الإمارات اليوم

عدد المشاركين:0

أطقم الجلوس تتراجع لمصلحة قطع فردية مريحة

أثـــاث ..2012 أرائــــك صغيرة وخامات ملوّنة

التاريخ::
المصدر: كولونيا ــ د.ب.أ
  • المفروشات الجلدية تحظى بإقبال عالمي. د.ب.أ

لا يخلو منزل من وجود أريكة مريحة فيه، لأنها تعتبر بؤرة الاهتمام في غرفة المعيشة، حيث يمكن الجلوس عليها في استرخاء بعد عناء يوم عمل شاق، أو أنها تعتبر مكاناً مناسباً لاستقبال الضيوف وتجاذب أطراف الحديث الودي أو حتى إنه يمكن النوم عليها في ليالي الصيف المنعشة. ويؤكد خبراء الأثاث أن عصر الأرائك كبيرة الحجم، التي تشغل مساحة غرفة المعيشة بأكملها، قد ولى وانقضى، وهذا ما ظهر بوضوح في أجنحة معرض كولونيا الدولي للأثاث، لذلك ينبغي على مَن يرغب في اقتناء أريكة جديدة من تشكيلات الموديلات الحديثة، عدم التفكير في الأنواع ذات الأحجام الكبيرة.

وأوضحت محللة الاتجاهات برابطة صناعة الأثاث الألمانية (VDM) أورسولا غيسمان، أن قطع الأثاث المنجد أصبحت أصغر حجماً وأكثر زخرفة وجمالاً، مشيرة إلى أن الأرائك لاتزال محتفظة بالعديد من وظائفها المميزة مثل طي مساند الظهر أو طي أجزاء القدم لأعلى. وأضاف بيرند شيلينبيرغ، من شركة Machalke للأثاث، «نحن ندرك أن غرف المعيشة دائماً ما تصبح أكثر كلفة، لذلك فإنها تحتاج إلى قطع أثاث أصغر حجماً».

الأزرق يعود

بشكل عام يسود اللون الأزرق اتجاهات الموضة الجديدة في عالم الأرائك خلال عام ،2012 وتقول الخبيرة في الرابطة الألمانية لصناعة الأثاث «لقد تأكد خلال فعاليات معرض كولونيا الدولي للأثاث عودة اللون الأزرق للحياة مرة أخرى، وهو أمرٌ مثير للاهتمام حقاً، لأن هذا اللون كان منبوذاً في غرف المعيشة الأوروبية خلال 15 إلى 20 سنة الماضية».

وأوضح خبراء علم نفس الألوان أن اللون الأزرق يظهر الآن، لاسيما في الوقت الذي لا يتوقع فيه أحد انتشاره، فيما يؤكد خبراء علم النفس على ذلك بقولهم أنه عندما تصبح الألوان أكثر قوة، فإن ذلك يشير إلى ازدهار الأحوال الاقتصادية، وفي واقع الأمر ينبغي أن تسود درجات اللون الباستيل حالياً اتجاهات الموضة في عالم الأرائك، ولكن بدلاً من ذلك تنتشر ألوان الأزرق السماوي في غرف المعيشة، وفي كثير من الأحيان تقدم شركات الأثاث درجات لونية أكثر قتامة.

وإضافة إلى ذلك فقد شهدت أجنحة معرض كولونيا الدولي للأثاث ظهور مفروشات مصنوعة من قماش الدنيم، والتي تهدف إلى مخاطبة أذواق الشباب، كما تتميز الأرائك بالعديد من التفاصيل المستوحاة من قطع الملابس، ومنها على سبيل المثال الخياطة المزدوجة المميزة لسراويل الجينز أو سحّاب إغلاق زينة.

وفي الوقت الراهن يستخدم كثير من الأشخاص أريكة ثنائية أو ثلاثية مواضع الجلوس بدلاً من طقم الأرائك الذي يمتد في غرفة المعيشة بأكملها. كما أن سطح الجلوس لم يعد عميقاً كما كان في السابق، وهو ما يجعل المرء يجلس في وضع قائم، بدلاً من الاضطرار إلى الاستلقاء إلى الخلف، ومع ذلك تزخر الأرائك الجديدة بالعديد من التصميمات الزخرفية الرائعة، بالإضافة إلى أن بعض الموديلات تمتاز بمساند رفيعة للظهر والأذرع مثل مساند ظهر المقاعد العادية.

