الإمارات اليوم

قمصان اللاعبين تزيّن جدران منزله ومكتبه

مدرس بريطاني يعشق شباب الأهلي بالصدفة

:
  • أحمد طارق ــ دبي

كشف المدرس البريطاني دارين عن أنه بات من عشاق نادي شباب الأهلي، بسبب مصادفة جمعته بأحد الأطباء الذين يعملون في النادي، ما جعله يحضر جميع مباريات الفريق، سواء داخل أو خارج الاستاد.

وقال دارين لـ«الإمارات اليوم» إن ابن أحد الأطباء الذين يعملون في النادي، ويدرس في مدرسة بالشارقة، حيث يعمل دارين، كان سببا في تعرفه على طبيب شباب الأهلي.

وأكد أنه حين تعرض لإصابة خلال ممارسته لعبة الرغبي، اضطر للخضوع لجلسات علاجية، فتعرف من خلالها على الطبيب الذي يعمل في شباب الأهلي، وكانت هذه المصادفة بداية تعرّفه بالنادي.

وأضاف: «قام الطبيب بدعوتي لحضور إحدى مباريات النادي حين كان اسمه الأهلي، حيث كانت أول مباراة لي في دور الـ16 ضمن أبطال آسيا بين الأهلي والعين في استاد راشد، والتي انتهت بالتعادل السلبي، بينما حرصت بعدها على حضور لقاء الإياب في استاد هزاع بن زايد في العين، والذي لا يمكن أن أنساه بعد المباراة الرائعة التي قدمها الأهلي، حيث حوّل تأخره بهدف إلى تقدم بثلاثة في خمس دقائق، وتأهل إلى ربع النهائي بعد نهاية المباراة بالتعادل».

وأشار المدرس البريطاني إلى أنه بات مرتبطاً بالفريق، وقال: «مباراة الأهلي والهلال السعودي في نصف النهائي هي مبارتي المفضلة، خصوصاً أنها شهدت هدفاً تاريخياً للكوري كوون كيونغ في الوقت بدل الضائع أسهم في صعود الفريق إلى النهائي، علماً أنني سافرت مع الفريق إلى الصين، وكنت فخوراً بمردود الفريق رغم الخسارة أمام غوانزهو الصيني».

وأوضح دارين أنه من مدينة بلفاست بإيرلندا الشمالية، مشيراً إلى أنه لا يحب كرة القدم في الأساس، ولا يشجع أي نادٍ في الدوري الإنجليزي، أو خارجه، خصوصاً أنه يهتم فقط بلعبة الرغبي، لكنه بات يعشق النادي الأهلي ومن بعده شباب الأهلي، مؤكداً أن عملية الدمج لم تؤثر في علاقته بالنادي، لأنه في النهاية الكيان نفسه. وختم المدرس البريطاني حديثه بقوله إنه حوّل جدران منزله إلى لوحات تضم قمصان لاعبي النادي، إلى جانب مكتبه في المدرسة، أما المفاجأة فقال إنه يعمل على جذب الطلاب لتشجيع شباب الأهلي، حيث حرص في مناسبات سابقة على اصطحاب طلاب معه إلى المباريات.

مواد ذات علاقة