السعودية تواجه «كورونا» بقوة مركزها المالي واحتياطاتها الضخمة

أكد وزير المالية وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي المكلف، محمد بن عبدالله الجدعان، أن المملكة تواجه الأزمة العالمية الحالية من مركز قوة؛ نظراً إلى قوة مركزها المالي، واحتياطاتها الضخمة، مع ديون حكومية منخفضة نسبياً.

وتوقع الجدعان، لدى مخاطبته الاجتماع الافتراضي لأعضاء اللجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية، والتي تمثل أعضاء صندوق النقد الدولي، والذي عُقد الخميس عن بُعد، أن يشهد الاقتصاد العالمي خلال العام الجاري أسوأ ركود، وأنه «سيكون أسوأ بكثير مما كان عليه خلال الأزمة المالية العالمية»، مبيناً أن التأثير الإنساني من جائحة «كورونا» المستجد (كوفيد-19) يُعد كبيراً.

وشدد على ضرورة اتباع تدابير مالية ونقدية، تسهم في تهيئة الظروف الملائمة لتحقيق انتعاش اقتصادي سريع، مع أهمية أن تكون مُحددة الهدف والمدة، وتتميز بالشفافية، لاحتواء المخاطر المالية وأوجه الضعف إزاء تحمّل الديون.

ولفت إلى أن رئاسة المملكة لـ«مجموعة الـ20» تعمل على تعزيز التعاون القوي المتعدد الأطراف، للقضاء على الجائحة، مشيراً إلى أن المجموعة ضخت أكثر من خمسة تريليونات دولار في الاقتصاد العالمي، كجزء من السياسة المالية والتدابير الاقتصادية، وخطط الضمان المستهدفة لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والمالية للجائحة.

وأوضح أنه يتم العمل، بشكل وثيق، مع جميع الدول الأعضاء، والمنظمات الدولية ذات الصلة، لتقديم المساعدة المالية الدولية المناسبة بسرعة، كما حث الدول على بذل مزيد من الجهود لتعزيز القدرة على تحمّل الديون، مبيناً أن المجموعة أطلقت مبادرة تعليق مدفوعات ديون الدول الأشد فقراً لفترة محدودة، بدعم من صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ونادي باريس.

وأعرب الجدعان عن تأييد المملكة لكامل الجهود العالمية المبذولة لمواجهة هذه الجائحة، من خلال إسهاماتها المالية في المؤسسات الدولية ذات الصلة، مثل منظمة الصحة العالمية، مشيداً بجدول أعمال المدير العام لصندوق النقد الدولي بشأن السياسات العالمية، ودوره الحاسم في توفير معلومات موثوقة وبتوقيت مناسب حول التطورات الاقتصادية والمالية العالمية.

وأكد أن المملكة تُشجع الصندوق على مواصلة مشاركته ودعمه لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك الدول الهشة والمتأثرة بالصراعات، لافتاً إلى أن الصندوق يتمتع بوضع جيد، يُمكنه من دعم أعضائه خلال هذه الأزمة، مع قدرته على دعم الإقراض بمبلغ تريليون دولار.

وحث وزير المالية السعودي صندوق النقد الدولي على مواصلة التحلي بالمرونة في الاستجابة لاحتياجات الأعضاء، بالنظر إلى عدم اليقين المتزايد في مواجهة الجائحة، إضافة إلى تعزيز تعاونه مع منظمة الصحة العالمية، وجميع المنظمات الدولية ذات الصلة، لضمان التخلص التدريجي المنسق تنسيقاً جيداً من تدابير الاحتواء الحالية، التي تحول دون انتعاش الاقتصاد العالمي، مشدداً على أهمية زيادة تعزيز تنسيق الصندوق مع المؤسسات الدولية والإقليمية ذات الصلة.


- التأثير الإنساني من جائحة «كورونا» المستجد يُعد كبيراً.

طباعة