وظائف عدة

بفضل هذه الخصائص الجديدة فإنه يمكن استخدام الأرائك الجديدة بشكل متنوع للغاية وبمرونة أكثر من الموديلات كبيرة الحجم التي تستوعب العائلة بأكملها. وتصف شركة Bruhl الإمكانات المتعددة لاستخدام الأريكة «Avec Plaisir»، التي نالت جائزة الإبداع لعام 2012 من مجلس التصميمات، بأنه يمكن حسب مساحة غرفة المعيشة استعمال هذه الأريكة كمجموعة جلوس كبيرة مكونة من مقاعد مستقلة عدة أو يمكن وضعها بكل حرية في غرفة المعيشة بشكل مستقل. وهناك مثال آخر يتمثل في الأريكة {Belaz من شركة Rolf Benz، التي يراوح طولها بين 171 و213 سنتيمتراً، وبالتالي تروج الشركة لهذه الأريكة الصغيرة باعتبارها «أنسب أريكة للمسكن الأنيق في المدن الكبيرة».

علاوة على ذلك، يعتمد بعض المصممين على العديد من الحيل والأساليب المبتكرة، لجعل قطع الأثاث المنجد تبدو بصورة أقل زخرفة. وأوضحت خبيرة الأثاث أورسولا غيسمان، أن التصميم المستدير بشكل عام يعتبر إحدى هذه الإمكانات التي ظهرت بمعرض كولونيا الدولي للأثاث، حيث إن هذا الأسلوب يجعل قطع الأثاث تبدو في غرفة المعيشة بمظهر أكثر تشويقاً وجاذبية.

ومن ضمن الإمكانات الأخرى التي لجأ إليها خبراء الأثاث البُعد عن التصميم الهندسي الصارم، فعلى سبيل المثال يبدو المقعد بمظهر أكثر نحافة، عندما تنفتح مساند الأذرع إلى الأمام بعض الشيء. وأوضحت مديرة شركة Signet للأثاث، كارولا كليمكه، أنه تم تطبيق هذه الخدعة البصرية في مقعد «Ole».

ومع ذلك فإن المقاسات الصغيرة لن تجعل الأرائك الجديدة تختفي وسط غرف المعيشة، لكن هناك العديد من الموديلات الحديثة التي تجذب الأنظار إليها من خلال الأشكال المتفردة والخامات غير المعتادة والألوان المبتكرة، وخير مثال على ذلك الموديل {lyse» من شركة Ligne Rose، الذي يبدو على هيئة شـــفاه مُزينة بشـــكل جميل للغاية.

كما تظهر الأريكة «Arabella» من شركة Leolux مثل موديل متوسط الحجم لأحد المقاعد الوثيرة التي تنتشر في بهو وردهات الأماكن الفاخرة.

شعبية الجلد

لايزال الجلد يحظى بشعبية كبيرة ويتمتع بإقبال شديد من العملاء في عالم المفروشات المنزلية، وأوضحت الرابطة الألمانية لصناعة الأثاث أن نسبة الفرش الجلدي تبلغ بين 42 و45٪ من إجمالي المفروشات المستخدمة لتغطية الأرائك. وتتوقع خبيرة الأثاث أورسولا غيسمان، أن يتم تجاوز هذه النسبة خلال العام الجاري استناداً إلى ما رأته من الاتجاهات الحديثة للأرائك في إطار معرض كولونيا الدولي للأثاث.

وفي كثير من الأحيان يتم استخدام جلد منكمش، الذي يبدو كأنه مستعمل منذ فترة طويلة، وأوضح بيرند شيلينبيرغ طريقة تصنيع هذا الفرش الجلدي بقوله «يتم غسل الجلد بماء ساخن للغاية، ثم يتم تجفيفه بعد ذلك». وقد استلهم الخبراء هذه التقنية من طريقة الغسل العادية، فإذا تم غسل الجلد بماء ساخن للغاية، فإنه سينكمش، ولكن الجـــلد يصبح أكثر سُمكاً عندما يتعرض للانكماش.

وقد اعتمد خبراء الأثاث بصفة خاصة على أصناف الجلود الرقيقة والملساء، التي تشبه الخامات المستخدمة في تصنيع القفازات وحقائب اليد، في إبداع العديد من التصميمات المبتكرة للأرائك بجميع الألوان، وتقول الخبيرة الألمانية أورسولا غيسمان «تتسع باقة الألوان حالياً بشكل كبير للغاية، حيث قد تكون الأريكة باللون البيج البديع أو الأزرق الرائع».

عدد المشاركين:0
comments powered by Disqus
استطلاع الرأي
هل تغامر بتناول مأكولات غريبة حتى لو لم نكن تعرف المكونات كلها؟
متوفر في App Store متوفر في Google Play
مواد ذات علاقة
الوظائف في الإمارات اليوم
  • IT ManagerNathan & Nathan ,دبي, الإمارات العربية المتحدة2014-08-28
  • EstimatorSilver Shore Trading ,دبي, الإمارات العربية المتحدة2014-08-28
  • ReceptionistSilver Shore Trading ,دبي, الإمارات العربية المتحدة2014-08-28
المزيد من الوظائف في الإمارات اليوم
اشترك الكترونيا