الإمارات اليوم

منى المرّي: تتمتع دبي بتاريخ كبير كأحد أهم المدن التي تضم أكبرالأسماء العالمية في مجال الموضة

«المرأة العصرية».. 80 علامة لأبرز الأسماء المحلية والعالمية

:
  • دبي - الإمارت اليوم

افتتحت العضو المنتدب رئيسة مجلس الإدارة لمؤسسة دبي للمرأة، منى غانم المرّي، أمس، «معرض المرأة العصرية»، بمشاركة أكثر من 80 علامة تجارية، تطرح تشكيلات متنوّعة من أحدث الأزياء والمجوهرات الراقية والعطور والأثاث، ويشارك في تقديمها أكثر من 25 مصمماً للأزياء، يمثلون أبرز الأسماء المحلية والإقليمية والعالمية في القطاع، من خلال المعرض المقام في مركز دبي التجاري العالمي، ويستمر حتى 22 أبريل الجاري.

484 : مليار دولار توقعات الإنفاق على الأزياء المحافظة بحلول 2019.

وقالت منى المرّي: «إن قطاع التصميم بات يحظى بأهمية متنامية في دبي كأحد القطاعات الحيوية في منظومتها الاقتصادية، وضمن كل مجالات التصميم، وذلك تماشياً مع نهج الإمارة في استقطاب المواهب ورعاية الإبداع وتوفير البيئة الداعمة، التي من شأنها تهيئة الأجواء للأفكار المبتكرة وتوظيفها في خدمة المجتمع، وهي عناصر تسهم في دعم نمو وازدهار قطاع التصميم».

وأضافت: «تتمتع دبي بتاريخ كبير كأحد أهم المدن التي تضم أكبر الأسماء العالمية في مجال الموضة والأزياء، في الوقت الذي يتنامى فيه أيضاً الاهتمام برعاية ودعم المواهب المحلية، التي أثبتت كفاءة واضحة في مجال التصميم، وباتت قادرة على المنافسة على المستويين المحلي والخارجي، إذ تمثل هذه النوعية من المعارض مساحة طيبة لتقديم منتجاتها، والتعرف إلى أحدث التطوّرات العالمية في هذا المجال».

وتتوقع تقارير صادرة عن «رويترز»، و«دينار ستاندارد» أن يصل الإنفاق العالمي على الأزياء المحافظة إلى 484 مليار دولار، بحلول عام 2019، مع الإشارة لدور دبي بوصفها لاعباً محوريّاً يرتقي بقطاع الأزياء المحافظة، سواء من خلال قطاع البيع بالتجزئة، أو عبر عمليات التصميم والإنتاج، حيث تأتي دولة الإمارات في المركز الثاني عالمياً في هذا المجال، بإنفاق يقدر بنحو 22.5 مليار دولار، وتحتل إندونيسيا المركز الثالث بمعدل 18.8 مليار دولار، بينما تتصدر تركيا القائمة بإسهام يصل إلى 39.3 مليار دولار.

وقالت رائدة الأعمال الإماراتية وإحدى المشاركين في تنظيم المعرض، ريم الزرعوني: «يواصل قطاع الأزياء المحافظة نموّه المتزايد بزخم كبير، حيث نشهد إطلاق مجموعة مميّزة من الابتكارات المعنية بهذا النموذج من الأزياء من قبل علامات الموضة المعروفة، ونسعى من خلال المعرض إلى تلبية احتياجات السوق من الأزياء المحافظة».

وأضافت: «أعتقد من وجهة نظر شخصية، أن الأزياء المحافظة تسهم في تمكين المرأة، وتمنحها الأناقة والثقة الكافية لإطلالة عالمية فريدة، فنحن نركز في المعرض على إرساء مفهوم يرتقي بنماذج الأزياء الرصينة، لتقدم نفسها في إطار عصري غاية في الجاذبية. ورغم مشاركة مجموعة متنوّعة من العلامات التجارية المتخصصة في إنتاج الأدوات المنزلية والعطور والحلويات والإكسسوارات وعلب الشوكولاتة والمجوهرات، فإن اهتمام المعرض الرئيس يتمحور حول نماذج الأزياء المحافظة».

مواد ذات علاقة