الإمارات اليوم

يضم 3 فنادق فاخرة توفر إطلالات ساحرة و50 مطعماً

«مدينة جميرا».. منتجع فاخـــر يستلهم تصميمه من القلاع العربية وأبراج الرياح

:
  • إعداد: أزاد عيشو
  • «منتجع مدينة جميرا» يقع على طول شاطئ خاص يقدم الاستجمام لزوّاره. الإمارات اليوم

يُعدّ «منتجع مدينة جميرا» أحد أبرز الوجهات السياحية في إمارة دبي، وهو منتجع تمّ استلهام تصميمه من القلاع العربيّة القديمة، إحياءً للتراث العربي في دبي.

تضمّ «مدينة جميرا» مرافق فاخرة، ومناطق معزولة خاصة تمّ تأسيسها على الطراز التقليدي، فضلاً عن سوق المدينة، ومسرح يتسع لـ1000 مقعد، كما يمكن للزوار استكشاف هذه المدينة من خلال قوارب خشبية تقليدية تمنحك الفرصة للاستمتاع بالممرّات المائية الهادئة، والتصميم المعماري للحصون وأبراج الرياح.

يقع «منتجع مدينة جميرا» على طول شاطئ خاص يقدم الاستجمام لزواره في أجواء حياة عربية أصيلة مصوراً الجمال الطبيعي للمنطقة، وتضم المدينة ثلاثة فنادق كبرى، هي: «جميرا القصر»، و«جميرا ميناء السلام» و«جميرا النسيم» الذي تم افتتاحه حديثاً، فضلاً عن 29 منزلاً صيفياً تقليدياً في «جميرا دار المصيف»، وسبع فلل ملكية.

يتميز «منتجع مدينة جميرا» بوجود أكثر من 50 مطعماً ومقهى، فيما تضم مرافق الحفلات وعقد الاجتماعات قاعتي احتفالات كبيرتين، ومسرح مدينة «أرينا» متعدد الأغراض. ويتخلل هذه المرافق ثلاثة كيلومترات من الممرات المائية والحدائق. كما يضم المنتجع مرافق صحية وترفيهية، من بينها «تاليس سبا» و«تاليس فيتنس»، فضلاً عن «سوق مدينة جميرا» الذي يضم محال تقليدية للبيع بالتجزئة، ويتيح المنتجع تجربة تناول طعام تبرز أفضل جوانب الحياة في المنطقة العربية.

يقع «منتجع مدينة جميرا» على مسافة 25 دقيقة من مطار دبي الدولي، وبذلك يحتل موقعاً مناسباً يسهل الوصول منه إلى مدينة دبي للإعلام، ومدينة دبي للإنترنت، و«نخلة جميرا»، و«دبي مارينا»، كما أنه يقع بجوار «برج العرب»، وحديقة «وايلد وادي» المائية، و«فندق جميرا بيتش»، ويبعد مسافة 10 دقائق عن أقرب مركز تسوق «مول الإمارات»، مع توافر خدمة نقل مجانية بواسطة حافلة تنقل كل النزلاء إلى المول ومحطة المترو.

ومن خلال تصميمه بأسلوب مميز، يحاكي «فندق القصر» فن العمارة الملكي، مقروناً بالحداثة في جميع أنحائه، إذ يمكن الوصول إلى الفندق عبر موقع تحفه الأشجار من الجانبين، وتزينه منحوتات الخيول العربية الجميلة.

أما «فندق جميرا ميناء السلام»، الذي تم تجديده بالكامل في عام 2015، فيقع في قلب «منتجع مدينة جميرا»، وتشتمل غرف الضيوف الواسعة فيه، على مفروشات بلمسات جمالية، مع شرفات خاصة بإطلالة على البحر، وتقدم تجارب عربية أصيلة في موقع مواجه للشاطئ، وخدمات مخصصة للعائلة.

ويشكل هذا الفندق البوابة إلى «مدينة جميرا»، كما أنه نقطة عبور العديد من الممرات المائية ودروب المشي التي تشق طريقها إلى أركان المنتجع.

أما «فندق جميرا النسيم» فيوفر ملاذاً للخصوصية والهدوء مع حدائقه، وحافة الشاطئ الرملي، فضلاً عن إطلالته على «برج العرب جميرا»، إذ يمكنك هنا الاستمتاع برائحة البحر التي تحملها النسمات الدافئة إلى داخل الغرف وفي الشرفات والمطاعم المفتوحة.


 أبرز 6 وجهات سياحية تصل إليها في 4 ساعات طيران من الإمارات

إذا كنت ترغب في قضاء عطلة قصيرة لا تبعد نحو أربع ساعات طيران عن دولة الإمارات، فإليكم هذه المحطات السياحية الست التي توفر الناقلات الوطنية رحلات مباشرة إليها وفقاً لـ«شركة سكاي سكنر».

1- أستانا

تحتضن العاصمة الكازخية «أستانا» تحفاً هندسية ومعمارية، وتضمّ كل زاويةٍ من زواياها معالم لجذب السياح. ويمكنك هنا اكتشاف تاريخ كازاخستان في المتحف الوطني الذي يقع في وسط العاصمة، وتحديداً في ساحة الاستقلال، وهو يُعتبر أكبر متحف في آسيا الوسطى. أما عشاق الطبيعة، فتتسنى لهم فرصة الانطلاق في مغامرة بجانب البحيرة، وتحديداً في «متنزه بوراباي الطبيعي الوطني».

