الذهب يتجه لأكبر انخفاض أسبوعي في شهرين

    ارتفعت أسعار الذهب أمس، لكن التداولات تجري في نطاق ضيق، إذ يحجم المستثمرون عن تكوين مراكز في غياب أنباء محفزة. لكن المعدن الأصفر يمضي على مسار تسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في شهرين، في الوقت الذي غذى فيه اتفاق المرحلة واحد التجاري الذي طال انتظاره بين الولايات المتحدة والصين الشهية للمخاطرة.

    وزاد الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1555.14 دولاراً للأوقية (الأونصة)، متجهاً صوب تسجيل انخفاض على أساس أسبوعي بنسبة 0.4% وهو الأكبر منذ الأسبوع المنتهي في الثامن من نوفمبر الماضي.

    وصعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.4% إلى 1556.9 دولاراً.

    وقال محلل العملة لدى «ديلي إف.إكس»، إليا سبيفاك: «يبدو أن المحفزات نفدت في الأجل القريب جداً. أسعار (الذهب) تستوعب التقلب الذي وقع في الآونة الأخيرة، وهي بشكل أساسي في وضع الانتظار والترقب».

    في غضون ذلك، أظهرت بيانات تباطؤ النمو الاقتصادي الصيني لأدنى مستوياته في 30 عاماً في 2019 في ظل المواجهات التجارية مع الولايات المتحدة وضعف الاستثمار. وألحقت المواجهات التجارية، المستمرة منذ 18 شهراً بين أكبر اقتصادين في العالم، الضرر بالاقتصاد العالمي ودفعت أسعار الذهب للارتفاع 18% في العام الماضي. ويعتبر الذهب أصلاً آمناً في أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية.

    وتنفست الأسواق المالية الصعداء على نحو طفيف بعد الإعلان عن الاتفاق التجاري، على الرغم من استمرار المخاوف بشأن الرسوم الجمركية وقضايا أساسية لم تُحل بعد. وتعرض الذهب لضغوط مع ارتفاع الأسهم الآسيوية، بعد أن سجلت مؤشرات الأسهم العالمية مستويات قياسية أكبر.

     

    طباعة