الإمارات اليوم

توفرها شركات سياحة عالمية.. وتبدأ من 3600 درهم لمدة 7 أيام

دبي محور للرحلات البحرية في الخليج العربي

:
  • إعداد : أزاد عيشو

طوّرت دبي منتجها السياحي في السنوات الأخيرة، لتصبح محوراً للرحلات البحرية، فضلاً عن كونها وجهة مثالية للعطلات. ويُتوقّع أن يشهد قطاع الرحلات البحرية ازدهاراً كبيراً، بفضل تأشيرة الزيارة المتعدّدة الرحلات إلى دولة الإمارات، إذ يُمنح الزوّار إعفاءً خاصاً لدخول كل موانئ الدولة، باستخدام تأشيرة واحدة.

وفي وقت توفر دولة الإمارات، والدول المجاورة، عدداً كبيراً من محطات التوقف للاسترخاء والاستكشاف والتسوّق، فإنّ الرحلات البحرية توفّر خيارات إضافية بأسعار مخفضة، إذ تبدأ كلفة حجز رحلة بحرية لمدة سبعة أيام عبر الشركات التي تتخذ من دبي مركزاً لتسيير رحلاتها البحرية في منطقة الخليج العربي وخليج عمُان، من نحو 3600 درهم (نحو 1000 دولار)، تتضمن الإقامة، والخدمات الأساسية للترفيه، والطعام، كما تغطي تكاليف الرحلات: خدمة الغرف، والعروض على متن السفن.

وهناك نسبة متزايدة من الزوار الذين يأتون لقضاء عطلاتهم في دبي، ومن ثم يلتحقون برحلاتهم البحرية انطلاقاً من الإمارة، أو يختارونها وجهة لإنهاء رحلاتهم البحرية فيها، وقضاء عطلة بالإمارة، وكجزء من استراتيجيتها لتعزيز مساهمة سياحة الرحلات البحرية في الخطة السياحية الشاملة، تعمل إدارة السياحة البحرية في «سياحة دبي» مع شركات عالمية مثل «سليبريتيز كروزس»، و«برنسيس كروزس»، و«رويال كاريبيان إنترناشيونال» لتوسيع شبكتها وزيادة أعداد المسافرين.

وتضم السفن البحرية الفاخرة أكثر من 10 طوابق في العادة، وتستوعب أكثر من 2000 مسافر، وتتميز بوجود العديد من وسائل الراحة والترفيه، بما في ذلك المطاعم، والمسابح، وملاعب التنس، فضلاً عن قاعات للحفلات ومسارح وصالات ترفيه.

وتجتمع عوامل عدة تجعل دبي الوجهة المثلى للرحلات البحرية، والموقع الأفضل لتمديد الإقامة في بداية الرحلة أو نهايتها، وفي مقدمة تلك العوامل الاستثمارات الضخمة التي تحتضنها الإمارة، والمناخ الدافئ، ونقاط الجذب التي يجب زيارتها مثل «برج خليفة»، وجزيرة النخلة في جميرا، و«برج العرب»، ومراكز التسوق التي تزخر بأفخر الماركات التجارية العالمية.

وتعتبر منطقة الخليج العربي واحدة من أفضل ثلاث وجهات عالمية للسياحة البحرية في العالم، نظراً لما تتمتع به من مناخ دافئ في الشتاء، وكونها تحظى بأكبر مجموعة من المرافق المخصصة للرحلات البحرية في الشرق الأوسط، فيما تعتبر دبي الخيار الأمثل لمشغلي هذه الرحلات بمن فيهم «كوستا»، و«عايدة»، و«رويال كاريبيان» و«إم إس سي»، و«توي»، إذ يعتبر «ميناء راشد» الميناء الرئيس في دبي، ويقع بالقرب من مركز المدينة، ويحتوي على خطوط مواصلات ممتازة تتيح لسياح الرحلات البحرية الوصول إلى نقاط الجذب في المدينة في أي وقت وبسهولة.

ويوفر قطاع السياحة البحرية في دبي رحلات منتظمة مميزة، انطلاقاً من الإمارة لمدة خمس أو سبع ليالٍ أو حتى 14 ليلة، إلى وجهات مختلفة في منطقة الخليج العربي، كما يمكن الانطلاق برحلات دولية من دبي.

أما السفن الأخرى التي ترسو في دبي، فتكون قادمة من البحر الأبيض المتوسط وشمال أوروبا وشمال إفريقيا والهند، وسريلانكا، والشرق الأقصى، وأستراليا وأميركا الشمالية، وتغادر إليها، فضلاً عن وجهات أخرى أقرب للخليج العربي.

وتتاح للمسافرين فرصة الاستمتاع بمجموعة واسعة من التسهيلات والمنشآت الراقية خلال هذه الرحلات، بما في ذلك خيارات عدة من المطاعم، والألعاب الرياضية، والفعاليات، والنشاطات المسلية والممتعة التي تلبي اهتمامات أفراد العائلة على اختلاف أعمارهم. ويمكن حجز الرحلات البحرية المنطلقة من دبي عبر المواقع الإلكترونية التابعة للخطوط البحرية السياحية المعنية، أو عبر العديد من وكالات السفر البارزة في مختلف أنحاء دولة الإمارات.


