حركة المسافرين عبر مطارات أوروبا تهوي لمستويات 1995


 أظهرت بيانات من اتحاد تجاري إقليمي اليوم الجمعة تهاوي حركة المسافرين عبر مطارات أوروبا العام الماضي إلى مستويات 1995، بينما أبلت مراكز النقل الجوي في تركيا وروسيا حسنا مقارنة مع نظيراتها في غرب أوروبا.

وقال تقرير مجلس المطارات الدولي لمنطقة أوروبا إن المطارات الأوروبية فقدت 1.72 مليار مسافر في 2020، بما يتجاوز 70 بالمئة، بسبب جائحة فيروس كورونا، لتعود حركة السفر إلى مستويات لم تشهدها منذ ما قبل طفرة النقل الجوي منخفض التكلفة.

وقال أوليفر يانكوفيتش رئيس مجلس المطارات في بيان: "لا يمكن لأي قطاع أن يستوعب صدمة كهذه بمفرده". وأضاف أن المبالغ المخصصة لدعم مطارات المنطقة لم تتجاوز 2.2 مليار يورو (2.66 مليار دولار) حتى الآن، أي أقل من ثمانية بالمئة من فاقد إيرادات العام الماضي.

وأوضح المجلس أن مطارات الاتحاد الأوروبي كانت الأشد تضررا، لا سيما بسبب حجم أسواق الطيران الداخلي في روسيا وتركيا ومتانتها النسبية - فضلا عن قيود سفر وإغلاقات أقل صرامة.
وعانت فرانكفورت من أكبر تراجع في حركة المسافرين على مستوى مراكز النقل الجوي الرئيسية، بانخفاض بلغ 73 بالمئة، ثم مطار لندن هيثرو وأمستردام-شيبول وباريس شارل ديجول.

وبحلول الربع الأخير من العام الماضي، أصبح مطار إسطنبول الأنشط في أوروبا، ثم إسطنبول-صبيحة كوكجن وموسكو-شيريميتييفو.
وتراجعت حركة المسافرين عبر مطارات الاتحاد الأوروبي 84 بالمئة في الربع الرابع، مقارنة مع انخفاض بلغ 64 بالمئة خارج الاتحاد.
وقال يانكوفيتش "مساعدة المطارات ضرورية لإعادة بناء خطوط النقل الجوي وتقديم دعم فعال للمجتمعات المحلية والإقليمية وللسياحة".

 

طباعة