الإمارات اليوم

محمد بن زايــــد يثمِّن دعم رجال الأعمال لـصندوق الوطن

:
  • أبوظبي - وام

ثمن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تبرع رجال الأعمال وأصحاب الشركات لصندوق الوطن، مؤكداً سموه أن دولة الإمارات زاخرة بنماذج وفية ومخلصة من أمثالهم، يتحلون بحس المسؤولية الوطنية.

العبار: نستطيع جمع 18 مليار درهم سنوياً

أوضح عضو مجلس إدارة صندوق الوطن، محمد العبار، أن عدد الأثرياء في دولة الإمارات يبلغ أكثر من 72 ألف ثري، وهم يدركون أن هذا الخير جاءهم من خير هذا البلد وسياساته الاقتصادية المرنة، فلو أخذنا 25% من هؤلاء الأثرياء، وقدموا مليون درهم للصندوق في السنة، فسنتمكن من جمع 18 مليار درهم سنوياً، ووضعناها في استثمار بربح 5%، سيكون مقدار الربح 900 مليون درهم في السنة، ونستطيع أن نوظفه في رعاية الطاقات الشابة والموهوبة ونطور كفاءتها بما يسهم في تعزيز مسيرة الدولة.


ولي عهد أبوظبي:

«بيننا اليوم نماذج وطنية من رجال الأعمال، تحتاج فقط أن تحرك مشاعر المخلصين منهم، للتبرع لصندوق الوطن».

جاء ذلك في تعقيب لسموه، بعد كلمة ألقاها عضو مجلس إدارة صندوق الوطن، محمد العبار، أمام الحاضرين في مجلس سموه بقصر البحر، قدم فيها لمحة عن أهداف الصندوق، الذي تكوَّن بمبادرة ذاتية من مجموعة من رجال الأعمال، بهدف تقديم الدعم لبناء الكفاءات الوطنية الشابة، وإعداد وتأهيل أبناء الوطن لمواجهة التحديات المستقبلية.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن اعتزازه بمواقف التجار ورجال الأعمال وأصحاب الشركات، ممن بادروا بالتبرع للصندوق، وقال سموه: «لما رأيت الأخوة المتبرعين للصندوق فرحت بمبادرتهم غير المتوقعة، وأنا أشكرهم على هذا الموقف».

واستحضر سموه حديث المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عند لقائه رجال الأعمال في الدولة، وحثه إياهم على تقديم العون ومساعدة فئات المجتمع ومؤسساته.

وأضاف سموه: «رأينا عندما دارت الأيام مواقف مشرفة لعدد من التجار ورجال الأعمال، الذين بادروا بالدعم وكانت رايتهم بيضاء، وأنا على ثقة أن بيننا اليوم نماذج وطنية من رجال الأعمال تحتاج فقط أن تحرك مشاعر المخلصين منهم للتبرع لصندوق الوطن، الذي لا يطلب رقماً خيالياً أو كبيراً، بل ما يشجع الآخرين حتى ولو 1% من عائد التاجر، ليكون قدوة أمام أبنائه وبقية أفراد المجتمع».

وقال سموه: «نحن العرب في أعرافنا نشتري الحصان الجدير، وفي هذا الصدد نحن نعني الإنسان الإماراتي الكريم والشجاع والشهم، الذي يقف ويبادر ويضحي بالغالي والنفيس في سبيل وطنه»، مضيفاً سموه: «ما يجمعه صندوق الوطن غايته أبناء الوطن وإعداد شباب الإمارات المتسلح بالعلم والمعرفة والكفاءة اللازمة، لمواجهة تحديات المستقبل».

ووجه سموه الشكر إلى محمد العبار، الذي قدم دعماً كبيراً للصندوق مع بقية رجال الأعمال والتجار، وقال ليس هذا بغريب على محمد العبار، وهو واحد من أبناء الإمارات البارين، ممن عرفوا بإخلاصهم وتميزهم وتفانيهم لرفعة وطنهم.

وكان محمد العبار أكد، خلال كلمة له عن صندوق الوطن، على الواجب الكبير الذي لا يقدر بثمن تجاه الوطن، فهو كان ولايزال حاضنة توفر لنا البيئة المثالية والفرص التي تدعم نجاحنا وتقدمنا. وقال إن خدمة الوطن هي تعبير عن الولاء والانتماء له، وهي واجب على جميع أفراد المجتمع، فتقدمه هو رخاء ورفاه لهم، وتطوره وتقدمه وازدهاره هو ارتقاء بهم. وأضاف العبار أن «الكل يعترف بأن دولة الإمارات دولة أمن وأمان وخير وعز وراحة بال، وهذا بفضل الله عزَّ وجلَّ أولاً، وبفضل من الله أيضاً أن أكرمنا بقيادة حكيمة وضعت السياسات وتابعت الأمور، سياسات نابعة من محبة للوطن وأهله».

وأوضح أن صندوق الوطن يتبع سياسة مفتوحة أمام التجار لمن يرغب في التبرع وتقديم مبالغ معينة، وسيركز الصندوق موارده لخدمة الوطن، من خلال استثمار فوائد المبالغ المودعة في أنشطة الشباب، والتركيز على مجال الأعمال، خصوصاً في الجامعات، وأيضاً لفئة الموهوبين.

وأشار إلى أن صندوق الوطن مبادرة مجتمعية، تم إطلاقها من رجال أعمال مقدرين إنجازات الدولة وعملها ونشاطها، ولمسوا الخير الذي جاءهم من هذا الوطن، ورغبتهم في أن يساندوا ويسهموا بأي طريقة ممكنة، وهذا الإسهام صغيراً كان أو كبيراً هو لمسة وفاء لهذا الوطن. وذكر العبار تجاربه في العديد من دول العالم، في أكثر من 30 دولة، وكيف تسير فيها الأعمال التجارية من دفع الضرائب العالية، وغير ذلك من إجراءات العمل في هذه الدول، التي لا تقارن بسهولة العمل في الإمارات، إضافة إلى ما تتمتع به الدولة من أمن وأمان وربح من سنة لسنة، والحكومة لا تطلب شيئاً.

ويسعى صندوق الوطن لدفع عجلة التنمية، وإشراك مجتمع الأعمال والقطاع الخاص في العمل على إيجاد البيئة المثالية، لتحفيز أبناء الوطن، لتعزيز قيمة العطاء والبذل. ويتيح «صندوق الوطن» الفرصة أمام جميع المواطنين والشركات المحلية، الراغبة في الإسهام بالتبرع والتطوع لإنجاز أعمال وبرامج ومبادرات الصندوق المختلفة، من خلال التواصل على هاتف 026926111.

مواد ذات علاقة
مواقيت الصلاة
المدينة الفجر الشروق الظهر العصر المغرب العشاء
دبي 05:19 06:36 12:07 15:12 17:33 18:50
أبو ظبي 05:23 06:40 12:11 15:16 17:37 18:54
الشارقة 05:19 06:36 12:07 15:12 17:33 18:50
عجمان 05:19 06:36 12:07 15:12 17:33 18:50
رأس الخيمة 05:15 06:32 12:03 15:08 17:29 18:46
الفجيرة 05:13 06:30 12:01 15:06 17:27 18:44
أم القيوين 05:19 06:36 12:07 15:12 17:33 18:50