الإمارات اليوم

لا يتخيل انفصال الفريقين الكاتالوني وريال مدريد عن بعضهما في المنافسة

«أسطورة برشلونة»: أعرف الكثير عن الكرة الإماراتية ووجود مارادونا «مكسب»

:
  • إبراهيم الديب ــــ أبوظبي
  • أبيدال وزوجته الجزائرية الأصل حياة كبير. أرشيفية
  • أبيدال حظي بتقدير واحترام نادي برشلونة حتى موعد رحيله عن الفريق. أرشيفية

قال أسطورة فريق برشلونة الإسباني، الفرنسي إيريك أبيدال، إنه يعرف الكثير عن الكرة الإماراتية، من خلال وسائل الإعلام، مشيراً إلى أن الإمارات تمتلك الكثير من البنى التحتية الرائعة اللازمة لكرة قدم جيدة.

• المقارنة بين رونالدو وميسي غير منطقية.

• رحيل نيمار عن برشلونة ضربة موجعة.

• منتخب الأرجنتين لا يساعد ميسي على الإبداع.

• يجب إنقاذ كرة القدم بمنع «الانفصال» عن مدريد.

السيرة الذاتية

إيريك بلال سيلفان أبيدال، فرنسي الجنسية من مواليد 11 سبتمبر 1979، طوله 186 سم. متزوج منذ عام 2007 من الجزائرية الأصل حياة كبير. لديه طفلتان: ميليانا وكاميلا. لعب لأندية موناكو وليل وليون في فرنسا، وبرشلونة في إسبانيا، وكان لاعباً في المنتخب الفرنسي منذ 2004 حتى 2014.

لمحة تاريخية

كانت أفضل فتراته الكروية مع برشلونة قادماً من ليون الفرنسي في 30 يونيو 2007، مقابل 15 مليون يورو، لمدة أربع سنوات، وحصل معه على دوري أبطال أوروبا 2009، والدوري الإسباني أربع مرات، وكأس العالم للأندية 2009 في أبوظبي، ووصل مع المنتخب الفرنسي إلى كأس العالم 2006.

المناسبة

شارك النجم إيريك أبيدال في سحب قرعة بطولة كأس العالم للأندية، في نسختها الـ14، التي تقام في الإمارات خلال الفترة من 6 إلى 16 ديسمبر المقبل، سفيراً لنادي برشلونة الإسباني، وأحد اللاعبين الذين شاركوا في إحدى نسختي البطولة في الإمارات 2009 و2010.

وأوضح، في حوار مع «الإمارات اليوم»: «أقرأ أحياناً عن كرة القدم الإماراتية، خصوصاً في ظل وجود مارادونا هنا كمدرب، إذ أعتبر وجود الأسطورة الأرجنتينية مكسباً كبيراً لها، وسيجبر الكثيرين على متابعتها». وتطرق أبيدال إلى قضية انفصال برشلونة عن إسبانيا، وقال إنه لا يستطيع تصور أو تخيل ابتعاد أكبر فريقين وأكثرهما شهرة في كرة القدم العالمية: ريال مدريد وبرشلونة عن بعضهما بعضاً، لو قرر سكان إقليم كاتالونيا الإسباني الانفصال، واتجاه برشلونة للعب في دوري آخر غير «الليغا».

وكان رئيس إقليم كاتالونيا كارلز بوغديموند قد أعلن، أول من أمس، عن استقلال الإقليم عن المملكة الإسبانية، على أن يتم الإعلان الرسمي عن الانفصال بعد أسابيع.

وأضاف أبيدال أن «ابتعاد الريال عن برشلونة سيطمس تاريخ كرة القدم العالمية مع سبق الإصرار والترصد، ولا يمكن أبداً لكل مشجعي الفريقين من مختلف أنحاء العالم أن يتخيلوا يوماً لا يلعب فيه برشلونة مع الريال في الدوري الإسباني، فالفريقان جزء أساسي من كرة القدم في العالم، ويجب تدخل الجميع في أوروبا لإنقاذ كرة القدم، من أجل الجماهير في مختلف أنحاء العالم، وأتمنى حتى لو تم انفصال إقليم كاتالونيا عن إسبانيا أن يستمر برشلونة في الدوري الإسباني».

■لماذا فسرت ابتعاد الريال عن برشلونة بأنه سيمحو تاريخ كرة القدم؟

بالتأكيد ليس من مصلحة كرة القدم الإسبانية، ولا العالمية، أن يبتعد الفريقان عن بعضهما بعضاً، وأناشد المسؤولين في كرة القدم الإسبانية والحكومة ونادي برشلونة نفسه استمرار وجوده في الدوري الإسباني، حتى لو انفصل إقليم كاتالونيا عن إسبانيا، بل أناشد الاتحاد الدولي كذلك التدخل من أجل كرة القدم العالمية.

