الإمارات اليوم

تجدد المواجهات في تعز والبيضاء.. ومصرع قيادي حوثي بمأرب

الجيش اليمني يتقدم في الجوف ويستكمل تحرير جبهة «الغريميل»

:
  • عدن - الإمارات اليوم

أعلن الجيش اليمني استكمال تحرير جبهة الغريميل، في مديرية خب والشعف شمال الجوف، من سيطرة ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، بالتزامن مع تجدد المواجهات في شمال تعز والبيضاء، في حين كشفت الميليشيات عن مصرع أحد أبرز قيادات قوات المخلوع صالح في جبهة صرواح بمأرب.

وتفصيلاً، استكمل الجيش اليمني تحرير جبهة الغريميل بمديرية خب والشعف شمال محافظة الجوف شمال البلاد، بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية. وذكر الناطق باسم اللواء الأول حرس حدود، مبارك الفرجة، أن الجيش اليمني تمكن من تحرير مواقع عرق الأجاشر والتقدم بطول كيلومترين اثنين بعد جبهة الغريميل، وكبد الميليشيات الانقلابية ستة قتلى وأعداداً من الجرحى. وأضاف، في تصريحات نشرها موقع وزارة الدفاع، أن أبطال الجيش سيواصلون التقدم حتى تطهير خب والشعف بالكامل وبقية مديريات محافظة الجوف.

وصاحب تقدم قوات الشرعية غارات جوية، شنتها مقاتلات التحالف العربي على مواقع للميليشيات الانقلابية، أسفرت عن تدمير تعزيزات للميليشيات، بينها عربة عسكرية كان على متنها عدد من عناصر الميليشيات.

يأتي ذلك في وقت تمكنت فيه الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمني، من انتزاع أكثر من 500 لغم أرضي وعبوة ناسفة، زرعتها الميليشيات في مديرية خب والشعف، فيما لايزال العديد من حقول الألغام مطموراً تحت رمال الصحراء.

في الأثناء، تجددت المواجهات بين قوات الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية، في الجبهة الشمالية لمدينة تعز، في حين تتواصل فيها المعارك في الجبهتين الشرقية والغربية.

في السياق نفسه، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الشرعية والميليشيات الانقلابية، في مديرية المضاربة الواقعة بين محافظتي تعز ولحج.

وذكرت المصادر أن الميليشيات قصفت بالدبابات مواقع الجيش في اتجاه المضاربة، من مواقع تمركزها في الأحيوق بالوازعية، مشيرة إلى أن قوات المقاومة والجيش ردت أيضاً بقصف عنيف على مواقع الميليشيات في منطقة الوازعية.

وفي البيضاء، ذكرت مصادر محلية أن الاشتباكات تجددت بين الجيش والمقاومة الشعبية من جانب، وميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية من جانب آخر.

وفي جبهة صرواح بمأرب، لقي قيادي بارز في قوات المخلوع صالح ومرافقوه مصرعهم في مواجهات مع قوات الجيش منتصف الأسبوع الجاري، وفق ما ذكرت مصادر محلية. وأكدت المصادر مصرع القيادي في الحرس الجمهوري ذاكر حسين أحمد الشحري، وعدد من مرافقيه، بنيران قوات الجيش الوطني في صرواح، الإثنين الماضي.

وأضافت أن الشحري هو أحد المعلمين والمدربين البارزين في قوات الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع صالح، وينتمي إلى قبيلة خولان الطيال، وهي إحدى قبائل طوق صنعاء.

وبحسب المصادر، فقد تزامنت المواجهات مع قصف جوي كثيف من مقاتلات التحالف، الذي يشارك في عمليات تحرير مديرية صرواح.

وفي صعدة، شنت مقاتلات التحالف العربي، أمس، غارات جوية على مواقع الميليشيات، واستهدفت بأربع غارات جوية منطقة مران التابعة لمديرية حيدان جنوبي المحافظة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

وفي الحديدة، هاجمت المقاومة الشعبية سيارة بقنبلة يدوية، كان على متنها أربعة من مسلحي ميليشيات الحوثي، في شارع جيزان، بجوار مؤسسة الكهرباء أمس، وأسفر الهجوم عن مصرع أحد عناصر الميليشيات، وإصابة ثلاثة آخرين.

وفي إب، أصيب قيادي بارز في الميليشيات الانقلابية بجروح بليغة جراء طعنة، تعرض لها إثر خلافات بينه وبين أحد قضاة محكمة القفر. وذكرت مصادر محلية أن القيادي الحوثي نبيل مالك الرزامي، الذي عينته الميليشيات في منصب مدير مديرية القفر في إب، تعرض لطعنة في العنق داخل محكمة القفر، إثر خلاف مع القاضي في المحكمة نبيل البكيلي، في قضية تقسيم تركة وراثية تدخل فيها الرزامي.

مواد ذات علاقة