الذهب يستقر بعد نزوله من ذروة 15 أسبوعاً

    استقرار الذهب جاء مدعوماً بمخاوف التجارة واحتمال خفض الفائدة الأميركية. أرشيفية

    استقرت أسعار الذهب، أمس، لتحوم دون أعلى مستوى في 15 أسبوعاً، الذي بلغته في الجلسة السابقة، مدعومة بمخاوف التجارة واحتمال خفض الفائدة الأميركية، حتى مع إقبال بعض المستثمرين على بيع المعدن النفيس لجني الأرباح بعد ارتفاعه في الآونة الأخيرة.

    وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1331.43 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 20 فبراير الماضي عند 1343.86 دولاراً في الجلسة الماضية. وزاد الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.2% إلى 1335.6 دولاراً للأوقية.

    وقال المحلل لدى شركة «فيليب فيوتشرز»، ومقرها سنغافورة، بنجامين لو، إنه «على مدى اليومين الماضيين رأينا أن الأصول العالية المخاطر بدأت في التعافي من مؤشرات على اتباع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) موقفاً أكثر تيسيراً بقليل».

    وذكر لو أن المستثمرين جنوا بعض الأرباح بعد أن ارتفعت أسعار الذهب نحو 70 دولاراً في الجلسات الخمس الأخيرة.

    وعززت تقارير اقتصادية ضعيفة، صادرة في الآونة الأخيرة من الولايات المتحدة، الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيخفض أسعار الفائدة.

    وأظهرت بيانات الوظائف أن أرباب الأعمال الأميركيين في القطاع الخاص عينوا موظفين بأبطأ وتيرة في أكثر من تسع سنوات في مايو الماضي، في مظهر ضعف عزاه محللون إلى تصاعد توترات التجارة العالمية.

    وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة في المعاملات الفورية عند 14.80 دولاراً للأوقية، بعد أن لامست أعلى مستوى في أكثر من شهر عند 15.04 دولاراً في الجلسة السابقة.

    وزاد البلاديوم 0.6% إلى 1336.95 دولاراً للأوقية، بينما ربح البلاتين 1% ليصل إلى 806.97 دولارات للأوقية.

    طباعة