الإمارات اليوم

بعد منافسة من دول متقدمة منها سويسرا وفنلندا والمكسيك

الأمم المتحدة تختار الإمارات لاستضافة المنتدى العالمي للبيانات في 2018

:
  • دبي - الإمارات اليوم

اختارت الأمم المتحدة دولة الإمارات لاستضافة المنتدى العالمي للبيانات لعام 2018، الذي يبحث الأهمية المتنامية للبيانات بالنسبة للحكومات حول العالم، والحاجة إلى تطوير طرق جمع البيانات ومعالجتها، وسبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وجاء اختيار المنظمة الدولية لدولة الإمارات بعد منافسة من دول متقدمة، منها سويسرا وفنلندا والمكسيك.

وتفصيلاً، أعلنت، أمس، اللجنة المنظمة للمنتدى العالمي للبيانات، الذي تنظمه الأمم المتحدة ويعقد حالياً في مدينة كيب تاون بجنوب إفريقيا، فوز دولة الإمارات باستضافة الدورة الثانية للمنتدى في عام 2018. ويبحث المنتدى الأهمية المتنامية للبيانات بالنسبة للحكومات حول العالم، والحاجة إلى تطوير طرق جمع البيانات ومعالجتها، وسبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

وكانت سويسرا وفنلندا والمكسيك ودولة الإمارات، إضافة إلى دول أخرى، تقدمت بطلبات وملفات لاستضافة الدورة الثانية من المنتدى، حيث تم تقييم هذه الملفات من قبل لجنة متخصصة من الأمم المتحدة، وصوّت أعضاء اللجنة المنظمة على اختيار دولة الإمارات لعقد الدورة الثانية من المنتدى. وأفادت الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، في بيان، أمس، بأن فريقاً من الهيئة قام بإعداد وإدارة وتقديم ملف استضافة دولة الإمارات، حيث تم تقديم أبرز إمكانات الدولة ومؤسساتها الحكومية والخاصة، على تنظيم واستضافة أهم الفعاليات العالمية، وذلك بفضل توافر أعلى المعايير اللازمة لتنظيم الفعاليات الكبرى.

وعبرت وزيرة الدولة للشؤون الخارجية والتعاون الدولي ورئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، عن سعادتها وفخرها باختيار الأمم المتحدة دولة الإمارات لاستضافة المنتدى العالمي للبيانات، مهنئة دولة الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، على هذا الإنجاز العالمي المهم الذي يوثق التزام القيادة الرشيدة في الدولة وحكومتها بتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030.

وقالت الهاشمي إن «فوز الدولة باستضافة أهم منتدى معرفي داعم لهذه الأهداف، يعتبر برهاناً على أهمية دور الدولة ضمن المجتمع الدولي»، مضيفة: «لهذا تطمح الإمارات إلى أن يكون المنتدى العالمي للبيانات منصة لإطلاق خطة عمل عالمية لبناء القدرات ولجمع المعلومات الدقيقة واستخدام البيانات بما يعود بالفائدة، ليس على دولة وشعب الإمارات فحسب بل على المجتمع الدولي».

مواد ذات علاقة
آخر الأخبار