الإمارات اليوم

إنترفيو

نائب أوروبي: الاستفتاءات الشعبية تنذر بانهيار الاتحاد الأوروبي

:
  • ترجمة: مكي معمري عن «توريون»
  • خروج بريطانيا أثار زلزالاً سياسياً في بلدان الاتحاد الأوروبي. أرشيفية
  • أندرو داف . أرشيفية

لايزال مستقبل بريطانيا غامضاً في وقت احتدم فيه النقاش حول إجراءات خروج المملكة المتحدة، ويرى النائب البريطاني في البرلمان الأوروبي، أندرو داف، أن الاستفتاء الأخير في بريطانيا كان خطأ، وأن مزيداً من الاستفتاءات الشعبية سيقضي على الاتحاد الأوروبي. ودعا البرلماني إلى تعزيز المؤسسات الأوروبية في إطار فيدرالي يحفظ سيادة الدول. وفيما يلي مقتطفات من الحوار الذي أجراه معه موقع «توروين»:

اللجوء إلى مزيد من الاستفتاءات قد يقتل الاتحاد الأوروبي، وبرلمان أوروبي أقوى يعمل على بناء أحزاب سياسية فيدرالية على المستوى الأوروبي، هو أملنا الأفضل، وهو الهدف الذي يجب تركيز الجهود عليه.

- يبدو أن الحكومة البريطانية متمسكة بالخروج من الاتحاد الأوروبي، هل تعتقدون أن حكومة تيريزا ماي ستقبل بحرية التنقل بين المملكة والبلدان الأوروبية، بعد الخروج النهائي؟

- قرار ترك الاتحاد كان جزئياً بسبب مسألة الهجرة، ويتعين على تيريزا ماي أن تأخذ في الحسبان مسألة التنقل الحر، إذا أرادت أن تحافظ على منصبها في المستقبل. في المقابل، يجب أن تضع لندن نظام عمالة مناسباً، لأن الاقتصاد البريطاني بحاجة للعمال الأجانب.

- سيكون فرانسوا فيون مرشح يمين الوسط في فرنسا. في حال فاز في الانتخابات؛ كيف سيؤثر ذلك في مفاوضات خروج بريطانيا؟

- هذا لن يكون خبراً جيداً، فرانسوا فيون يدعم المجلس الأوروبي، لكنه ضد المفوضية والبرلمان الأوروبيين. وقد ورث الحذر من الإنجليز، لكن في نهاية المطاف سيجد المجلس الأوروبي نفسه مجبراً على الموافقة على خروج المملكة المتحدة، لأن القليل من القادة الأوروبيين يأملون في عودتها، وفرنسا بقيادة هولاند أو فيون، ستكون في مقدمة المودعين لبريطانيا.

- في رأيك، من هم القادة الأوروبيون الذين سيضعون عراقيل في المفاوضات؟

- ستدافع بولندا عن حقوق مليون بولندي يعملون حالياً في المملكة المتحدة، وإسبانيا تريد التوصل إلى اتفاق في ما يخص جبل طارق، وجمهورية أيرلندا تريد شيئاً مماثلاً حول أيرلندا الشمالية. من المتوقع أن تظهر صعوبات أخرى، لكن في النهاية أعضاء الاتحاد الـ27 سيسهلون عملية خروج بريطانيا.

- ماذا تقول عن العلاقات البريطانية الأميركية في ظل رئاسة دونالد ترامب؟

- أوروبا برمتها ستعاني في حال فقد الليبراليون الثقة بأنفسهم. لقد احتفظنا بدرس في 2016، يتمثل في مخاطر اللجوء إلى الاستفتاءات لحل المشكلات التي ترفض الأحزاب والبرلمانات مواجهتها، فاللجوء إلى مزيد من الاستفتاءات قد يقتل الاتحاد الأوروبي، وفي النهاية فإن برلماناً أوروبياً أقوى يعمل على بناء أحزاب سياسية فيدرالية على المستوى الأوروبي، هو أملنا الأفضل، وهو الهدف الذي يجب تركيز الجهود عليه.

- ماذا يتعين على بريطاني يريد البقاء ضمن الاتحاد أن يفعل؟

- يجب العمل على إيجاد اتفاقية تمنح المملكة المتحدة شعوراً بأنها «استعادت السيطرة» على أوروبا، والسماح للنظام السياسي البريطاني بالتخلص من النزعة القومية. ويتعين على برلين العودة إلى سياسة ونستون تشرشل التي تشجع الفيدرالية الأوروبية. في المقابل، فإن نجاح المنظومة الأوروبية سيجذب البريطانيين أكثر فأكثر؛ أن تبقى وحيداً فهذا ليس جيداً، سأمنحهم 20 سنة.

مواد ذات علاقة