النفط يهبط مع تنامي المخاوف من موجة ثانية لـ "كورونا"

تراجعت أسعار النفط اليوم، إذ ضربت حالات إصابة جديدة بفيروس "كورونا" الصين واليابان والولايات المتحدة، لتتفاقم المخاوف من احتمال عودة المرض للتفشي على نطاق واسع بما قد يضر بتعافي الطلب على الوقود.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 15 سنتا بما يعادل 0.4% إلى 38.58 دولار للبرميل، فيما هبط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 49 سنتا أو 1.3% إلى 35.77 دولار للبرميل.

وقال مدير استراتيجية السلع الأولية في "آي.إن.جي"، وارن باترسون: "ستزيد موجة جدية من حالات الإصابة المخاوف بالتأكيد من أن تعافي الطلب قد يستغرق فترة أطول مما كان يُعتقد سابقا".

وبعد نحو شهرين دونما أي حالة جديدة، أعلن المسؤولون في بكين عن 79 إصابة بفيروس "كورونا" على مدار الأيام الأربعة الأخيرة.

وبدأت الحالات تزيد في الولايات المتحدة أيضا، حيث سجلت أكثر من 25 ألف حالة إصابة إضافية يوم السبت وحده مع إبلاغ مزيد من الولايات عن عدد قياسي لحالات العدوى الجديدة ودخول المستشفيات بسبب المرض.

وجاءت بيانات اقتصادية من الصين دون التوقعات. فقد زاد الإنتاج الصناعي 4.4% في مايو مقارنة بالفترة نفسها قبل عام، لكن الزيادة التي جاءت أقل من المتوقع تشير إلى أن مسار تعافي ثاني أكبر اقتصاد في العالم سيكون مضطربا.

وعلى الرغم من ذلك، زادت المصافي الصينية من إنتاجيتها في مايو بنسبة 8.2% في مايو مقارنة بذات الفترة قبل عام لتصل إلى نحو 13.6 مليون برميل يوميا.
طباعة