الإمارات اليوم

احداث وصور

خُمس الألمان مهدد بالفقر أو التهميش الاجتماعي

:
  • فيسبادن (ألمانيا) ــ د.ب.أ
  • الألمان الخاضعون لنظام الرعاية يواجهون مشكلات متزايدة. أرشيفية
  • الفقر لم يترك شيئاً لشريحة من الألمان تتزايد دوماً.

أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي أن نحو خُمس الألمان مهدد بالسقوط بين براثن الفقر أو التهميش الاجتماعي.

وذكر المكتب في مقره بمدينة فيسبادن، أمس، أن المهددين بذلك يشكلون 7ر19% من السكان في ألمانيا، أي ما يعادل نحو 16 مليون نسمة.

يعيش  6، 9% من السكان دون 60 عاماً في أسر تشارك على نحو محدود للغاية في الدخل.

ويستند المكتب إلى بيانات ترجع إلى عام 2016 من دراسة «الحياة في أوروبا.. إحصاءات الاتحاد الأوروبي بشأن الدخل والظروف المعيشية».

وتبلغ نسبة المهددين بالفقر والتهميش الاجتماعي على مستوى أوروبا 5ر23%.

والشخص المعرض للفقر أو التهميش الاجتماعي هو من تنطبق عليه واحدة من الظروف الحياتية الثلاثة التالية: أن يكون دخله أسفل خط الفقر، أو أن يعيش في أسرة تعاني حرماناً كبيراً من المواد المادية اللازمة، أو أن يعيش في أسرة تسهم على نحو محدود للغاية في الدخل.

وبحسب الإحصائية، فإن 5ر16% من المواطنين في ألمانيا معرضون للفقر. ويقصد بهذه الفئة من يقل دخلهم عن 60% من متوسط الدخل في ألمانيا، الذي عادل العام الماضي 1064 يورو للفرد، و2234 يورو لاثنين بالغين وطفلين أقل من 14 عاماً. ووفقاً للبيانات، يعاني 7ر3% من السكان في ألمانيا حرماناً مادياً شديداً. ويعيش 6ر9% من السكان دون 60 عاماً في أسر تشارك على نحو محدود للغاية في الدخل.

 

 

مواد ذات علاقة