الإمارات اليوم

«الطيران المدني»: 3000 طائرة بدون طيار مسجلة في الدولة

917.5 مليار درهم استثمارات قطاع الطيران في الإمارات

:
  • عبير عبدالحليم - أبوظبي

كشفت الهيئة العامة للطيران المدني، أن حجم الاستثمارات في قطاع الطيران بالدولة وصل إلى 250 مليار دولار (917.5 مليار درهم)، فيما تم تسجيل 3000 طائرة بدون طيار، تضم الطائرات الخاصة بالخدمات الحكومية، والطائرات التجارية، وطائرات الهواة.

وبيّنت الهيئة على هامش المؤتمر العالمي لأمن الطيران، الذي نظمه الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا» في أبوظبي، أمس، أن إسهام قطاع الطيران في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات راوح حالياً بين 16 و17%، فيما ترتفع هذه النسبة في إمارة دبي إلى 27%.

من جهته، ذكر «أياتا» أن قطاع الطيران تمكن من توفير 691 ألف وظيفة في الإمارات، حتى نهاية العام الماضي، في وقت بلغ فيه إسهام القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للإمارات 47 مليار دولار (172.4 مليار درهم) بنهاية العام نفسه.

طائرة بدون طيار

691

ألف وظيفة وفرها قطاع الطيران في الإمارات حتى نهاية 2016.

وتفصيلاً، كشف المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف السويدي، أنه «تم تسجيل 3000 طائرة بدون طيار في الدولة، تضم الطائرات الخاصة بالخدمات الحكومية، والطائرات التجارية، وطائرات الهواة، وذلك بعد تطبيق المنظومة الجديدة للطائرات بدون طيار، التي تستهدف الحدّ من التأثير السلبي لبعض هذه الطائرات في ما يتعلق بخطورتها على الأمن والسلامة، فضلاً عن عدم مراعاة الخصوصية»، مشيراً إلى التواصل المستمر والتنسيق مع وزارة الداخلية واللجنة التي تم تشكيلها مع العديد من الجهات الحكومية المعنية لتنفيذ هذه المنظومة.

وقال السويدي في تصريحات صحافية على هامش الدورة (26) من المؤتمر العالمي لأمن الطيران، الذي نظمه الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا» في أبوظبي، أمس، وافتتحه وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة هيئة الطيران المدني، سلطان بن سعيد المنصوري، إن «الامارات أصبحت تصنع حالياً طائرات كاملة بدون طيار، إضافة إلى أجزاء الطائرات بدعم من الحكومة، في إطار سياسة التنويع الاقتصادي».

وتوقع السويدي أن «يتجاوز عدد المسافرين عبر مطارات الدولة 132 مليون مسافر، خلال العام المقبل، مقابل 124 مليون مسافر العام الجاري، رغم الظروف والتحديات التي تواجه قطاع الطيران عالمياً وإقليمياً».

كما توقع حدوث ارتفاع طفيف في أسعار التذاكر، في ضوء زيادة أسعار النفط، وهو ما يصاحبه ارتفاع القدرة الشرائية للمستهلكين، مع تحسن اقتصادات كثير من الدول.

هيكلة المجال الجوي

وأكد السويدي أن «الإمارات تبدأ في الأسبوع الثاني من ديسمبر المقبل تنفيذ مشروع إعادة هيكلة المجال الجوي، لزيادة استيعاب مزيد من الطائرات في مجالها الجوي المزدحم».

وأوضح أن «المشروع سيرفع من القدرة الاستيعابية للمجال الجوي بنسبة تراوح بين 10 و15%ـ خلال العام المقبل، على أن تزيد هذه المعدلات سنوياً بعد ذلك، كما يوفر على شركات الطيران، التي تستخدم المجال الجوي للدولة، أكثر من 10 ملايين دولار سنوياً».

إسهام الطيران

وبيّن السويدي أن «إسهام قطاع الطيران في الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات راوح حالياً بين 16 و17%، فيما ترتفع هذه النسبة في إمارة دبي إلى 27%».

وكشف أن «حجم الاستثمارات في قطاع الطيران في الإمارات، وصل إلى 250 مليار دولار (917.5 مليار درهم)».

وأكد أن «الإمارات لاتزال تحتل المركز الأول في العالم بأمن الطيران لسنوات عدة متعاقبة، كما أنها استضافت أول مؤتمر في العالم للأمن الإلكتروني وتأثيره في قطاع الطيران في دبي منذ سنوات»، مشيراً إلى أن «الإمارات تدعم كثيراً من الدول، لرفع مستوى أمن الطيران بها».

ولفت السويدي إلى التعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي لتنفيذ مشروع «التاكسي الجوي»، الذي يعدّ الأول من نوعه في العالم، والذي سيتم تشغيله خلال فترة تراوح بين أربع وخمس سنوات، بعد وضع التشريعات اللازمة لتشغيله، وضمان توفير أقصى درجات الأمن والسلامة لركابه.

توفير وظائف

من جهته، قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي لإفريقيا والشرق الأوسط، محمد علي البكري، في تصريحات صحافية على هامش المؤتمر، إن «قطاع الطيران تمكن من توفير 691 ألف وظيفة في الإمارات، حتى نهاية العام الماضي، في الوقت الذي بلغ فيه إسهام القطاع بالناتج المحلي الإجمالي للدولة 47 مليار دولار (172.4 مليار درهم) بنهاية العام نفسه».

وأوضح البكري أن «قطاع صناعة الطيران وفر 2.4 مليون وظيفة في منطقة الشرق الأوسط، وأسهم في الناتج المحلي لدول المنطقة، بما يعادل 157 مليار دولار في بنهاية عام 2016».

إنجازات

وكان وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة هيئة الطيران المدني، سلطان المنصوري، أكد في افتتاح المؤتمر، الذي عقد تحت رعاية شركة «الاتحاد للطيران»، أن «قطاع الطيران في الإمارات حقق إنجازات عدة، أهمها الالتزام بأعلى المعايير الدولية في أمن الطيران، وفقاً لمعايير المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو)، فضلاً عن إعادة انتخاب الدولة للمرة الرابعة على التوالي في مجلس المنظمة، كما تضمنت (رؤية الإمارات 2021) دعم أمن وسلامة الطيران وجودة البنية التحتية كعناصر رئيسة لتطوير القطاع، ما أدى إلى قفزات هائلة في القطاع خلال السنوات الماضية».

مواد ذات علاقة