روسيا تدعو إلى اتفاق موسع لـ «أوبك بلس» لمواجهة انهيار النفط

الاتفاق الحالي لخفض إنتاج النفط ينتهي في 31 مارس. ■أرشيفية

قال رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي، كيريل ديمترييف، إن «إبرام اتفاق جديد (لأوبك بلس)، لتحقيق التوازن في أسواق النفط قد يكون ممكناً إذا انضمت دول أخرى له»، مضيفاً أنه يتعين على تلك الدول التعاون، أيضاً، لتخفيف التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا.

وانهار في وقت سابق من هذا الشهر، اتفاق للحد من إنتاج النفط لدعم الأسعار بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين،‭‭ ‬‬بينهم روسيا، في إطار ما يُعرف بمجموعة «أوبك بلس»، ما دفع أسعار النفط العالمية للتهاوي.

وقال ديمترييف، في مقابلة عبر الهاتف: «هناك حاجة لتحركات مشتركة من جانب الدول لإصلاح الاقتصاد العالمي. وهذه (التحركات المشتركة) ممكنة، أيضاً، في إطار اتفاق (أوبك بلس)».

وكان ديمترييف ووزير الطاقة، ألكسندر نوفاك، كبيرا مفاوضي روسيا في اتفاق تخفيضات النفط مع «أوبك». وينتهي أجل الاتفاق الحالي في 31 مارس.

وأضاف: «نحن على اتصال مع السعودية وعدد من الدول الأخرى. بناء على تلك الاتصالات نرى أنه إذا زاد عدد الأعضاء في (أوبك بلس)، وانضمت دول أخرى فإنه من الممكن التوصل لاتفاق مشترك لتحقيق التوازن في أسواق النفط».

وامتنع ديمترييف عن قول من ينبغي أن يكونوا أعضاء الاتفاق الجديد، أو من المحتمل أن يكونوا كذلك. وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد قال الأسبوع الماضي إنه سيتدخل في حرب الأسعار بين السعودية وروسيا في الوقت المناسب.

وأشار ديمترييف إلى أنه ليس هناك مفر من أزمة مالية عالمية، إذ ارتفعت نسبة الدين العالمي إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي إلى 323% حتى الآن، من 230%، إبان فترة الأزمة المالية السابقة في 2008.

وقال إن الفيروس أطلق شرارتها فحسب.

وأضاف: «الجهود لاستعادة العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة لا تقل أهمية في الوقت الحالي عن أي وقت مضى. وسنبذل كل جهد ممكن من جانبنا، ونأمل أن تدرك الولايات المتحدة أهمية ذلك».

طباعة