لينوفو تعلن عن تحقيق 17.2 مليار دولار أميركي إيرادات في الربع الثالث

«لينوفو» تحقق زيادة ربحية قدرها 22% على أساس سنوي

أعلنت مجموعة لينوفو عن تحقيق إيرادات قياسية في الربع الثالث بلغت 17.2 مليار دولار أميركي، محققةً زيادة قدرها 22% على أساس سنوي.

وذكرت الشركة، في بيان اليوم، أن أداء الشركة المالي، خلال الفترة المذكورة، يأتي مدفوعاً بالنمو القوي في كافة مجموعات الأعمال الأساسية بالإضافة إلى مشاريع التحول في الشركة.

وسجلت أرباح لينوفو أرقاماً قياسية جديدة، حيث ارتفع الدخل قبل الضرائب بنسبة 52% على أساس سنوي للربع الثالث ليصل إلى 591 مليون دولار أمريكي، بينما ارتفع صافي الدخل أيضاً بنسبة 53% على أساس سنوي ليصل إلى 395 مليون دولار أمريكي. وتم تعزيز نمو لينوفو المستدام بفضل مجموعة منتجات الشركة المبتكرة التي تكيفت بسرعة مع ثقافة العمل والتعلم واللعب من المنزل في عالمنا سريع التغير، بينما لاتزال استثمارات التحول مستمرة في تحفيز فرص النمو الجديدة على المدى الطويل.

وقد بلغت ربحية السهم الأساسية في الربع الثالث 3.31 سنتا أميركياً، أو 25.66 سنت هونغ كونغ.

وقال رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لدى شركة لينوفو، يوانكينغ يانغ: "يعد تحقيق الأرقام القياسية في الربع الثاني على التوالي دليل على تميزنا التشغيلي ومجموعة منتجاتنا المبتكرة التي عززت النمو في مختلف شركاتنا ومشاريعنا. ولا شك بأن عام 2020 كان مليئاً بالتحديات التي أحدثت تغييرات ملحوظة في عالمنا، إلا أن لينوفو استجابت بسرعة لتغيرات السوق المدفوعة باتجاهات العمل وأنماط الحياة الجديدة وحققت نتائج مذهلة. ومع رؤية نتائج استثماراتنا التحويلية، سنواصل الاستثمار في التقنيات والابتكار ودفع التحول الذكي في مختلف القطاعات وتحقيق النمو المستدام".

الأداء المحلي القوي
وتعليقاً على نجاح لينوفو، قال محمد هيليلي، المدير العام لشركة لينوفو في الخليج وشرق أفريقيا: "أودّ أن أشيد خلال النظر إلى هذه الأرقام بجهود فرقنا وشركائنا في المنطقة الذين ساهموا في تحقيق هذا النجاح. وحافظت لينوفو في منطقة الخليج على مركزها الأول في السوق طوال العام بأكمله. ومع تركيزنا على دعم التحول الرقمي والمساعدة في تبني التقنيات المتطورة أثناء فترة انتشار الوباء، شهدنا نمواً بنسبة 12.2% من حيث شحنات الحواسيب في منطقة الخليج على أساس سنوي. واستحوذت لينوفو في الربع الحالي وحده على 26.5% من حصة السوق المحلية. وتمكنا خلال عام الذي وصلت فيه المنافسة إلى ذروتها نظراً لمهرجانات التسوق وارتفاع نسبة الشراء وخصومات نهاية العام، من تقديم قيمتنا الفريدة للمستهلكين والحفاظ على قاعدة عملائنا الأوفياء".

توقعات الشركة
مازالت تحديات عام 2020 مستمرة بدرجات متفاوتة في عامنا الجديد، وتشمل فترة غير مستقرة في الأوضاع الجيوسياسية ونقص إمدادات المكونات بسبب زيارة الطلب وانتشار جائحة كوفيد-19 العالمية. ومع ذلك، تظل توقعاتنا لعام 2021 إيجابية كوننا شركة عالمية تعمل في 180 سوقاً ولديها أكثر من 30 موقع تصنيع حول العالم. وسيستمر النموذج العالمي الجديد للعمل والدراسة واللعب من المنزل في تعزيز النمو المستدام في الطلب على الأجهزة ومتطلبات السحابة/البنية التحتية على المدى الطويل.

طباعة