بايل قاد الفريق اللندني إلى الفوز بثلاثية نظيفة

توتنهام يكتسح إنتر ميلان «أوروبياً»

حقّق توتنهام الإنجليزي فوزاً كبيراً على ضيفه انتر ميلان الايطالي قوامه ثلاثية بيضاء، وحقق بال السويسري فوزاً متأخراً على ضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي بهدفين نظيفين، الخميس، في لندن وبال على التوالي في ذهاب الدور ثمن النهائي من مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم. وفي المباراة الاولى على ملعب وايت هارت لاين في العاصمة الانجليزية وامام اكثر من ‬34 الف متفرج، بكّر توتنهام في هز شباك ضيوفه، بعدما رفع الايسلندي جيلفي سيغوردسون الكرة من الجهة اليسرى عالية ارتقى لها المتألق هذا الموسم الويلزي غاريث بايل، وتابعها برأسه في اقصى الزاوية اليسرى البعيدة عن متناول الدولي السلوفيني سمير هاندانوفيتش (‬6).

وكاد جيرماين ديفو يضيف الهدف الثاني سريعاً، بيد ان هاندانوفيتش كان صاحيا ووقف لكرته بالمرصاد (‬8)، ثم ابطل مفعول كرة اخرى لبايل (‬13)، لكن تعاون آرون لينون وديفو وسيغوردسون اثمر هدفا ثانياً بعد تمريرة من الاول الى الثاني الذي سدد فارتدت الكرة من الحارس الى الثالث الذي اعادها بسهولة الى الشباك في غفلة من دفاع انتر ميلان (‬18). وكرر سيغوردسون وبايل سيناريو الهدف الاول، فرفع الايسلندي الكرة من نفس المكان في الجهة اليسرى وتابعها الويلزي برأسه من نفس المكان ايضاً، لكنها انحرفت عن القائم الايسر (‬36)، واهدر الارجنتيني ريكاردو الفاريز مرتين قبيل نهاية الشوط الاول، حارماً الضيوف من تعديل النتيجة (‬43 و‬44).

وفي الشوط الثاني، اضاف رجال المدرب البرتغالي اندريه فياش-بواش الهدف الثالث وحسم النتيجة تقريباً في وقت مبكر ايضا بعدم رفع بايل الكرة امام المرمى، وتابعها المدافع البلجيكي يان فرتونغن برأسه في شباك هاندانوفيتش (‬63). وتحسن اداء انتر ميلان بعد الموقف الحرج الذي وضع نفسه فيه، وضغط محاولاً محاصرة خصمه في منطقته، لكن حساباته لم تكن في مكانها فاضاع الاوروغوياني الفارو بيريرا والفاريز والكرواتي ماتيو كوفاسيتش، وكاد بايل يأتي بالهدف الرابع مستفيداً من اندفاع لاعبي انتر ميلان، بيد ان كرته انحرفت قليلاً عن القائم الايسر (‬61)، وأنقذ الحارس هاندانوفيتش مرماه من هدف مؤكد، عندما نجح في تحويل كرة ديفو الى ركنية (‬62).

وانفرد ديفو بعدما قاد هجمة من منطقته الدفاعية وكان شديد الانانية من خلال الاحتفاظ بالكرة في المنطقة مع وجود ثلاثة من زملائه، فتدخل الدفاع وابعد الخطر (‬67)، وتصدى الحارس الاميركي «العجوز» براد فريدل لاخطر كرة لانتر ميلان في هذا الشوط، والتي سددها الارجنتيني رودريغو بالاسيو، بعد ان نفذها مواطنه استيبان كامبياسو بذكاء من ركلة حرة (‬75).

واستعاد توتنهام المبادرة تماماً، وكان لويس هولتبي المنتقل أخيراً من شالكه الالماني قريباً من اكمال الرباعية، لكن كرته ارتطمت بقدم مدافع ووصلت اقل قوة الى الحارس هاندانوفيتش (‬81)، واهدر ديفو آخر فرص الفريق الانجليزي (‬90+‬1) الذي لم يتعرض للهزيمة في المباراة الثامنة على التوالي في مختلف المسابقات.

وفي الثانية، على ملعب سانت ياكوب بارك وامام ‬12 الف متفرج، خطف بال فوزا ثميناً على ضيفه الروسي بطل المسابقة عام ‬2008، تحت مسمى كأس الاتحاد الاوروبي، بهدفين متأخرين سجلهما التشيلي مارسيلو دياز (‬83) والكسندر فراي (‬90+‬4 من ركلة جزاء). وافتتح دياز التسجيل بتسديدة يسارية محكمة من داخل المنطقة، قبل ان يرتكب المدافع البرتغالي كارلوس لويس نيتو خطأ قاتلاً ضد المصري محمد صلاح، فنال الحمراء واحتسبت ركلة جزاء انبرى لها البديل والخبير بالكرات الثابتة الكسندر فراي بنجاح في الوقت بدل الضائع، مانحاً فريقه فرصة التأهل الى ربع النهائي. وعلى استاد يو دا لوز في لشبونة، قدم حارس بوردو سيدريك كاروسو هدية مجانية عربوناً لحسن ضيافة بنفيكا، لكن مرغماً وليس مخيراً، حين وضع الكرة داخل مرماه رغما عنه (‬21). وجاء الهدف بطريقة غريبة عندما سدد الاسباني رودريغو مورينو ماتشادو قذيفة ارتطمت بالعارضة، وارتدت لتصيب ذراع كاروسو وتعود الى داخل شباكه. وعلى ملعب سيوتات دي فالنسيا وامام ‬13 الف متفرج، اكتفى ليفانتي بنقطة قد تكون مفيدة اثر تعادله سلبا مع ضيفه روبن كازان الروسي. وتقام مباريات الاياب في ‬14 مارس الجاري.

 

تابع آخر الأخبار المحلية والعربية والدولية على موقع الإمارات اليوم على:

التقييم:5.0/5 عدد المشاركين:1
  • تويتر
comments powered by Disqus

فيديو