لهذا السبب جمّد "تويتر" حسابات أفارقة مؤيدين لترامب

أعلن موقع "تويتر" أنّه جمّد العديد من الحسابات المزيّفة التي تتظاهر بأنّها لأميركيين أفارقة مؤيّدين للرئيس دونالد ترامب، وتمكنت من جذب آلاف المشتركين في غضون أيام قليلة.

وقال متحدّث باسم المجموعة ومقرها في سان فرانسيسكو إن "فرقنا تعمل بلا هوادة للتحقيق في هذا النشاط وستتّخذ إجراءات وفقاً لقواعد (تويتر) إذا كانت التغريدات تنتهك" تلك القواعد.

وجمّد "تويتر" هذه الحسابات لأنّها تضلّل المستخدمين بشأن نوايا أصحاب هذه الحسابات وهوياتهم وتقوّض تالياً نزاهة النقاش العام.

ونشر الأستاذ في جامعة كليمسون والمتخصّص بشؤون المعلومات المضلّلة على وسائل التواصل الاجتماعي، دارين لينفيل، أمثلة على هذه الحسابات المزيّفة على حسابه في موقع "تويتر".

ونشر أحد هذه الحسابات واسمه تيد كاتيا في 17 سبتمبر تغريدة جاء فيها: "نعم أنا أسود وأصوّت لترامب، اليساريون لن يعجبهم هذا لكنّني لا أبالي!". وحصلت هذه التغريدة على أكثر من 16 ألف إعجاب وتمّ تشاركها أكثر من 6000 مرة.

وقال لينفيل في معرض تعليقه على هذه التغريدات إنّ معظم هذه الحسابات "تستخدم صوراً لأميركيين حقيقيين في ملفات الشخصية، والعديد منها تابعها عشرات آلاف المشتركين".

طباعة