"إياتا": نمو ضعيف في معدلات طلب المسافرين خلال شهر يوليو

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي "إياتا" البيانات المتعلقة بحركة المسافرين (المقاسة بحسب الإيرادات لكل كيلومتر) خلال شهر يوليو، والتي سجلت انخفاضاً حاداً بنسبة 79.8% بالمقارنة مع 2019، إلا أنها أفضل نسبياً من معدلات شهر يونيو على أساسا السنوي والتي سجلت انخفاضاً بنسبة 86.6%، ليعود ذلك لازدياد الطلب على السفر الداخلي.

وساهم افتتاح الأسواق في منطقة شنغن الأوروبية بدفع الطلب العالمي للسفر إلى أوروبا، إلا أن بعض المناطق الأخرى سجلات معدلات أقل مما كانت عليه في شهر يونيو، كما انخفضت السعة بنسبة 70.1% بالمقارنة مع 2019، وانخفض عامل الحمولة ليصل إلى 57.9%.

وبهذا الصدد، قال المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي ألكساندر دو جونياك: "تواصل أزمة الطلب على السفر معاناتها على الرغم من التحسن البسيط المسجل بالمقارنة مع أرقام يونيو، وسيبقى القطاع مقيداً مع بقاء أربعة من أصل خمسة مسافرين في بيوتهم، في حين لا تمنح قرارات الحكومات لإعادة فتح حدودها ثم إغلاقها ثم إزالة قوانين الحجر الصحي وفرضه مرة أخرى، الثقة للمسافرين للعودة إلى الأجواء ولا لشركات الطيران لإعادة وضع جداولها الزمنية".

أسواق السفر العالمية

انخفض الطلب الدولي على المسافرين في يوليو بنسبة 91.9٪ مقارنة بشهر يوليو 2019، والذي يعد تحسناً طفيفاً بالمقارنة مع 96.8٪ المسجل في يونيو. وانخفضت السعة بنسبة 85.2٪، وعامل الحمولة بنسبة 38.9 نقطة مئوية ليصل إلى 46.4٪.

سجلت شركات الطيران الأوروبية انحساراً كبيراً في الطلب خلال شهر يوليو لتصل إلى 87.1% أقل بالمقارنة مع العام الماضي، وتحسناً عن أرقام شهر يوليو التي كانت 96.7% على أساس سنوي، لتعكس نتائج تخفيف القيود على السفر في منطقة "شنغن"، كما انخفضت السعة حوالي 79.2% وعامل الحمولة 33.8 نقطة مئوية ليصل إلى 55.1%.

كانت الحركة الجوية لشركات الطيران في آسيا والمحيط الهادئ شبه معدومة بعد أن سجلت انخفاضاً بنسبة 96.5% بالمقارنة مع العام الماضي، ولم تتغير بشكل كبير عما سجلته في يوليو (97.1)، وتعد هذه النسب هي الأسواء بالمقارنة مع باقي الأسواق. وانخفض السعة بنسبة 91.7% وتقلص عامل الحمولة 47.3 نقطة مئوية مسجلاً 35.3%.

سجلت شركات الطيران في الشرق الأوسط انخفاضاً حاداً بنسبة 93.3% في الحركة الجوية خلال شهر يوليو وتحسناً عن 96.1% مقارنةً بشهر يونيو. وانخفضت السعة بنسبة 85.6% وعامل الحمولة 43.4 ليصل إلى 38%.

شهدت شركات الطيران في أمريكا الشمالية انخفاضاً في حركة المسافرين بنسبة 94.5% خلال يوليو، ونحسناً طفيفاً عن 97.1% المسجل في يونيو، وانخفضت السعة 86.1% وعامل الحمولة 53 نقطة مئوية ليصل إلى 35%.

وصل معدل الانخفاض للحركة الجوية لشركات الطيران في أمريكيا اللاتينية إلى 95% خلال يوليو بالمقارنة مع نفس الفترة مع العام الماضي، وتحسن طفيف عن يونيو الذي سجل 96.6%. وانخفضت السعة حوالي 92.6% وعامل الحمولة بحوالي 27.1 نقطة مئوية ليصل إلى 58.4% الذي يعد الأعلى بالمقارنة مع باقي الأسواق.

وانخفض الطلب على الحركة الجوية للشركات الأفريقية إلى 94.6% خلال يوليو، وتحسناً عن 97.8% المسجل في يونيو، وتقلصت السعة بحوالي 84.6% وعامل الحمولة 47.1 نقطة مئوية ليصل إلى 25.4% الذي يعد الأقل بالمقارنة مع باقي الأسواق.

 

طباعة