الإمارات اليوم

بالصور.. "Audi Aicon" سيارة ذاتية القيادة على مسار المستقبل

:
  • جوني جبور- دبي

قدمت "أودي" طرازا اختباريا يكشف عن رؤيتها المستقبلية لمفهوم السيارات ذاتية القيادة، وذلك بالكشف عن "Audi Aicon" السيارة رباعية الأبواب التي تأتي دون عجلة قيادة أو حتى دواسات للتسارع والمكابح.

وتستغل "Audi Aicon" جميع الاحتمالات التي يمكن أن توفرها في سيارة السيدان المستقبلية ذاتية القيادة، على اعتبارها نموذجا تصميميا اختباريا، يعبر عن قفزة نوعية وجريئة في إطار استعراض التصاميم الخارجية والداخلية للعقود المقبلة، لما تقدمه هذه السيارة عن لمحة لعالم المستقبل الذي يجمع بين مزايا النقل الفردي المتكامل مع الأجواء الفاخرة لمقصورة طيران من الدرجة الأولى، خصوصاً أن المقصورة لا تتضمن الأجزاء التقليدية المتواجدة في السيارات الحالية على صعيد عجلة القيادة ودواستي الوقود والمكابح، واقتصار المقصورة على توفير جميع وسائل الراحة من أجهزة الاتصالات والإلكترونيات الحديثة، وبيئة العمل المثالية.

وتجمع "Audi Aicon" بين مجموعة من الابتكارات ذات الصلة بنظام الدفع ونظام التعليق والتحول الرقمي والاستدامة بصورة حالمة تتجاوز المألوف، مع الاعتماد على مفهوم التشغيل الكهربائي التام، مع القدرة على قطع مسافة تتراوح بين 700 و800 كيلومتراً في الشحن الكامل للبطاريات قبل أن يعاد شحنها مرةً أخرى.

خارجياً، تغيب المصابيح الأمامية ووحدات الإنارة التقليدية عن مقدمة ومؤخرة السيارة على حد سواء، لتحل محله مساحات عرض رقمية بالكامل مؤلفة من مئات وحدات البيكسل، كما تتفاعل "Aicon" مع محيطها بصورة ذكية، وتستخدم رسوماً متحركة على أسطح العرض الخاصة بها لتحذير المشاة أو الدراجين أو إرسال تحذيرات الأوضاع الخطرة.

وعلى صعيد المقصورة، تتجلى النقلة النوعية في "Aicon" بأن جميع ضوابط التحكم وأجهزة العرض التقليدية الحالية غير موجودة، ليحل مكانها مساحات واسعة دون أي انقطاع، مع خطوط مصابيح "LED" طيفية اللون في منطقة الأبواب، فضلاً عن شاشة عرض أمامية، ونظام مساعدة شخصي ذكي يقوم بالتعرف على الراكب من خلال هاتفه ومن ثم تفعيل جميع إعداداته الشخصية.

ومن بين الابتكارات الجديدة، تبرز واجهات التحكم المتغيرة في الإطار المحيط بالباب بجانب المقاعد، التي توفر عناصر عرض وتحكم باللمس في المحيط المدعم بالتكنولوجيا الرقمية الحديثة، بصورة ووضعية مثالي تراعي أقصى درجات الراحة.

وتفترض هذه السيارة وجود بنية تحتية لشبكة النقل يمكن للسيارات ذاتية القيادة أن تجوب جميع زواياها، كما يتم توصيل مستخدمي الطرق مع بعضهم البعض ومع ما يحيط بهم، ما يعني أن حركة المرور ستكون أقل ازدحاماً وستتدفق بصورة أكثر سلاسة في المستقبل بشكل أكثر مما يمكن لنا تخيله اليوم.

وحتى عند حدود السرعة المتوسطة، يمكن تغطية المسافات الطويلة وفق سرعة ثابتة عالية تبلغ حوالي 130 كم/ سا، كما ستكون الحوادث شيئاً من الماضي بفضل أنظمة الاستشعار والاتصالات المتقدمة.

وتستمد هذه السيارة قوتها البالغة 348 حصاناً من خلال أربعة محركات كهربائية تتموضع في منطقة المحاور الأمامية والخلفية للعجلات، إذ يغذي كل محرك واحدة من العجلات بالقوة، لتتمثل الناتج بنظام Quattro للدفع الرباعي المتغير والخاضع للتحكم الإلكتروني.

 

مواد ذات علاقة