الإمارات اليوم

المرحلة الأولى تختتم بتسليم 1001 إصدار إماراتي طبعة أولى

مجد الشحي: «ألف عنوان وعنوان» تصل لما نصبو إليه

:
  • الشارقة - الإمارات اليوم
  • جناح «ألف عنوان وعنوان»، المشارك في المعرض. من المصدر
  • مجد الشحي : سنبدأ مباشرةً بتنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة مطلع العام المقبل.

أعلنت «ألف عنوان وعنوان»، إحدى مبادرات «ثقافة بلا حدود»، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، أول من أمس، عن اختتام مرحلتها الأولى، التي انطلقت على مدار العامين 2016 و2017. وكشفت عن نجاحها في الوصول إلى كل أهداف هذه المرحلة، والمتمثلة في إصدار 1001 عنوان باللغة العربية طبعة أولى، في شتى مجالات المعرفة.

ندعم الفكر لنثري المحتوى

«ألف عنوان وعنوان»، هي مبادرة ثقافية فكرية أطلقتها «ثقافة بلا حدود» في فبراير 2016، تحت شعار «ندعم الفكر لنثري المحتوى»، بمبادرة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي. وهدفت المبادرة في مرحلتها الأولى إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي، تعزيزاً للإنتاج المعرفي والفكري في دولة الإمارات، ولضمان استدامة صناعة النشر داخل الدولة وخارجها.

وجاء الإعلان في جناح «ألف عنوان وعنوان»، المشارك في الدورة الـ36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، التي تستمر فعالياتها حتى 11 الجاري، بمركز إكسبو الشارقة.

وقالت مديرة مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، مجد الشحي: «نفخر اليوم في المبادرة بإضافة إنجاز جديد يُضاف إلى سجل إنجازات الشارقة على الصعيد الثقافي والمعرفي، فقد استهدفنا في المرحلة الأولى من المبادرة إصدار 1001 عنوان عربي جديد طبعة أولى، ونجحنا في الوصول لما نصبو إليه، وذلك بفضل الدعم الكبير الذي حُظينا به من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة لثقافة بلا حدود».

وأضافت: «سنبدأ مباشرةً في تنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة مطلع العام المقبل، التي تستهدف دعم 301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، و700 عنوان لدور النشر الأعضاء في جمعية الناشرين الإماراتيين، وستنفذ على مدى عامي 2018 و2019، بميزانية تقدر بنحو خمسة ملايين درهم، وسيفتح المجال أمام المؤلفين الإماراتيين لتقديم طلباتهم بشكل مباشر إلى إدارة المبادرة، إلى جانب الطلبات الواردة من دور النشر المحلية والعربية التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها».

وتنوعت مجالات الكتب في المرحلة الأولى، لتشمل 775 كتاباً مخصصة للأطفال واليافعين، في مؤشر إلى حجم الاهتمام الكبير بهاتين الفئتين من قبل دور النشر المحلية والعربية العاملة في دولة الإمارات، إضافة إلى 165 كتاباً في الأدب، و20 كتاباً في التنمية البشرية، وتسعة كتب دينية، وستة كتب قانونية، وأربعة دواوين شعرية، وثلاثة كتب في الإدارة، واثنين في التاريخ، و17 كتاباً في مجالات أخرى.

وكانت المبادرة قد رصدت خمسة ملايين درهم، لتمويل الإصدارات المشاركة، بشكل كامل أو جزئي، وفقاً لنوعية كل إصدار وأهميته، كما وفرت العديد من الخدمات للمؤلفين والناشرين، من بينها الترويج للإصدارات خلال مشاركات المبادرة في معارض الكتب والمهرجانات الثقافية المحلية والعربية والدولية.

مواد ذات علاقة