الإمارات اليوم

أهمها رغبة زوران وضيق الوقت

4 عوامل تعيد الأمل إلى دوغلاس في تمثيل «الزعيم»

:
  • أحمد طارق ــ دبي

ارتفعت حظوظ المهاجم البرازيلي، دانفريس دوغلاس، في ارتداء قميص نادي العين مجدداً، وبات لاعب سانفريس هيروشيما الياباني السابق، مرشحاً لأن يشغل مقعد الأجنبي الرابع في صفوف «الزعيم» بالموسم المقبل، رغم أنه كان خارج حسابات شركة الكرة العيناوية، التي تبحث عن تدعيم صفوف البنفسج بأفضل الصفقات، استعداداً لربع نهائي دوري أبطال آسيا أمام الهلال السعودي.

العوامل الأربعة

• رغبة زوران في بقاء اللاعب.

• تعثر المفاوضات مع أكثر من لاعب أجنبي.

• ضيق الوقت وقرب انطلاق الموسم الجديد.

• سهولة انسجام دوغلاس مع فريق العين.

ورغم أن البرازيلي دوغلاس يحمل ذكرى سيئة مع الجمهور العيناوي، من الصعب نسيانها، وهي تسببه بشكل أساسي في ضياع التتويج بلقب دوري أبطال آسيا 2016، عندما أهدر ركلة جزاء في النهائي، أمام تشونبوك الكوري الجنوبي في استاد هزاع بن زايد، وهي الركلة التي كانت كفيلة بتحويل اللقب إلى «الزعيم»، ليتم رفع اسمه من قائمة العين في فترة الانتقالات الشتوية، لكن مع بداية الإعداد للموسم الجديد وخوض العين معسكره الإعدادي في النمسا، ظهرت بارقة أمل، وقد تسهم أربعة عوامل في منح دوغلاس فرصة ارتداء قميص البنفسج مرة أخرى.

أبرز العوامل كان طلب مدرب العين، الكرواتي زوران ماميتش، رسمياً، من شركة الكرة إعادة قيد دوغلاس كأجنبي رابع، مؤكداً في تصريحات نشرها الموقع الرسمي، أن اللاعب البرازيلي يعد الخيار الأفضل في الوقت الحالي، لافتاً إلى أنه متأكد من أن دوغلاس سيناسب الخطة التي سيتبعها في الموسم الجديد مع «الزعيم»، وأنه يتمنى موافقة العين على طلبه بتسجيل دوغلاس، إلى جانب مواطنه كايو لوكاس، والوافدين الجديدين: السويدي ماركوس بيرغ، والياباني تسوكاسا شيوتاني.

أما ثاني العوامل التي تدعم عودة دوغلاس، فهو تعثر المفاوضات بين العين وأكثر من لاعب أجنبي، أبرزهم المهاجم البرازيلي ليوناردو دي سوزا، الذي أشارت وسائل الإعلام الصربية إلى تمسك ناديه بارتيزان بلغراد باستمراره مع الفريق، خصوصاً أنه يخوض مباريات الدور التأهيلي لدوري أبطال أوروبا، ويعتمد على اللاعب البرازيلي بصورة أساسية، رغم أن دي سوزا لديه الرغبة في الانتقال إلى نادي العين.

في المقابل، يبدو العامل الثالث الذي قد يدعم دوغلاس هو ضيق الوقت، إذ إن العين بدأ فعلياً فترة الإعداد للموسم الجديد، والاتحاد الآسيوي أعلن الموعد النهائي لتسليم الأندية المتأهلة لربع النهائي قوائم اللاعبين في 6 أغسطس المقبل، وفي حال عدم حسم شركة الكرة التعاقد مع لاعب جديد في الأيام المقبلة، سيكون دوغلاس الخيار الأمثل ليتم تسجيله حتى يخوض مباراتي «الزعيم» أمام الهلال السعودي في دور الثمانية في 21 أغسطس و11 سبتمبر المقبلين، مع إمكانية رفع اسمه وتسجيل لاعب أجنبي آخر محلي، لكن في هذه الحالة سيخسر العين لاعباً أجنبياً في البطولة الآسيوية، إذا واصل مشواره إلى نصف النهائي.

بينما رابع العوامل، التي تعيد الأمل للاعب البرازيلي، هو سهولة انسجامه مع الفريق، وأرقامه الجيدة التي حققها في الفترة التي لعب فيها مع «الزعيم»، إذ إنه باستثناء الذكرى السلبية في نهائي دوري أبطال آسيا، كان دوغلاس يقدم مستويات جيدة، وأرقامه كانت مقبولة في الفترة التي لعبها مع العين، منذ انضمامه في يناير 2016 من هيروشيما الياباني، إذ خاض 10 مباريات في الموسم الأول، سجل خلالها تسعة أهداف، أما في الموسم الثاني فسجل 10 أهداف في 17 مباراة بالبطولات المحلية، بينما كان سجله في دوري أبطال آسيا خمسة أهداف في 14 مباراة.

قصص رئيسة
مواد ذات علاقة
المزيد من الأخبار الرياضية
آخر الأخبار