سلوكيات تجنب فعلها على الطائرة

يعرف الجميع القواعد الأساسية أثناء السفر، وهي أن تصل في الوقت المحدد لرحلتك، والتأكد من الأوراق الثبوتية مثل جواز السفر الخاص بك، وتذكرة الصعود إلى الطائرة، إلا أن شركة «سكاي سكنر» المتخصصة في الحجوزات السياحية حددت مجموعة من الإرشادات التي يتعين عليك عدم فعلها، لجعل رحلتك خالية من الإجهاد والمشكلات، تتمثل في الابتعاد عن الفظاظة لدى التحدث مع طاقم الطائرة، وضبط النفس لدى تعرضك لموقف ما، إذ تفرض قوانين الطيران والتشريعات التي تحكم صناعة الطيران، عقوبات قوية على الركاب «المشاغبين»، لذا عليك احترام قواعد السلوك على متن الطائرات، واتباع تعليمات أعضاء الطاقم، والتأكد من أنك لا تعرقل الانضباط على متن الطائرة.

وعليك أيضاً تجنب إطلاق نكات عن متفجرات، والحديث عن أسلحة، وعمليات خطف الطائرات، وغيرها من موضوعات متعلقة بأمور الأمن والسلامة، فضلاً عن التدخين في دورات المياه، وغيرها من السلوكيات التي قد تلقي بك خلف القضبان.

ومن الإرشادات الأخرى، عدم ركل مقعد المسافر الذي يجلس أمامك، إذ يمكنك إخبار طاقم الضيافة بذلك حال حصول هذا الأمر معك كي يتصرف، كما يجب تجنب الدخول في عراك مع مسافرين آخرين، إذ سيتم إلقاء اللوم على الطرفين في حال ظهور مشكلة، كما عليك أن تتجنب حمل أمتعة الآخرين، وتذكر أن تستدعي طاقم الضيافة في حال رأيت أن الأمور تخرج عن السيطرة.


5 سلبيات للسفر منفرداً

استعرض خبراء السفر من شركة «هوليداي مي» السياحية خمسة تحديات قد تواجه المسافر أثناء رحلته منفرداً، وهي:

1. الشعور بالوحدة والحنين: يشعرك السفر بمفردك بالوحدة والحنين إلى الوطن، إذ قد تكون تجربة السفر والتحدث بلغة مختلفة، والتعرف إلى ثقافات جديدة، أمراً مربكاً بالنسبة للبعض.

2. الأمن والسلامة: قد ينتج عن السفر بمفردك شعور بالقلق على سلامتك، فالسفر إلى مناطق نائية، أو الانطلاق في رحلات إلى أماكن مهجورة بمفردك، قد يكونان أمراً محفوفاً بالمخاطر، إلا أن هذا هو جانب المغامرة في السفر وحيداً، وهو إحساسك بالمغامرة والاستكشاف.

3. تحمل التكاليف كاملة: يضطر المسافر وحده أحياناً إلى تحمل تكاليف السفر والتنقلات في غياب من يشاركه تلك الكلفة، لذلك يعتبر السفر ضمن مجموعات أقل كلفة.

4. غياب الدعم: قد يواجه المسافر بمفرده غياب الدعم الذي يقدمه الآخرون في حال السفر ضمن مجموعة من الأصدقاء، إذ ليس هناك من تستشيره بشأن أماكن الشراء والطعام والترفيه، لذلك سيقع على عاتقك التكفل بالتفاصيل كافة بنفسك.

5. احتمال التعرض لمواقف محرجة: قد يواجه المسافر بمفرده بعض المواقف المحرجة، نتيجة جهله بالثقافة المحلية والعادات والتقاليد، وقد ينظر إليه السكان المحليون نظرة سيئة، ما يعرضه لإيقاع نفسه في متاعب.

أطعمة غير مرغوبة قبل السفر

حدد موقع «ترافل تبس»، المتخصص في نصائح السفر، مجموعة من الأطعمة التي يفضل عدم تناولها قبل الالتحاق برحلة طويلة، وذلك منعاً للإرهاق، ومساعدتك على النوم، ومن هذه الأطعمة: البطاطا والأطعمة المقلية، والفول السوداني، والعدس، والمعجنات، والمكسرات المملحة، إضافة إلى الأغذية الدهنية، والأطباق الحارة، واللحوم الحمراء، والقهوة، وبعض أصناف الخضار مثل البروكلي، والملفوف، والقرنبيط. ويفضل تجنب المشروبات الغازية، والعلكة التي يتسبب مضغها باستمرار في الانتفاخ وتكوين الغازات، على الرغم من أنها تساعد في التكيف على مستوى الضغط عند الإقلاع والهبوط.

مواد ذات علاقة