الإمارات اليوم

«الاقتصاد»: عمليات السحب تستهدف حماية أرواح المستهلكين

سحب 9189 سيارة لـ «عيوب تصنيعية» خلال شهرين

التاريخ::
المصدر:
  • عبير عبدالحليم - أبوظبي

كشفت وزارة الاقتصاد عن سحب 9189 سيارة من 10 طرز مختلفة، خلال يوليو وأغسطس 2016، نتيجة عيوب تصنيعية.

وأوضحت الوزارة في تقرير أصدرته أمس، أن عمليات السحب تمت بالتعاون مع وكالات السيارات في الدولة، دون تحميل المتعاملين أية مصروفات، مؤكدة أنها تستهدف حماية صحة وسلامة وأرواح المستهلكين في الدولة.

عيوب «أودي إيه 8»

هاشم النعيمي:

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2016/08/530459.jpg

«وزارة الاقتصاد تنفّذ أحدث الممارسات العالمية المتعارف عليها في حملات السحب».


«بولاريس» و«ياماها»

نظمت «شركة بولاريس للصناعات» حملة صيانة خاصة لسيارات «بولاريس» RZR XP TURBO/‏‏RZR XP 4 TURBO لعام 2016، في إطار مراعاة متطلبات الصيانة، وتجنب حدوث حوادث ذات صلة بحرارة المناخ العام.

ودعت «بولاريس للصناعات» المتعاملين من مالكي هذه الطرز، التي لم تحدد عددها، إلى عدم قيادتها كإجراء وقائي.

كما شمل الاستدعاء بعض دراجات «ياماها» من طراز Yze-r3La.

وتفصيلاً، أوضحت الوزارة في تقرير أصدرته حول عمليات سحب السيارات في الدولة، أن شركة «أودي» الشرق الأوسط أجرت حملة خاصة لتصليح 261 سيارة من طراز «إيه 8».

وأرجعت شركتا «النابودة للسيارات» و«علي وأولاده»، باعتبارهما الوكيلتين الحصريتين لعلامة «أودي» في الدولة، الحملة إلى عدم ثبات لوح زجاج السقف المتحرك بما فيه الكفاية، على سقف هيكل الطراز «إيه 8» التي تم تصنيعها خلال الفترة بين أبريل 2007 ويونيو 2008، ما قد يشكل خطراً على مستخدمي الطريق خلف المركبة.

«نيسان»

وأوضح تقرير وزارة الاقتصاد أن «شركة نيسان الشرق الأوسط»، الوكيل المعتمد لسيارات «ماكسيما»، أجرت بالتعاون مع الوزارة حملة استدعاء لأكثر من 5544 سيارة مصنعة بين فبراير 2015 ومايو 2016، بعد أن تم اكتشاف إمكانية حدوث خلل كهربائي على مستوى وصلات مستشعر الأوكسجين الخلفي في بعض طرز «مكسيما»، فضلاً عن عجز لوحة التحكم الإلكتروني في تشغيل إشارة ذلك الخلل.

كما استدعت الشركة، بالتعاون مع الوزارة، 1461 سيارة من طراز «إنفينيتي كيو 50» المصنعة بين 28 مايو 2013 و14 من ديسمبر 2015.

وأرجعت الشركة الحملة إلى أن وحدة التحكم الإلكتروني الخاصة بتوجيه السيارة لا تعمل بالشكل الصحيح عند تشغيل المحرك ومحاولة توجيه السيارة بعد ركنها والمقود في وضعية الدوران، ما قد يؤدي إلى عدم القدرة على توجيه السيارة للاتجاه الذي أراده السائق.

سيارة «مازيراتي»

بدورها، أطلقت شركة «الطاير للسيارات»، الوكيل المحلي المستورد لسيارات «مازيراتي» في الدولة، وشركة «بريميير موتورز» الوكيل الرسمي لسيارات «مازيراتي» في أبوظبي، حملة استدعاء لدواعي السلامة لـ1257 سيارة من طراز «كواترو بورتيه» و«جييلي» موديل السنوات 2014 إلى 2016، ومصنعة في إيطاليا، وذلك لاستبدال براغي وحلقات الإحكام الخاصة بقضبان ضبط ميزانية العجلات الخلفية، بما يتوافق مع معايير السلامة.

