما بلغ خام «غرب تكساس» الوسيط الأميركي، تسليم أبريل، 65.65 دولاراً للبرميل، منخفضاً 37 سنتاً أو ما يعادل 0.6%.

وبعد مكاسب استمرت على مدى سبعة أسابيع متتالية، قد ينهي خام «برنت» عقد شهر، أقرب استحقاق الأسبوع الماضي دون تغيير تقريباً، إذ باع المستثمرون الخام لجني الأرباح، بعد أن لامست الأسعار أعلى مستوى في 13 شهراً، يوم الاثنين، عقب هجوم على منشآت نفط سعودية.

كما تلقت المعنويات الدعم من قرار لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، المجموعة المعروفة باسم «أوبك بلس»، في وقت سابق من الشهر الجاري، بإبقاء تخفيضات الإنتاج كما هي إلى حد كبير في أبريل.

ويضخ المستثمرون الأموال في السلع الأولية مثل النفط، بفضل توقعات بتعافي الطلب في النصف الثاني من العام، في الوقت الذي ينمو فيه الاقتصاد العالمي، بينما يسمح توزيع أوسع نطاقاً للقاحات مضادة لـ«كوفيد-19»، للمزيد من الناس بالسفر هذا الصيف.

وقالت «أوبك»، أول من أمس، إن تعافي الطلب على النفط سيتركز في النصف الثاني من العام.

وشهدت الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، سحباً كبيراً من مخزونات البنزين الأميركية، الأسبوع الماضي، إذ أحدثت عاصفة شتوية في تكساس اضطراباً في إنتاج مصافي التكرير.

وقال محللو «جيه.بي مورجان»، في مذكرة أسبوعية، إن استمرار أسعار النفط عند مستويات مرتفعة من المتوقع أن يدفع المنتجين الأميركيين لزيادة الإنتاج.

ويتوقع البنك الآن أن يبلغ الإنتاج الأميركي في المتوسط 11.78 مليون برميل يومياً في ديسمبر 2021، بزيادة سنوية 710 آلاف برميل يومياً، مقارنة بـ11.32 مليون برميل يومياً في 2020.

طباعة