الإمارات اليوم

أكّدوا أن المعرض سيعزّز مركز دبي بوابة أعمال لأسواق القارة السمراء

مسؤولون: «إكسبو 2020 دبي» يدعم زيادة التبادل التجاري والاستثماري مع إفريقيا

:
  • أحمد الشربيني ـــ دبي
  • مسؤولون أكّدوا أن معرض «إكسبو 2020 دبي» سيشكل منصّة مثالية للأسواق الإفريقية لعرض فرصها الاستثمارية والتجارية. تصوير: باتريك كاستيلو

قال مسؤولون مشاركون في فعاليات الدورة الرابعة من «المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال»، الذي اختتم فعالياته أمس، إن «استضافة دبي لمعرض (إكسبو 2020 دبي)، سيشكل ويدعم فرصاً متعدّدة لزيادة مجالات التبادل التجارية والاستثماري بين الإمارات ودول الخليج والأسواق الإفريقية».

دول الخليج

بدورها، قالت رئيسة وكالة ترويج الاستثمار بالجابون، نينا ابونا، إن «معرض (إكسبو 2020 دبي)، سيعزّز مجالات التبادل التجاري والاستثماري بين الدول الإفريقية والإمارات ودول الخليج بشكل عام، وذلك عبر استعراض العديد من الفرص الاستثمارية بالدول الإفريقية، سواء خلال مرحلة الإعداد للمعرض أو خلال فعالياته، كما سيدعم مكانة دبي مركزاً إقليمياً وعالمياً للتجارة والاستثمار، وبوابة للأسواق الإفريقية، التي تعتمد بنسبة كبيرة على الإمارة لتلبية احتياجات أسواقها المحلية».

في السياق نفسه، أكدت المستشارة الاقتصادية بسفارة مالي بالإمارات، أداما ماكلو، إلى أن «معرض (إكسبو 2020 دبي) سيدعم العلاقات الاقتصادية بين الدول الإفريقية والخليجية، كما سيشكل منصّة مثالية للأسواق الإفريقية، لعرض فرصها الاستثمارية والتجارية».

وأشاروا لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن معرض «إكسبو 2020 دبي»، سيكون بمثابة منصّة مثالية للأسواق الإفريقية لعرض فرصها ودعم علاقتها الاستثمارية والاقتصادية بشكل عام مع مختلف دول العالم، وهو ما سيعزّز من مركز دبي بوابة أعمال إقليمية وعالمية للأسواق الإفريقية.

التبادل التجاري

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس والمدير الإقليمي بالشرق الأوسط وإفريقيا لمجلس التجارة والاستثمار السويدي، شريف سيد، إن «انعقاد معرض (إكسبو 2020 دبي)، سيفتح فرصاً عدة لزيادة مجالات التبادل التجاري والاستثماري بين الإمارات والخليج والدول الإفريقية، وذلك سواء عبر مشروعات الإعداد للمعرض، أو من خلال مشاركة الدول الإفريقية بالمعرض، لعرض فرصها الاستثمارية بمختلف القطاعات».

وأضاف أن «المعرض سيعدّ أيضاً بمثابة منصّة مثالية للدول الأوروبية المختلفة، للتعاون في المشروعات الاستثمارية مع الأسواق الإفريقية، ما سيعزّز من مركز دبي بوابة أعمال إقليمية وعالمية للأسواق الإفريقية».

وأوضح سيد أن «السويد تسعى إلى تعزيز المشروعات الاستثمارية والتجارية مع الدول الإفريقية، عبر منصّات (إكسبو)، ومن المقرر أن توقع السويد على خطاب المشاركة في المعرض، خلال بداية العام المقبل، وفقاً للمؤشرات الحالية»، لافتاً إلى أن «أبرز المجالات التي تتضمن فرصاً استثمارية بالدول الإفريقية، تشمل مجالات التجارة والتجزئة والسياحة والاتصالات والبنية التحتية».

فرص الاستثمار

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في «ستاندرد بنك جنوب إفريقيا» فرع مركز دبي المالي العالمي، راسم نبيل الذوق، إن «معرض (إكسبو 2020 دبي)، سيتيح العديد من مجالات وفرص الاستثمار والتبادل التجاري بين الأسواق الإفريقية والشركات الإماراتية والخليجية، سواء خلال الاستعداد للمعرض أو خلال فعالياته، خصوصاً في قطاعات توريد المواد الأولية والخام من الأسواق الإفريقية، التي تشتهر بها في قطاعات مختلفة»، لافتاً إلى أن «المعرض سيدعم من مكانة دبي مركزاً تجارياً وبوابة أعمال واستثمار إقليمية وعالمية للأسواق الإفريقية».

وأوضح أنه «تم عقد، أول من أمس، نحو 150 اجتماعاً مشتركاً بين مستثمرين أفارقة وإماراتيين، خلال فعاليات (مؤتمر الاستثمارات الإفريقية)، الذي عقد بدبي قبيل المنتدى العالمي الإفريقي للأعمال، وتناول العديد من فرص الاستثمار المشتركة بين كلا الطرفين في قطاعات مختلفة، من أبرزها السياحة والضيافة، التي تشهد نمواً كبيراً في عدد من الدول الإفريقية، وتحتاج إلى خبرات لتطوير مشروعاتها، ما يمثل فرصاً متعددة للشركات الإماراتية المختصّة».

وأكد الذوق أنه «من ضمن القطاعات التي تتوافر بها فرص استثمارية مختلفة للشركات الإماراتية بالأسواق الإفريقية حالياً، هي تجارة التجزئة، وذلك مع نمو القوى الشرائية، أخيراً، بالعديد من الأسواق في إفريقيا، ما يشكل فرصاً عدة للشركات الإماراتية للنفاذ بخبراتها في ذلك القطاع»، لافتاً إلى أن «الشركات الإماراتية لديها فرص متعددة للاستثمار في قطاعات الطاقة والبنية التحتية، التي تعدّ من المجالات الواعدة في إفريقيا حالياً، إضافة إلى مجالات النفط والغاز والاتصالات، إذ تعدّ تلك المجالات الأبرز على ساحات الأعمال الإفريقية حالياً، التي تتوافر بها فرص استثمارية عدة مناسبة للشركات الإماراتية والخليجية».

مواد ذات علاقة