الضبابية تحيط بإنتاج الخام في ليبيا وإيران وفنزويلا

    «كورونا» وتطورات سلبية تقلّص طلب النفط 200 ألف برميل يومياً

    الإنتاج في الولايات المتحدة قد يزيد أقل من مليون برميل يومياً في 2020.■أرشيفية

    قال وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، أمس، إن الطلب العالمي على النفط قد يهبط بين 150 و200 ألف برميل يومياً هذا العام، بسبب تفشي فيروس «كورونا» وتطورات سلبية أخرى.

    وأضاف أن الضبابية مازالت تحيط بإنتاج النفط في ليبيا وإيران وفنزويلا، في حين قد يزيد الإنتاج في الولايات المتحدة أقل من مليون برميل يومياً في 2020.

    إلى ذلك، قال نوفاك إن روسيا تحتاج بضعة أيام أخرى، كي تقرر إن كانت ستنضم إلى أي خفض إضافي لإنتاج النفط من «أوبك»، حيث ترى أن نمو إنتاج الخام الأميركي سيتباطأ والطلب العالمي مازال قوياً.

    وأضاف، رداً على سؤال عن موقف روسيا: «لا يمكنني أن أبلغكم بموقفي الآن، ربما نعلنه الأسبوع المقبل».

    وتابع: «روسيا بحاجة إلى بضعة أيام لتحليل السوق».

    وقال نوفاك إن تقديره «غير كبير، في ضوء التذبذب في الاستهلاك بناء على عوامل عديدة، مثل ليبيا وإيران وفنزويلا، حيث المعروض متذبذب للغاية أيضاً».

    وكانت لجنة فنية تسدي المشورة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها بقيادة روسيا أوصت أول من أمس، بخفض مؤقت 600 ألف برميل يومياً. وتعقد «أوبك» وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة «أوبك+»، اجتماعاً في فيينا في الخامس والسادس من مارس المقبل.

    لكن قد يتقرّر تقديم موعد الاجتماع في ضوء تأثر أسعار النفط بتفشي فيروس «كورونا» في الصين.

    طباعة