■هل ترى أن كرة القدم العالمية ستتأثر بابتعاد الفريقين عن بعضهما بعضاً، إذا لعب برشلونة في دوري آخر غير الإسباني؟

بكل تأكيد.. فجماهيرية الفريقين ليست مقصورة على إسبانيا وحدها، بل تمتد إلى جميع أنحاء أوروبا والعالم، وأعتقد أن الاتحاد الأوروبي نفسه لن يقبل بالأمر، وسيحاول إيجاد مخرج له، خصوصاً أن المستوى الفني للدوري الإسباني سينخفض حتما إذا ابتعد برشلونة عنه، وسينعكس ذلك بالتأكيد على دوري أبطال أوروبا، وأعتقد أن مستوى كلا الفريقين نفسه سيتأثر جداً من الناحية الفنية.

■كيف ترى حقبة المدرب الشهير بيب غوارديولا مع برشلونة؟

بكل تأكيد أفضل فترة لفريق برشلونة في تاريخه على الإطلاق، من حيث النتائج والبطولات والأداء الفني العالي، وأعتقد أن برشلونة كان محظوظاً في هذه الفترة كثيراً، بوجود نخبة من أفضل لاعبي العالم مع واحد من أفضل مدربي العالم، والذي استطاع تغيير شكل كرة القدم تماماً في هذه الفترة بأسلوب خططي جديد، وأعتقد أيضاً أن هذه الفترة من الإبداع والإبهار الفني لفريق برشلونة لن تتكرر ثانياً، إلا بعد مرور زمن طويل، الله وحده يعلم متى سيأتي.

■هل أنت راضٍ عن مستوى برشلونة الآن؟

برشلونة لايزال فريقاً جيداً، ولم يتراجع كثيراً عن فترة غوارديولا، ولايزال قادراً على الأداء الجميل، رغم أن الظروف اختلفت تماماً عن الفترة الرائعة للفريق بعد رحيل نجوم كثيرين عنه، أبرزهم تشافي وبويول وألفيس وديفيد فيا، وكذلك نيمار أخيراً، وأعتبر أن رحيل الأخير عن الفريق ضربة موجعة له، وأثر كثيراً في تناغم الأداء وقوة الهجوم، ولكن الفريق لاتزال به نخبة من النجوم اللامعين أبرزهم ميسي وسواريز، وهو بالفعل يحتاج إلى صفقات جديدة لتعويض غياب نيمار المفاجئ.

■هل سنشاهد بطلاً جديداً لدوري الأبطال هذا العام أم سيبقى الريال بطل أوروبا؟

ريال مدريد هو الأفضل حالياً، خصوصاً بعد رحيل نيمار عن برشلونة، وأعتقد أنه الأقرب للفوز بدوري الأبطال هذا العام أيضاً، بفضل حالة الاستقرار الفني التي يعيشها الفريق مع زين الدين زيدان المدرب الطموح، وقد يلقى منافسة قوية وشديدة بالطبع من برشلونة والسيتي واليوفي وبايرن ميونيخ وتشلسي، لكن مع احترامي لكل هذه الفرق فالريال هو الأقرب ما لم تحدث مفاجآت، وأعتقد أنه المرشح الأقوى أيضاً للفوز بكأس العالم للأندية، والاحتفاظ بلقبه للعام الثاني على التوالي.

■لعبت مع ميسي في برشلونة وكان المحرك الرئيس لأداء الفريق، لماذا لا يفعل ذلك مع منتخب الأرجنتين؟

ميسي مظلوم جداً في هذه النقطة، فهو في النهاية لا يلعب وحيداً في منتخب الأرجنتين، ويبدو أن الفريق لا يساعده على الإبهار أو التألق كما يفعل مع برشلونة، فهي مسألة لا تخضع لمن يكون ولاء ميسي أولاً، فأي لاعب يتمنى في المقام الأول أن يكون منتخب بلاده أفضل فريق في العالم، ولكن يد وحدها لا تصفق.

■من ترشح للفوز بكأس العالم المقبلة في روسيا؟

كأس العالم دائماً محجوزة للكبار، إلا إذا حدثت مفاجأة تاريخية لكن لا أظن أنها ستحدث، فمن الطبيعي أن نتحدث عن منتخبات إسبانيا والبرازيل وألمانيا والأرجنتين وإيطاليا، إذا تأهل الأخيران، فالبطولة لن تخرج عن هؤلاء.

■ماذا عن حالتك الصحية الآن، بعد المحنة التي تعرضت لها قبل سنوات؟

الحمد لله.. لقد اجتزت هذه المحنة وتخطيتها بشجاعة، وأشكر كل من وقف بجانبي في هذه الفترة، وأتمنى السلامة لكل لاعبي كرة القدم في العالم.

■ماذا تعرف عن الكرة الإماراتية، وهل أنت من متابعيها؟

أعرف الكثير عن الكرة الإماراتية، من خلال وسائل الإعلام، فهي بلد يملك الكثير من البنية التحتية الرائعة اللازمة لكرة قدم جيدة، وأقرأ أحياناً عن كرة القدم الإماراتية، خصوصاً في ظل وجود مارادونا هنا كمدرب، الذي أعتبر وجوده مكسباً كبيراً لها، وسيجبر الكثيرين على متابعتها.

مواد ذات علاقة