الإمارات اليوم

افتتحه أحمد بن محمد.. ويستمر حتى 18 الجاري

محمد بن راشد: «دبي للسيارات» يشكل دعماً لصناعة السياحة في الإمـارات

:
  • أحمد الشربيني ووام ــ دبي
  • أحمد بن محمد خلال افتتاح معرض «دبي الدولي للسيارات». وام

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن معرض دبي الدولي للسيارات من المعارض التجارية والسياحية الرئيسة التي تستضيفها دولة الإمارات، ومازالت تلقى اهتماماً ورواجاً واسعاً في أوساط جيل الشباب ورجال الأعمال وغيرهم من فئات المجتمع، كما أن المعرض يشكل عاملاً مهماً من عوامل دعم صناعة السياحة في بلادنا، حيث يزوره كل عام عشرات آلاف الناس من دول المنطقة وشمال إفريقيا والشرق الأوسط عموماً.

جاءت تصريحات سموه خلال زيارته أمس للمعرض، الذي ينظمه ويستضيفه مركز دبي التجاري العالمي ويستمر حتى 18 الجاري.

وكان سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، قد افتتح المعرض أمس في نسخته الـ14.

5 أيام

وتفصيلاً، زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، معرض دبي الدولي للسيارات، الذي ينظمه ويستضيفه مركز دبي التجاري العالمي على مدى خمسة أيام.

وجال سموه، يرافقه مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، خليفة سعيد سليمان، والرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المري، على مختلف قاعات وأروقة المعرض، الذي يعد من الأحداث والفعاليات المهمة في الدولة، ويشكل نقطة جذب للسياح العرب والأجانب والمقيمين على أرض الدولة، خصوصاً من فئة الشباب.

وتوقف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال جولته، عند بعض منصات العرض التي تضم السيارات القديمة والحديثة، وشاهد سموه أنواعاً وطرزاً جديدة لم تعرض على مستوى المنطقة من قبل، وهي «موديلات» عصرية تتميز بتقنيات عالية إلى جانب السيارات «الكلاسيكية» التي تستقطب عشاق هذا النوع من السيارات غالية الثمن، والتي يصل ثمن بعضها إلى نحو مليوني يورو.

وأبدى سموه إعجابه بتطور المعرض عاماً بعد عام، ووصفه بأنه من المعارض التجارية والسياحية الرئيسة التي تستضيفها دولة الإمارات، ومازالت تلقى اهتماماً ورواجاً واسعاً في أوساط جيل الشباب ورجال الأعمال وغيرهم من فئات المجتمع، كما أن المعرض يشكل عاملاً مهماً من عوامل دعم صناعة السياحة في بلادنا، حيث يزوره كل عام عشرات آلاف الناس من دول المنطقة وشمال إفريقيا والشرق الأوسط عموماً.

وكان سموه طوال جولته محل ترحيب من العارضين والزائرين، وكان سموه يبادلهم التحية بمثلها، وتمنى لهم إقامة طيبة وسعيدة في رحاب مدينة دبي.

افتتاح المعرض

وكان سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، قد افتتح أمس معرض «دبي الدولي للسيارات» في نسخته الـ14.

وتجول سموه في مختلف قاعات وردهات المعرض، يرافقه الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، هلال سعيد المري، الذي شرح لسموه تاريخ نشأة وتطور المعرض والزيادة المطردة في عدد المشاركة في هذا الحدث السياحي الرياضي السنوي، الذي من المتوقع أن يستقطب اكثر من 30 ألف زائر، خصوصاً من عشاق السيارات الفارهة والكلاسيكية والرياضية.

السيارات الكلاسيكية

وتوقف سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، عند العديد من منصات عرض السيارات الحديثة التي تعرض لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا، مستهلاً سموه جولته في منصة عرض السيارات الكلاسيكية القديمة والمطورة «باريوس» التي تضم تشكلية منوعة من السيارات القديمة، والتي يصل سعر السيارة الواحدة منها إلى ثمانية ملايين درهم.

