الإمارات اليوم

تأهل بهدف رومارينيو لمواجهة اوراوا في كأس العالم للأندية

الجزيرة.. فخر مونديال أبوظبي

:
  • إبراهيم الديب وأحمد طارق ومعاذ كمبال - أبوظبي
  • لاعبو الجزيرة يحتفلون بالفوز على أوكلاند سيتي. أ.ف.ب

تأهل نادي الجزيرة إلى الدور الثاني من كأس العالم للأندية 2017 «أبوظبي»، بعد فوزه على أوكلاند سيتي النيوزيلندي، بهدف دون رد للبرازيلي رومارينيو (38)، في اللقاء الذي أقيم أمس على استاد هزاع بن زايد في العين، ليتأهل «فخر أبوظبي» لمواجهة بطل دوري أبطال آسيا اوراوا ريد دايموندز الياباني في الدور الثاني، بعد غدٍ، على استاد مدينة زايد الرياضية، والفائز من هذه المباراة سيخوض «المباراة الحلم» أمام العملاق الإسباني ريال مدريد في نصف النهائي.

الجمهور

4246

سيناريو المباراة

30علي خصيف يتصدى لتسديدة كالوم.

38رومارينيو يسجل هدف الجزيرة من تسديدة قوية.

50تسديدة قوية من هاويسون يمسكها خصيف بثبات.

74خصيف يتصدى لأخطر فرص أوكلاند من ريان.

80مبخوت يسدد أول كرة في يد حارس أوكلاند.

البطاقات

البطاقة الصفراء

الجزيرة:

محمد عايض

رومارينيو

عيسى العتيبة

مبارك بوصوفة..

أوكلاند:

ألبرت رييرا

التبديلات

الجزيرة:

أحمد ربيع ويعقوب الحوسني وسيف المقبالي

بدلاً من خلفان مبارك وعيسى العتيبة

ومحمد عايض.

أوكلاند:

مورغان وميكاه بدلاً من كالوم وإيواتا

رجل المباراة

لاعب الجزيرة :علي خصيف

دون المستوى

لاعب أوكلاند : زوبيكاري

المباريات المقبلة

السبت 9 ديسمبر- الدور الثاني (استاد مدينة زايد)

17:00 باتشوكا المكسيكي والوداد المغربي

20:30 الجزيرة واوراوا يد دايموندز الياباني

وكرر الجزيرة إنجاز نادي الوحدة، الذي كان قد تأهل إلى الدور الثاني في نسخة 2010، بينما ثأر «فخر أبوظبي» من الفريق النيوزيلندي الذي كان قد فاز على الأهلي في مونديال الأندية في نسخة 2009 بهدفين دون رد.

ويستحق علي خصيف لقب أفضل لاعب في المباراة، بعد تصديه لخمس فرص محققة، أسهمت في الحفاظ على الفوز الجزراوي الغالي.

شهدت تشكيلة فريق أوكلاند سيتي الملقب بـ«البحرية الزرقاء» مشاركة ثلاثة لاعبين فقط من نيوزيلندا، في المقابل ضمت ثمانية لاعبين محترفين، ثلاثة لاعبين من إسبانيا، ولاعب واحد من كل من الأرجنتين وكوريا الجنوبية واليابان وإنجلترا وإيطاليا، وهو ما جعل الفريق يظهر بصورة أفضل في الشوط الأول، إذ كان الأكثر سيطرة على مجريات اللعب، ولم يظهر كما كان متوقعاً لطريقة لعب الكرة النيوزيلندية، التي تعتمد على القوة البدنية والكرات العالية، وإنما ركز الفريق الضيف على تمرير الكرات القصيرة في وسط الملعب، والاعتماد على الأجنحة، والتسديد من خارج منطقة الجزاء.

وبرز حارس مرمى الجزيرة علي خصيف في الشوط الأول بتألقه في أكثر من فرصة، إذ سنحت لفريق أوكلاند ثلاث كرات خطرة، الأولى (12) من تسديدة ريان فريس، ولكن الكرة ارتطمت بالمدافع فارس جمعة، بينما تصدى خصيف لأخطر فرصة (30) من تسديدة قوية من كالوم ماكوات داخل منطقة الجزاء، وأمسكها بثبات حارس «فخر أبوظبي»، ثم كرر تألقه بالتصدي لتسديدة البريطاني دارين وايت (34).

في المقابل، قاد علي مبخوت مع البرازيلي رومارينو هجمة منظمة، وتبادلا الكرة حتى ارتدت من الدفاع إلى اللاعب البرازيلي الذي سدد كرة قوية رائعة على يمين الحارس الإسباني إينوات زوبيكاري، مسجلاً الهدف الأول للجزيرة (38)، من التسديدة الوحيدة للفريق في الشوط الأول.

أما الشوط الثاني فشهد تألقاً كبيراً من علي خصيف، الذي تصدى لفرصتين محققتين، (46) من انفراد صريح للاعب أوكلاند كالوم، ثم تسديدة قوية من كاميرون هاويسون (50)، أما أخطر الفرص فكانت عن طريق ريان فريس، الذي سدد كرة من أمام المرمى مباشرة، أمسكها المتألق علي خصيف (74)، قبل أن يتمكن «فخر أبوظبي» من الحفاظ على تقدمه بفضل التألق الكبير من خط الدفاع.

مواد ذات علاقة