الإمارات اليوم

يقترح حلفاً دفاعياً جديداً والحوار مع روسيا

فرانسوا فيون: قيادة أميركا لحلف شمال الأطلسي باتت مشكلة

:
  • ترجمة: مكي معمري عن «لوموند»
  • فرانسوا فيون في لقاء مع الرئيس الروسي. أرشيفية

يحذر مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية في فرنسا، فرانسوا فيون، من التهديدات التي تشكلها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب. ويدعو الأوروبيين لإنشاء كيان دفاعي آخر، إلى جانب حلف شمال الأطلسي. وفي ما يلي مقتطفات من الحوار الذي أجرته معه صحيفة «لوموند»:

- عندما يقول ترامب: «أميركا أولاً»، بِمَ تجيب أوروبا؟

لقد ارتكبنا أخطاء في الماضي، عن طريق دفع روسيا نحو طريق آخر. هذا بلد كبير ولا يمكن الاستخفاف به، إنه بلد لا توجد لديه تقاليد ديمقراطية، ويمتلك أسلحة نووية.

إنه خطاب عنيف جداً، وقد تم تحذير أوروبا، ويتعين عليها أن تتهيأ لمواجهة أميركا التي لن تعطينا هدايا، وهذا يقتضي أكثر من أي وقت مضى مبادرة أوروبية.

المسألة بدأت قبل مجيء ترامب، فالولايات المتحدة أشهرت في وجوهنا سلاح الدولار. لقد دفع بنك «باريباس» غرامة تقدر بتسعة مليارات دولار، وأقل من ذلك بقليل بالنسبة للبنك الألماني.

- هل سيدفع ظهور ترامب ألمانيا إلى التحرر؟

إنها نهاية مرحلة ما بعد الحرب، وبداية مرحلة جديدة خطيرة للغاية. ثمة حاجة إلى وحدة أوروبية أكثر إلحاحاً مما كانت عليه الحال قبل 25 عاماً. أعتقد أن ألمانيا، بعد هجمات برلين، تدرك التهديدات الجديدة المحدقة بها.

- هل أصبح حلف شمال الأطلسي (ناتو) مؤسسة عفا عليها الزمن، كما يقول ترامب؟

وجود حلف دفاعي عبر الأطلسي ليس أمراً ثانوياً، إنه ضروري. قيادة أميركا للحلف الأطلسي باتت مشكلة، لقد ارتكبت واشنطن أخطاء في الشرق الأوسط، وهي مسؤولة جزئياً عما يحدث هناك. بغض النظر عن ترامب، يتعين على أوروبا أن تبني دفاعات خاصة بها، إننا عرضة للتهديدات في المستقبل القريب، إذا انهارت الأوضاع على الضفة الجنوبية من المتوسط.

توجد فرنسا بقوة في مالي، وأتمنى أن تلحق ألمانيا بنا، بعد أن عززت ميزانيتها الدفاعية. لا أقترح دفاعاً أوروبياً مدمجاً، بل حلفاً أوروبياً للدفاع، ونحن بحاجة إلى تقاسم الموارد، وبناء صناعة أوروبية، وإنشاء صندوق لتمويل نفقات التدخل الخارجي.

-  أنت تتحدث عن جنوب أوروبا، لكن هناك خطر في الشرق أيضاً، فلاديمير بوتين الذي يبدو أنك تقلل من شأنه.

أنا لا أقلل من شأن أحد. العلاقة مع روسيا مسألة استراتيجية بالنسبة لمستقبل أوروبا، لقد ارتكبنا دأخطاء في الماضي عن طريق دفع روسيا نحو طريق آخر. هذا بلد كبير ولا يمكن الاستخفاف به، إنه بلد لا توجد لديه تقاليد ديمقراطية، ويمتلك أسلحة نووية. هناك خياران: إما أن نحاول التوصل إلى اتفاق مع روسيا، أو مواجهتها. من يريد صراعاً مع روسيا؟ أعتقد أنه من السذاجة محاولة إثناء الشعب الروسي، من خلال فرض عقوبات اقتصادية.

يجب أن نعيد بناء علاقاتنا مع روسيا، وهذا يتطلب حل المسألة الأوكرانية، نحن بحاجة إلى شراكة اقتصاديةجديدة مع روسيا، أقترح مؤتمراً أوروبياً - روسياً، لمناقشة الظروف الأمنية الجديدة في أوروبا.

مواد ذات علاقة