"فورة" مشتريات أطلق شرارتها مستخدمو وسائل "التواصل" تقفز بأسعار الفضة

واصلت أسعار الفضة ارتفاعها الحاد للجلسة الثالثة على التوالي اليوم، لتصعد بما يصل إلى 11.2% إلى أعلى مستوى في نحو ثماني سنوات بعد إقبال كبير من المستثمرين الأفراد على المعدن في فورة أطلق شرارتها مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وقفزت الفضة في المعاملات الفورية 8.8% إلى 29.38 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 13.05 بتوقيت غرينتش بعد أن بلغت في وقت سابق من الجلسة أعلى مستوياتها منذ فبراير شباط 2013 عند 30.03 دولار.

وسجلت الفضة مكاسب بنحو 19% منذ يوم الخميس، حين بدأ تداول منشورات على موقع "ريديت" تدعو المستثمرين الأفراد إلى شراء أسهم شركات تعدين الفضة وصناديق المؤشرات المتداولة لها المدعومين بقضبان بالفضة الحاضرة في عمليات على غرار ما حدث في أسهم "جيم ستوب".

وقال المحلل المستقل روس نورمان: "من الصعب القطع بمدى استمرار ذلك، الأمر برمته متعلق بالزخم.. وإذا انساقت سوق العقود الآجلة هي الأخرى خلف هذه المسيرة، فقد تزيد النار اشتعالا، لذا سيكون الفتح في بورصة نيويورك مثيرا للغاية".

من جهته، قال المحلل في "كومرتس بنك"، أويجن فاينبرج، في مذكرة إنه "في الأجل المتوسط، أي ارتفاع مفرط للسعر سيضر الفضة، إذ يمكن أن يبدد الطلب في السوق الحاضرة".

وأضاف: "لكن على الجانب الآخر، سينتج عن ذلك تعزز اعتبار الفضة معدنا للاستثمار".

 

طباعة