2- الإسكندرية

استكشف معالم مدينة الإسكندرية المصرية، التي كانت ذات يوم حاضرة العالم القديم المزدهرة، بما تضمه من ثقافة وفكر، وهي مدينة أسهم في بناء سحرها العديد من العظماء، مثل الإسكندر الأكبر، وكليوباترا. تعتبر الإسكندرية ثانية أكبر المدن المصرية، وتتضمن مواقع تاريخية، وأسواقاً حيوية، ويمكنك التجول بين جدران قلعة «قايتباي» التي بنيت على أنقاض منارة الفراعنة الشهيرة.

3- دوشانبي

حتى بداية التسعينات من القرن الماضي، كانت مدينة «دوشانبي» لاتزال بلدة صغيرة في غرب طاجكستان قرب جبال «هيسور»، أما اليوم، فالمدينة تعج بالمباني والمتاحف والمتنزهات الكلاسيكية، ويمكنك هنا التنزه صعوداً إلى قمة متنزه النصر، حيث ستستمتع بمشاهد بانورامية بزاوية 360 درجة لـ«دوشانبي»، والجبال المحيطة بها التي تكسو قممها الثلوج.

4- «تبليسي»

تتربع العاصمة الجورجية «تبليسي» في وادٍ بين شمال وجنوب سلاسل جبال القوقاز مع بلدة قديمة تغص بالشوارع الضيقة، والحمّامات الكبريتية، ويمكنك هنا التمتع بإطلالة رائعة على المدينة من أعلى قلعة «ناريكالا» التي يعود تاريخ أسوارها إلى القرن الرابع للميلاد، أو القيام برحلة إلى «أبانوتوباني»، الحمّام الكبريتي الشهير في المدينة.

5- كولومبو

تتنافس أسواق الشوارع، والمراكز التجارية، والمعابد والمباني الكولونيالية الهولندية، والبرتغالية والبريطانية على مساحات هذه العاصمة متعددة الجوانب. وتعتبر كلها أدلة على مزيجها الحيوي بين الثقافات والصخب الذي يملأ الأجواء، بإمكانك تجربة بعض من أطباق الأسماك السريلانكية، وأخذ قسط من الراحة من مشاهدة المعالم السياحية، وتعال إلى أحضان المساحات الخضراء والنوافير في متنزه «فيهاراماهاديفي».

6- غوا

تعتبر «غوا» أصغر ولاية في الهند من حيث المساحة، إذ يناهز عدد سكانها 1.8 مليون نسمة. وكانت «غوا» في السابق مستعمرة برتغالية، وهي تكتنز تنوّعاً كبيراً من حيث الثقافة والعمارة، ما يجعلها وجهة استجمامية مهمة، وبإمكانك اختيار أحد شواطئ «غوا» العديدة الممتدة على مساحة 70 كيلومتراً من الشواطئ الشاسعة، إذ يمكنك الاسترخاء على الرمال، أو المشاركة في مجموعة واسعة من الرياضات المائية.


4 محطات عالمية للعطلات السياحية العائلية

 

يعتبر تصميم العطلات العائلية فنّاً بحد ذاته، فعليك أن تضمن المرح والترفيه لكل الأفراد من مختلف الأعمار، وبالتأكيد لك أيضاً، ويبقى الأبناء هم العنصر الأكثر حماساً لعيش أجمل التجارب، ولذلك، إليكم بعض الوجهات السياحية العائلية وفقاً لـ«شركة فلاي دبي».

حديقة الحيوان المفتوحة «خاو خيو» في تايلاند

انضم إلى رحلة سفاري في حديقة الحيوان المفتوحة «خاو خيو»، وشاهد القطط الكبيرة ووحيد القرن، وحتى الحيوانات الكسولة. وخلال النهار، ستقترب أكثر مما تتصوّر من الحيوانات المهددة بالانقراض، وهنا ينصح بالتقاط صور لأطفالك وهم يطعمون الزرافة بأيديهم للمرة الأولى في حياتهم، قبل مشاهدة اللبؤة تطعم أشبالها.

«دبي باركس آند ريزورتس»

ترحّب بك وجهة «دبي باركس آند ريزورتس» الترفيهية في دبي ضمن أربعة متنزهات، هي: موشنغيت دبي، و«بوليوود باركس»، و«حديقة ليغولاند المائية»، و«ليغولاند دبي». وسيستمتع الأطفال بأحواض السباحة، والمطاعم والقطارات الأفعوانية، والعروض المستوحاة من الأفلام الكرتونية، مثل «شريك» و«كونغ فو باندا».

مدينة «واهووو» المائية في المنامة

تعتبر مدينة «واهووو» المائية في المنامة، أوّل مدينة ملاهي مائية داخلية، وفي الهواء الطلق، من نوعها في الشرق الأوسط، وتتسع لمرح الكبار والصغار معاً في آن واحد.

وتتضمن المدينة 15 ألف متر مربّع من التزحلق المرح، مع قلعة وحوض سباحة للصغار، إضافة إلى «أفعوانية» ونفق أسود لمحبي الإثارة.

المتحف المصري في القاهرة

سيندهش الكبار والصغار بروعة المتحف المصري، إذ يمكن رؤية قناع «توت عنخ آمون» الذي دفن به، والقطع الأثرية النادرة، وغرفة المومياء التي سيعشقها الأولاد حتماً.

مواد ذات علاقة