القصة الكاملة لتغريم "بوينغ" 25 مليون دولار

وافقت شركة "إنسيتيو" لصناعة الطائرات المسيرة التابعة لمجموعة الصناعات الجوية الأميركية "بوينغ" على دفع 25 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية اتحادية أميركية ضدها بتهمة الحصول على مبالغ غير مستحقة بطرق احتيالية في أحد العقود مع  الحكومة الأميركية.

وأشارت صحيفة "سياتل تايمز" الأميركية إلى أن موظف سابق فصلته شركة "بوينغ" يدعى دي.آر. أوهارا، سيحصل على 4.625 ملايين دولار من هذه الغرامة مقابل كشفه عن عملية الاحتيال التي قامت بها الشركة.

كما ستدفع شركة "إنسيتيو" لأوهارا تكاليف دعوى الاحتيال التي كان قد أقامها ضدها.

وبحسب الدعوى فإن الشركة كانت قد وردت إلى الجيش الأميركي بعض المكونات المعاد تدويرها في الطائرات المسيرة باعتبارها مكونات جديدة.

واتهمت وزارة العدل الأميركية بحسب بيان صدر مساء أمس الثلاثاء بالتوقيت المحلي للعاصمة الأميركية، شركة "إنسيتيو" بأنها "قدمت عن عمد بيانات تسعير وتكلفة غير صحيحة" في عقود توريد طائرات تجسس مسيرة لكل من قيادة العمليات الخاصة والقوات البحرية الأميركية.

من ناحيتها لم تعترف "إنسيتيو" بارتكاب أي أخطاء، وقالت في بيان إن "كل معلوماتنا التى كشفنا عنها وقدمناها للحكومة في ذلك الوقت كانت تلبي كل الاشتراطات".

وتقول وزارة العدل الأميركية إن شركة "إنسيتيو" حصلت خلال الفترة من 2009 إلى 2017، على خمسة عقود عطاءات غير تنافسية مع القوات البحرية وعقدين مع قيادة العمليات الخاصة الأميركية لتوريد طائرات بدون طيار بأسعار تم تضخيمها عن عمد بتقديم بيانات الكلفة والتسعير على أساس استخدام مكونات وخامات جديدة، في حين كانت الشركة تعتزم طوال الوقت استخدام مكونات وأجزاء معاد تدويرها.

طباعة