الإمارات اليوم

المرصد

حقائق ونصائح من مبتكر الشبكة العنكبوتية

:
  • إعداد: عوض خيري

صادف الثالث عشر من هذا الشهر مرور 28 عاماً على ابتكار شبكة الإنترنت، المسماة بالعنكبوتية، والتي أحدثت تحولاً كبيراً في عالم المعلوماتية، وقربت المسافات كثيراً بين الشعوب.

كتب مخترع الشبكة العنكبوتية هو سير تيم بيرنيز - لي، رسالة مفتوحة لكل شعوب العالم حول الكيفية التي تطورت بها الشبكة، إلا أن أهم ما تضمنته تلك الرسالة هو ما ينبغي أن يراعيه المستخدمون لضمان الوفاء برؤية المخترع، المتمثلة في ابتكار منبر تستفيد منه الإنسانية.

يقول بيرنيز - لي في رسالته بهذه المناسبة: «وضعت في اعتباري أن الشبكة العنكبوتية هي عبارة عن منبر يسمح لجميع أفراد الأسرة الإنسانية بتبادل المعلومات، والحصول على الفرص، والتعاون عبر الحدود الجغرافية والثقافية». ويضيف قائلاً: «خلال الاثني عشر شهراً الماضية، شعرت بالقلق جراء ثلاثة اتجاهات جديدة، والتي ينبغي معالجتها لكي تستمر الشبكة في أداء رسالتها الحقيقية، وسيلة لمساعدة الإنسانية جمعاء».

ويعتقد المخترع أنه في خضم الاستخدام الخاطئ للشبكة، فإننا فقدنا السيطرة على بياناتنا الشخصية، حيث درجت النماذج التجارية الحالية على الشبكة على تقديم محتويات مجانية للمستخدمين نظير تنازلهم لها عن بياناتهم الشخصية، ويعلق على ذلك قائلاً: «الكثير منا أذعن لذلك، خلال شروط مطولة ومضللة ووثائق، لكننا قبلنا بالتنازل عن بعض معلوماتنا نظير خدمات مجانية، ولم نتنبه للشراك التي سقطنا فيها، وهذا الكم الهائل من بياناتنا الشخصية الذي تنازلنا عنه لهذه الشركات له عواقب وخيمة، فمن خلال تعاون الحكومات مع هذه الشركات أو إرغامها، استطاعت الحكومات أن تراقب حركاتنا وسكناتنا، وتفرض قوانين مشددة تنتهك خصوصياتنا، ففي ظل الأنظمة الغاشمة نستطيع أن نرى حجم البطش الذي تسبب فيه تخلينا عن جزء من بياناتنا الشخصية، حيث تستطيع مثل هذه الحكومات اعتقال المدونين، أو حتى قتلهم في أسوأ الظروف، ومراقبة الخصوم السياسيين، وحتى في الدول التي تراعي مصالح شعوبها تظل مراقبة الناس كل الوقت هي شغلها الشاغل».

ويعتقد السيد لي أن كل ذلك خلق شعوراً يبعث على القشعريرة بشأن حرية التعبير، وتعطيل استخدام الشبكة كفضاء، لمناقشة مختلف المشكلات المهمة مثل قضايا الصحة، والدين، وغيرها من القضايا.

ويقول المبتكر إن ابتكاره هذا على الرغم من أنه جعل الحياة أفضل للإنسانية في العثور على المعلومات المفيدة، فإنه جعل أيضاً المعلومات المغلوطة تنتشر بسرعة، و«هذه جميعها مشكلات معقدة ولن تكون الحلول سهلة».

ويمضي قائلاً: «علينا جميعاً أن نتحد ضد الحكومات في فرضها قوانين لمراقبتنا، حتى لو استدعى ذلك اختصامها أمام المحاكم، وأن نتحالف ضد انتشار المعلومات المغلوطة من خلال تشجيع حراس البوابات، مثل غوغل وفيس بوك، على مواصلة الجهود لمحاربة هذه الظاهرة، مع تحاشي تشكيل هيئات مركزية لتحديد ما هو صحيح أو غير صحيح».

ويختتم حديثه قائلاً: «أنا فعلا ابتكرت الشبكة لكنكم جميعاً ابتكرتم ما آلت إليه الشبكة من تطور في الوقت الراهن».

مواد ذات علاقة