أسعار النفط ترتفع 1.5%.. والدولار صوب تحقيق مكسب أسبوعي

العقود الآجلة لخام «برنت» ارتفعت 61 سنتاً. ■ غيتي

ارتفعت أسعار النفط ما يزيد على 1%، أمس، لتعزز مكاسب حققتها في الجلسة السابقة، بعد أن تعهد منتجو منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بالوفاء بتعهدات إزاء خفض الإمدادات، في وقت يتجه فيه الدولار صوب تحقيق أفضل مكسب أسبوعي في شهر.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي «برنت» 61 سنتاً، أو ما يعادل 1.5% إلى 42.12 دولاراً للبرميل، وهو أعلى مستوى في أكثر من أسبوع، فيما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 60 سنتاً أو ما يعادل 1.5% إلى 39.44 دولاراً للبرميل.

وارتفع الخامان القياسيان نحو 2%، أول من أمس الخميس، ويتجهان صوب تحقيق مكسب أسبوعي بنحو 9%.

وتلقت السوق الدعم من خطط للعراق وكازاخستان لتعويض إنتاج زائد في مايو الماضي عن تعهداتهما بخفض الإمدادات.

وجاءت تلك الوعود خلال اجتماع للجنة تراقب الامتثال، وتضم أعضاء من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، فيما يُعرف باسم مجموعة «أوبك بلس».

وقال بنك «إيه.إن.زد» إن تعليقات صادرة عن شركتي تجارة النفط العالميتين «فيتول»، و«ترافيجورا» بشأن انتعاش الطلب على النفط، في يونيو الجاري، أوردتها وكالة «بلومبرغ»، تقدم الدعم أيضاً للسوق.

إلى ذلك، يتجه الدولار صوب تحقيق أفضل مكسب أسبوعي في شهر، أمس، إذ يتلقى الدعم من تصاعد التوتر الجيوسياسي ومخاوف من أن موجة ثانية من الإصابات بـ«كوفيد-19» ربما تعرقل تعافياً اقتصادياً سريعاً.

وكسبت عملة الاحتياطي العالمي، التي استقرت في المعاملات الصباحية بأوروبا، نحو 0.3% منذ بداية الأسبوع الجاري مقابل سلة من العملات، وهو أفضل أداء منذ منتصف مايو 2020.

وارتفع الدولار الأسترالي، الذي صعد بنحو 25% من مستويات متدنية سجلها في مارس الماضي، 0.3% إلى 0.6875 دولار أميركي، فيما استقر اليورو عند 1.1207 دولار، بعد أن خسر نحو 1% مقابل الدولار.

واستقر الجنيه الاسترليني عند 1.2433 دولار، بعد أن أظهرت بيانات أن مبيعات التجزئة البريطانية انتعشت على نحو أكثر قوة من المتوقع، الشهر الماضي، وأن الاقتراض الحكومي بلغ مستوى قياسياً مرتفعاً مع تجاوز الدين للناتج الاقتصادي.

طباعة