تبقيه في نطاق 30 دولاراً

    انهيار اتفاق «أوبك بلس» و«كورونا» ضربة مزدوجة للنفط

    من المتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام برنت نحو 34.87 دولاراً في الربع الثاني. ■أرشيفية

    خلص مسح، أمس، إلى أن أسعار النفط تتجه لأن تقبع قرب المستويات المنخفضة الحالية خلال الأشهر المقبلة، إذ إن انهيار اتفاق بين كبار المنتجين للحد من الإنتاج «أوبك بلس» يضر بسوق مترنحة أصلاً بسبب هبوط الطلب الناجم عن فيروس كورونا.

    وخفض محللون في استطلاع الرأي السريع توقعاتهم لأسعار «خام برنت» إلى 42 دولاراً للبرميل في المتوسط هذا العام، مقابل 60.63 دولاراً في المتوسط في استفتاء فبراير الشهري.

    ومن المتوقع أن يبلغ متوسط سعر خام القياس العالمي نحو 34.87 دولاراً في الربع الثاني، و39.05 دولاراً في الربع الثالث، قبل أن يسترد بعض القوة ويصل إلى 44.08 دولاراً في الربع الأخير من العام. ويتوقع المسح الذي شمل 21 محللاً بلوغ متوسط سعر الخام الأميركي 30.37 دولاراً للبرميل في الربع الثاني، ونحو 37 دولاراً للعام بأكمله.

    وهبطت العقود الآجلة للخام أكثر من 30% في وقت ما يوم الإثنين، وهو أكبر هبوط خلال يوم واحد منذ حرب الخليج عام 1991، وذلك بعد أن أخفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، بينهم روسيا، في إطار ما يُعرف باسم «أوبك بلس»، في الاتفاق على مد أجل تخفيضات إنتاجهم.

    يضاف انهيار اتفاق «أوبك بلس» إلى مخاوف تعرّض الطلب لضغط بسبب الانتشار العالمي الفائق السرعة لوباء فيروس كورونا الذي أصاب سلاسل الإمداد بالشلل، وأثار نزولاً في الأسواق المالية.

    ومن المتوقع أن يمر الطلب العالمي على النفط بأول تراجع فصلي له للمرة الأولى منذ 2009، إذ يتنبأ أغلب المحللين بانخفاض في إجمالي الطلب العالمي بين 0.8 مليون برميل يومياً وأربعة ملايين برميل يومياً في النصف الأول من 2020. وبالنسبة للعام بأكمله، يُتوقع نمو طفيف للطلب عند ما بين 0.1 مليون و0.5 مليون برميل يومياً.


    - محللون خفّضوا توقعاتهم لأسعار «برنت» إلى 42 دولاراً للبرميل في المتوسط هذا العام.

    طباعة