الإمارات اليوم

بحضور حمدان بن محمد

محمد بن راشد يشهد سباق سيح السلم للدراجات الهوائية

:
  • سيد مصطفى - دبي
  • محمد بن راشد خلال متابعته سباق سيح السلم للدراجات الهوائية. الإمارات اليوم
  • تصوير: أسامة أبوغانم

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، المرحلة الأولى من سباق سيح السلم للدراجات الهوائية لمسافة 128 كيلومتراً، البالغ مجموع جوائزه ثلاثة ملايين درهم، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي.

مروان بن حشر: السباق حقق نجاحاً كبيراً

أكد الشيخ مروان بن محمد بن حشر آل مكتوم، رئيس اللجنة المنظمة العليا، أن سباق سيح السلم للدراجات الهوائية حقق نجاحاً كبيراً في المرحلة الأولى لانطلاقته.

وقال في تصريحات صحافية إن السباق شهد منافسة قوية بين الـ58 دراجاً من البداية، لكن تكتيك أصحاب الخبرة حسم نتيجة السباق لمصلحتهم، مشيراً إلى أن المرحلة الثانية ستكون مختلفة من حيث المستوى، نظراً لمشاركة أربع فئات من النخبة.

وتمكن عضو فريق رابدان، ماجد الجهوري، من الفوز بالمركز الأول، بعد أن قطع مسافة السباق بزمن قدره ثلاث ساعات و24 دقيقة و13 ثانية.

وحصل الجهوري على 200 ألف درهم قيمة المكافأة المالية المُخصصة للفائز بالمركز الأول، وجاء خلفه راشد محمد حسن من فريق تريك دبي، وحصل على 150 ألف درهم، بينما جاء في المركز الثالث ياسر جمعة البلوشي من فريق بي آر، ونال 100 ألف درهم، بينما توج فريق «إكسبو 2020» بالمركز الأول في مستوى الفرق.

وأعرب الرئيس التنفيذي لمكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمشتريات والتمويل، عمير بن جمعة الفلاسي، عن سعادته بالزخم الكبير لسباق سيح السلم، مؤكداً أن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، كان محفزاً، سواء للجنة المنظمة للسباق أو للدراجين المشاركين. وقال في تصريحات صحافية إن «السباق هذا العام تطور بشكل كبير عن العام الماضي، وقد رأينا مستويات جيدة من اللاعبين المواطنين، الذين يمثلون الهدف الذي نسعى إليه وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بضرورة مشاركة أكبر عدد من المواطنين، وفتح الباب أمام الجميع للمشاركة في مثل هذه المنافسات، التي تعزز من ثقافة ممارسة الرياضة واعتبارها نهجاً للحياة».

وأضاف: «أتوقع أن تكون المرحلة الثانية من السباق، التي تقام في الـ11 من يناير المقبل، الأقوى، لأنها ستضم نخبة من المواطنين والأجانب ولاعبي الأندية، وستكون السرعة أعلى، والتكتيك أفضل، كما أتوقع حضوراً جماهيرياً كبيراً أيضاً، بعدما خرجت المرحلة الأولى آمنة، ومن دون أي مشكلات للدراجين المشاركين، الذين أبلوا بصورة أكثر من مثالية».

مواد ذات علاقة