إمدادات النفط السعودي تعود إلى مستواها الطبيعي في أكتوبر


    قال مسؤولان في شركة تشه جيانغ للبتروكيماويات في الصين إن إمدادات النفط الخام السعودي إلى الشركة التي يديرها القطاع الخاص ستعود إلى مستواها الطبيعي في أكتوبر الجاري بعد تعطل طفيف الشهر الماضي في أعقاب هجوم على منشأتي نفط تابعتين لأرامكو السعودية.
    وقال منغ فان تشيو الذي يرأس شركة رونغ شنغ انترناشونال تريدنج في سنغافورة: "جرت بعض التعديلات في سبتمبر لكن العمليات ستعود إلى طبيعتها في أكتوبر". وتشتري هذه الوحدة التجارية الخام لصالح مصفاة تابعة لتشه جيانغ.
    وقال مسؤول ثان طلب عدم نشر اسمه إن الشركة استبدلت في سبتمبر مليون برميل من الخام العربي الخفيف بخام عربي ثقيل وإنها واجهت تأخيرا ليومين أو ثلاثة أيام لدى تحميل النفط على متن واحدة من ناقلاتها العملاقة.
    لكن المسؤولين قالا إن أرامكو السعودية لبت في أكتوبر طلبات رونغ شنغ فيما يتعلق بكمية النفط ودرجاته ومواعيد تحميله.
    وضربت طائرات مسيرة وصواريخ منشأتين نفطيتين في السعودية في 14 سبتمبر مما تسبب في تقليص إنتاج المملكة، أكبر مُصدر للنفط في العالم، إلى النصف. وقال إبراهيم البوعينين الرئيس التنفيذي لوحدة التجارة التابعة لأرامكو السعودية أمس الاثنين إن أرامكو استعادت كامل طاقة إنتاج النفط إلى مستوى ما قبل هجمات 14 سبتمبر.
    وتشغل تشه جيانغ للبتروكيماويات، المملوكة بنسبة 51 بالمئة لمجموعة رونغ شنغ القابضة، مصفاة طاقتها 400 ألف برميل يوميا في مدينة تشوشان بشرق الصين. وجرى دمج المصفاة مع مجمع للبتروكيماويات تقوده منشأة تنتج 1.2 مليون طن من الإيثيلين سنويا.
    وكانت الشركة أبرمت عقدا مع أرامكو السعودية للحصول على ما يصل إلى 170 ألف برميل يوميا من النفط السعودي الخام.

     

    طباعة