ثم عرّج سموه على منصة عرض سيارات شركة «الكندي للسيارات»، واستمع من مديرها التنفيذي، محمد سعيد الكندي، إلى شرح حول سيارة «شيفروليه» الجديدة ومميزات ومواصفات السيارة التي لم تنزل الى الأسواق المحلية بعد، ثم سيارة «كورفت» الرياضية الحديثة موديل 2019، التي تصل قوتها إلى 700 حصان وهي سيارة نموذج.

وتوقف سموه عند منصة سيارات شركة «قرقاش مرسيدس»، واستمع من رئيسها التنفيذي، شهاب قرقاش، إلى أحدث السيارات لـ«مرسيدس» بجميع فئاتها، منها ما يدخل إلى الأسواق المحلية لأول مرة.

وفي جناح سيارات «الشركة العربية للسيارات»، استمع سموه من رئيسها التنفيذي، خالد الرستماني، إلى جديد سيارات «إنفينتي» وسيارة جديدة خاصة بـ«إكسبو 2020 دبي»، كما توقف سموه ومرافقوه عند جناح شرطة دبي، واستمع من مساعد القائد العام لإسعاد المجتمع والتجهيزات، اللواء محمد سعيد المري، حول مشاركة القيادة العامة لشرطة دبي في دراجة جديدة لم تنضم إلى خدمة الدوريات المرورية بعد، وهي عبارة عن دراجة نارية يمكنها الطيران فوق سطح الأرض في حالات الاختناقات المرورية في الطرقات.

وتشارك شرطة دبي أيضاً بعدد من السيارات الفارهة التي تحمل شعار استراتيجية القيادة العامة، وهي «تواصل - ابتكار - أمن»، ومن المقرر أن يطبع هذا الشعار الاستراتيجي على بعض سيارات الشرطة الفارهة مطلع العام المقبل والترويج للاستراتيجية.

كما زار سموه منصات عرض شركة «الفطيم للسيارات»، و«كيرلامان كينغ» للسيارات الرياضية والشبابية، وجناح سيارات «فيراري» الكلاسيكية الإيطالية.

وأعرب سموه عن سعادته بهذا الحضور الدولي اللافت للشركات المتخصصة في صناعة السيارات من مختلف الأنواع والطرز القديمة المحسنة والحديثة، معتبراً سموه أن معرض دبي للسيارات يشكل ملتقى عالمياً لمصنعي ورواد قطاع السيارات وعشاقها، خصوصاً الشباب. ووصف سموه المعرض بأنه إحدى الفعاليات العالمية الرئيسة التي تستضيفها دبي، وتشكل نقطة جذب سياحي مهمة وحيوية.

ورحب بجميع العارضين الذين يمثلون نحو 120 شركة من أكثر من 90 دولة بما فيها دولة الإمارات.

في السياق نفسه أعلنت شركات عالمية للسيارات أمس عن إطلاق سيارات كهربائية جديدة لها عبر منصاتها المشاركة في المعرض.

وتضمنت إطلاق «شركة نيسان» للجيل الثاني من طراز «ليف»، إضافة لإطلاق شركة «كيا موتورز» لطراز «نيرو»، فيما أطلقت شركة «مرسيدس» طرازها الجديد للسيارة «دي ال اي».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي في «الشركة العربية للسيارات»، ميشيل عياط، إنه «تم إطلاق الجيل الثاني من سيارات (ليف)، وهي سيارة كهربائية بالكامل وتأتي بتقنيات صديقة للبيئة، ومن المتوقع توفيرها في أسواق الإمارات العام المقبل».

وأشار الرئيس في شركة «الماجد للسيارات» وكيل سيارات «كيا موتورز»، محمد خضر، إلى أنه «تم طرح طراز (كيا نيرو)، وهي تعمل بالنظام الهجين (كهرباء ووقود)، ويتوقع توفيرها للمستهلكين في الإمارات خلال النصف الأول من العام المقبل».

وأفاد مسؤول بشركة «مرسيدس بنز»، فضل عدم ذكر اسمه، بأن الشركة طرحت موديل «جي ال اي 500» الذي يعمل عبر الشحن الكهربائي، إضافة للعمل بالنظام الهجين أو «الهايبرد» المعتمد على التزود بالوقود، لافتاً إلى أن الشركة تعتزم توفير السيارة للمستهلكين خلال العام المقبل.

مواد ذات علاقة