الإمارات اليوم

«السيدة العجوز».. أصعب خيار للملكي

4 «معارك» منتظرة في نصف نهائي أبطال أوروبا

التاريخ::
المصدر:
  • حميد نعمان - دبي
  • راموس كان سبباً في ضياع لقبين في الأبطال من أتلتيكو مدريد. أ.ف.ب

انتهى دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا، أول من أمس، بخروج فريقين كبيرين، هما بايرن ميونيخ وبرشلونة أحد أبرز المرشحين للقب، واستمرار فريقين إسبانيين، ريال مدريد حامل اللقب، وغريمه في العاصمة الإسبانية أتلتيكو مدريد، في حين ضمن يوفنتوس وجوداً إيطالياً في دور الأربعة، بجانب مفاجأة الموسم، موناكو، الذي يقدم موسماً تاريخياً.

وقبل سحب قرعة نصف النهائي، اليوم، بمقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في نيون بسويسرا، تبرز مجموعة من المعارك القوية المنتظرة، لعل أبرزها حوار جديد بين الريال وأتلتيكو في ديربي مدريد، بجانب مواجهة متجددة لفريق الريال مع فريق فرنسي، وكذلك لقاء دفاعي بين أتلتيكو مدريد ويوفنتوس في الأبطال.

ديربي مدريدي

الحوار قد يتجدد بين الغريمين التقليديينفي العاصمة مدريد، أتلتيكو والريال في نصف النهائي لهذا الموسم، وسيكون أتلتيكو متحفزاً أكثر من الملكي للرد على مجموعة الهزائم المتتالية التي تلقاها أمام غريمه، بينها خسارة لقبين، ففي السنوات الماضية، خسر أتلتيكو من الريال في ربع النهائي مرة، وفي المباراة النهائية مرتين في 2014 و2016، ولن يكون بوسعه تقبل خسارة جديدة أمام الفريق نفسه، في حين خيار أتلتيكو أفضل قليلاً بالنسبة للملكي من مواجهة اليوفي.

اليوفي والريال

أقوى مباراة في نصف النهائي ستكون بلاشك بين اليوفي والريال، حيث سيجد الملكي نفسه في تكرار سيناريو 2015، حين خرج من هذا الدور على يد اليوفي الذي كان يدربه وقتها أنطونيو كونتي. ورغم أن نحو تسعة لاعبين تغيروا في اليوفي منذ ذلك الوقت، إلا أن الفريق الإيطالي تحسن أداؤه بشكل كبير، وحصل على دفعة معنوية هائلة بتخطي برشلونة، بجانب أنه أقوى دفاع أوروبي، حيث دخل مرماه هدفان فقط، وكلها أمور ستجعل الملكي في وضع صعب حين يلتقي يوفنتوس. والتقى الفريقان أوروبياً في 18 مباراة، فاز الريال في ثمانٍ وخسر ثماني.

سيناريو 2004

على الرغم من أن مواجهة موناكو قد تبدو الأسهل بالنسبة للريال من لقاء اليوفي أو أتلتيكو، لكنها ليست كذلك، ففريق موناكو حالياً، وهو أصغر فرق أوروبا بمعدل أعمار لاعبيه، يقدم كرة قدم متطورة وسريعة، وهو الأكثر تهديفاً في البطولة حالياً، والأكثر من ذلك أن له ذكريات طيبة مع الريال، حين التقاه في موسم 2004، فهزمه ذهاباً 3-1، وخسر منه إياباً 4-2، ليتأهل بفارق الهدف خارج الأرض، وتسبب بعد ذلك في عقدة للريال استمرت طويلاً مع أندية فرنسا، وأكثرها مع فريق ليون الذي تخصص في إخراج الريال من ثُمن النهائي مراراً.

صراع الدفاع

مواجهة بين اليوفي وأتلتيكو مدريد ستعني أهدافاً قليلة جداً، وعقلية إيطالية دفاعية بامتياز، فرغم أن مدرب أتلتيكو، دييغو سيميوني، أرجنتيني، إلا أنه لعب طويلاً في إيطاليا مع الإنتر، وتشرب عقلية الطليان في الدفاع، وهو يطبقها منذ 2012 مع أتلتيكو، حتى جعلته ملك أوروبا في الدفاع، بخلاف الموسم الجاري الذي ذهب اللقب لليوفي الذي لم يتقبل سوى هدفين بقيادة المدرب المحنك ماسيميليانو أليغري.

وسابقاً التقى الفريقان مرة واحدة بموسم 2015 في دور المجموعات، فتعادلا سلباً في تورينوبإيطاليا، وفاز أتلتيكو إياباً بهدف لصفر.

قصص رئيسة
مواد ذات علاقة
المزيد من الأخبار الرياضية
آخر الأخبار