وأوضحت الشركة أن الحاجة الماسة لعملية الاستدعاء تعود إلى احتمال ضعف عزم شد البراغي، الأمر الذي قد يؤدي إلى التأثير في ميزانية العجلات الخلفية، ما قد يؤدي إلى احتمالية فقدان السيطرة على السيارة في حالة استمرار القيادة على النمط الرياضي.

«هيونداي» و«فولكس فاغن»

وكشف التقرير أن شركة جمعة الماجد، وبصفتها الوكيل الحصري لسيارات «هيونداي» في الدولة، أجرت بالتعاون مع «الاقتصاد»، حملة استدعاء لبعض مركبات «هيونداي توسان» 2015/‏‏‏‏‏‏‏‏‏‏2016، بهدف استبدال قفل الأمان الخاص بغطاء المحرك، لتجنب إمكانية فتح الغطاء كلياً أثناء حركة المركبة، وذلك في حالة عدم إغلاق المحرك بإحكام.

ووفقاً للتقرير، استدعت «شركة فولكس فاغن» سيارات من طرازي «غولف» و«تيغوان» مصنعة في الفترة بين 25 نوفمبر 2015 و14 أبريل 2016.

وأوضحت الشركة أن عدداً ضئيلاً من سياراتها، لم تحددها، يخضع لحملة سحب نتيجة عيب في ذراع تشغيل سلامة الطفل نتيجة لوجود خطأ في تشغيل رافعة التشغيل البلاستيكية.

حملة «سوبارو»

كما تم تنفيذ حملة صيانة لـ46 سيارة «سوبارو أوتباك ليجسي» موديلات عام 2015 لاحتمال فتح الوسائد الهوائية الستارية من غير عمد إذا التقطت وحدة الاستشعار الخاصة بالوسائد الهوائية حركة مفاجئة لجسم المركبة، فضلاً عن أن عجلة مكابح الانتظار الإلكترونية لا تعود إلى وضعها الطبيعي الذي كانت عليه.

صيانة «الفطيم»

وبحسب التقرير، نفذت شركة الفطيم للسيارات حملة صيانة تستهدف 430 سيارة من طراز «تويوتا زيلاس» موديلات الأعوام 2010 إلى 2014، فضلاً عن 190 سيارة «لكزس سي تي 200 إتش» موديلات الأعوام 2010 إلى 2014.

وأرجعت «الفطيم»، الحملة، إلى أن تلك المركبات مزودة بأسطوانة بخار الوقود الموجودة في خزان الوقود، وهناك احتمالية حدوث تصدع في حافة قناة تدفق انبعاثات الغازات في الأسطوانة، نظراً للشكل غير الملائم لحافة القناة، وقد يتسع التصدع بمرور الوقت ويتسبب لاحقاً في تسرب الوقود عند امتلاء الخزان.

ممارسات عالمية

إلى ذلك، قال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، إن عمليات السحب تنوعت بين سحب من أجل السلامة، وسحب من أجل الصيانة، وتقديم الخدمة والاستدعاء، لافتاً إلى أن الوزارة تنفذ أحدث الممارسات العالمية المتعارف عليها في حملات السحب، كما تتابعها بشكل مستمر وفاعل مع الشركات التجارية المحلية، من خلال عمليات الرقابة المحلية، والمتابعة المستمرة للملاحظات والشكاوى التي تتلقاها من المستهلكين، أو عبر متابعة حالات الاستدعاء والسحب إقليمياً وعالمياً، والتنسيق بشأنها مع منافذ البيع المحلية بهدف الحفاظ على حقوق المستهلكين. وأكد النعيمي أن عمليات السحب تستهدف حماية صحة وسلامة وأرواح المستهلكين في الدولة، وضمان حقوق المستهلك بحمايته من المنتجات التي يُحتمل أن تعرّضه لأي خطر.

مواد ذات علاقة
آخر الأخبار