متى يرسل الطيارون الرموز السرية إلى أبراج المراقبة؟



    يتواصل الطيارون بشكل مباشر مع أبراج المراقبة الجوية لتلقي أو إرسال المعلومات، لكن في حال فشل أو تعطل أجهزة الاتصال وفي حالات أخرى محددة، يلجأ الطيارون إلى إرسال رموز معنية من خلال ضبط جهاز الإرسال والاستقبال.
    فمثلا الرمز 7600 يعني ببساطة فقدان الاتصالات اللاسلكية (بدون راديو)، قد يعني هذا خسارة كاملة أو عدم وجود إشارة للمطار المقصود، أما في حالات الطوارئ العامة فيتم استخدام الرمز (7700)، ويمكن أن تعني هذه الحالة الطارئة الكثير من الأشياء بدءاً من وجود مشكلة من أحد الركاب إلى صعوبات تواجه عملية الطيران أو سلامة الرحلة الجوية.
    يلجأ الطيارون، الذين يواجهون حالة طارئة إلى إعلانها فوراً، عبر التواصل مع أبراج المراقبة في المجال الجوي المقصود، في حال كانت أجهزة الاتصال فعالة ولا تواجه أي مشكلات، وإذا تعرضت الطائرة لأخطار كبيرة مثل حالات الخطف فيتم استخدام الرمز 7500 فهناك دائماً رموز خاصة يرسلها الطيارون إلى مراقبي الحركة الجوية إذا كانت لديهم مشاكل محددة.
    وإذا أدخل الطيار أحد الرموز المهمة عن طريق الخطأ، فقد يؤدي ذلك إلى الاعتقاد بأن هناك حالة طوارئ حقيقية، وفي الوقت نفسه، يدرك مسؤولو الأمن أنه قد يتم إدخال الرموز الهامة عن طريق الخطأ، وحتى يقررون أن هذه هي الحالة، فإنهم يقتربون من الطائرة بعناية ويعاملون التهديد الموجود على متن الطائرة على محمل الجد.
    يتلقى الطيارون عادة تدريبا على كيفية التعامل مع حالات الطوارئ، وبحسب موقع FlightRadar24 المتخصص بتتبع رحلات الطيران فإن 99% من "حالات الطوارئ" عبر الموقع هي أحداث غير خطيرة.

     

    طباعة