الإمارات اليوم

جزر في المحيط الهادي تحظر استيراد الأطعمة السريعة

:
  • ترجمة: ح.ع.ح. عن «غارديان»

قامت مجموعة من جزر المحيط الهادي بحظر استيراد الأطعمة السريعة الأجنبية، لصالح البرامج الغذائية المحلية العضوية، في مسعى منها لمقاومة المشكلات الصحية المستقبلية. ويهدف إقليم توربا، وهو جزء من جزيرة فانوتو، إلى فرض قيود على استيراد الأطعمة الغربية، والاستعاضة عنها بمنتجاتها الزراعية، ومواردها الطبيعية الغنية.

ولطالما وصفت توربا، الواقعة شمال فانوتو، باعتبارها «الإقليم المفقود»، كما أن معظم سكانها البالغ تعدادهم نحو 10 آلاف نسمة من المزارعين الفقراء. وقال الأب لوك ديني، قائد المجتمع ورئيس المجلس السياحي المحلي، إن حظر استيراد الأطعمة الأجنبية، من شأنه أن يحسن صحة سكان الجزيرة. وأضاف «في الوقت الحاضر، تتسلل إلينا الوجبات السريعة من وراء البحار»، وأضاف «من السهل أن يقوم المرء بغلي النودل أو الأرز، لكنها لا تنطوي على أي قيمة غذائية، وليست هناك حاجة لأكل الأطعمة المستوردة، في الوقت الذي نملك فيه الكثير من الأطعمة المحلية، التي نزرعها بصورة عضوية في جزرنا».

وقال ديني إن الإقليم يتميز بوفرة الأطعمة، والموارد المحلية التي تكفي لسكانها بما فيها السمك والسرطان، والمحار، والقلقاس والأجاص، وغيرها. وأضاف: من أشهر الأطعمة التي تستهلك في توربا، ويتم استيرادها من الخارج، هي الأرز والحلويات والسمك المعلب، والبسكويت. وأضاف ديني «نحن الإقليم الأكثر عزلة في جزيرة فانوتو، وحتى الآن نتمتع بوضع صحي جيد نتيجة ذلك، لكننا نريد المحافظة على صحتنا الجيدة». وأضاف «في الأقاليم الأخرى، التي تبنت أساليب الأطعمة الغربية، يمكنك أن ترى العديد من الفتيات الجميلات، لكن عندما تبتسم تشاهد أسنانها المتسوسة، لأن السكر أدى إلى تدمير أسنانهن. ونحن لا نريد حدوث ذلك هنا، ولا نريد أن تصلنا الأمراض التي تأتي مع الأطعمة السريعة الغربية».

وبدأ الحظر قبل ايام، ويحظى بدعم القادة المحليين، حيث أمر ديني أصحاب الأكواخ السياحية بتقديم الطعام المحلي العضوي فقط لضيوفهم، وهو يخطط لإصدار قانون خلال العامين المقبلين، يحظر استيراد جميع الأطعمة الأجنبية. ويهدف توربا لأن يكون أول إقليم عضوي في جزيرة فانوتو، بحلول عام 2020.

 

مواد ذات علاقة