الإمارات اليوم

طوائف إريتريا ترفع شعار «التسامح» في وجه «فتنة الدوحة»

:
  • عن «بوابة العين الإخبارية»

رفعت طوائف في إريتريا شعار «التسامح الديني والتعايش السلمي» في وجه محاولات قطر ومنابرها التحريضية لإيقاع البلاد في ما عدته تلك الطوائف «فتنة كبرى»، لتنفيذ أجندة إخوانية تهدف للاستيلاء على الحكم.

وكانت إريتريا شهدت حالة احتقان على خلفية ترويج قناة «الجزيرة» القطرية لـ«أكاذيب بشعة» بشأن قضية إغلاق السلطات مدرسة أهلية بداعي رفضها توفيق أوضاعها وفق الضوابط الرسمية للبلاد.

وقالت الطوائف الإريترية إن قناة الجزيرة عمدت إلى تصوير احتجاجات طلابية محدودة باعتبارها «ربيعاً إريترياً»، وسعت إلى تنفيذ مخطط قطر الساعي إلى إسقاط نظام الرئيس أسياس أفورقي لمصلحة جماعة الإخوان الإرهابية، الأمر الذي أشعل الفتنة الطائفية في البلاد. وفي وجه التدخل القطري، أطلقت طوائف دينية مختلفة نداءات للوحدة والتعايش السلمي و«تفويت الفرصة على الذين يسعون إلى تدويل قضية الوطن»، في إشارة ضمنية للتدخلات القطرية.

ووجّه الأنبا مكاريوس رسالة مفتوحة بثها بالفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي إلى الشعب الإريتري وحكومته بضرورة التآخي والتعايش السلمي والتوحد تجاه قضية الوطن، مع رسالة مماثلة لرعايا بلاده في الخارج بأن يتعاطوا بحذر مع الأخبار التي تروجها جهات خارجية.

ووجدت رسالة الأنبا مكاريوس الذي يتمتع بسمعة جيدة في أوساط أتباع مذهبه الأرثوذوكسي وسائر المذاهب المسيحية الأخرى، تقديراً كبيراً من قبل مسلمي إريتريا، خصوصاً بعد أن تحفظ على إجراءات السلطات الرسمية، الأمر الذي يعضد حقيقة عدم وجود دوافع طائفية في الأزمة خلافاً لما روجت له «الجزيرة» القطرية.

من جهته، شدد الناشط الإريتري سعيد لوايا على أن المسلمين والمسيحيين ببلاده يعيشون في تسامح طوال الفترة التي أعقبت الاستقلال، لافتاً إلى أن إريتريا لجميع مواطنيها، وينبغي التوحد لنيل الحقوق الأساسية بدلاً من الانزلاق لحرب طائفية لا تؤدي إلى شيء.

واعتبر أن قضية «مدرسة الضياء» التي تناولتها قناة «الجزيرة» القطرية بكثافة شهدت تضامناً مسيحياً كبيراً، ما يؤكد الأواصر التي تجمع الطائفتين.

ولم تُغضب فبركات «الجزيرة» القطرية الأوساط الشعبية فحسب، فنظام الرئيس أسياس أفورقي المستهدف الرئيس، عبّر صراحة عن رفضه لهذه التدخلات السافرة، قبل أن يقر رسمياً بتدهور علاقته مع الدوحة نتيجة لما تبنته منصاتها الإعلامية من مزاعم كادت توقع البلاد في فتنة طائفية غير مسبوقة.

وفي منتصف الأسبوع الماضي، وصف سكرتير الجبهة الشعبية الإريترية الأمين محمد سعيد، علاقة بلاده بدولة قطر بأنها ليست «على ما يُرام» على خلفية دعم الدوحة لجماعة الإخوان الساعية لتغيير النظام، لافتاً إلى أن الشيء الوحيد الذي يقف أمام تدهور العلاقات بين الجانبين هو الحفاظ على مصالح 15 ألف إريتري يعملون بقطر.

مواد ذات علاقة