سلمان سلطان: الإمارات أفضل أسواق "جاكوار لاند روڤر" أداءً في المنطقة

أكد سلمان سلطان، المدير الإقليمي للعلاقات العامة والمنتجات الجديدة، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن "جاكوار لاند روڤر" أعلنت مؤخراً عن نتائجها المالية للأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو 2021، وقد أظهرت هذه النتائج تحسّناً كبيراً مقارنة بالربع الأول (من سنتنا المالية التي تبدأ في أبريل) من العام الماضي، والتي شهدت ذروة الآثار الاقتصادية السلبية لتفشي جائحة كوفيد 19، وجاءت هذه النتائج الإيجابية على الرغم من أزمة أشباه الموصلات المستمرّة حتى يومنا هذا، وما تسببت به من آثار سلبية على قطاع السيارات عالمياً.

وقال سلمان سلطان: "بلغت مبيعات الشركة في هذه الفترة 84,442 سيارة، بزيادة بلغت 72.6% على أساس سنوي، ولكنها دون الأرقام التي خططنا لها بحوالي 30,000 سيارة (27%) بسبب النقص في أشباه الموصلات، ما أدّى إلى خسائر في الأرباح ما قبل الضرائب وفي التدفق النقدي الخارجي، ولكن هذه الخسائر بالتأكيد كانت أقل بكثير من ذات الفترة من العام الماضي، حيث انخفضت الخسائر في الأرباح ما قبل الضرائب بمقدار 303 ملايين جنيه إسترليني، وانخفض التدفق النقدي الخارجي بمقدار 574 مليون جنيه إسترليني".
 
واضاف: بلغت حصة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من هذه المبيعات 4,028 سيارة، معظمها بيعت في الإمارات – أفضل أسواقنا أداءً في المنطقة لهذا الربع المالي – والسعودية وقطر. وكانت أكثر السيارات مبيعاً بالنسبة لجاكوار سيارة F-PACE وسيارة E-PACE، أما بالنسبة للاند روڤر، فالسيارات الأكثر مبيعاً هي ديفندر ورينج روڤر ڤيلار ورينج روڤر ورينج روڤر سبورت.
وما زالت مستويات الطلب مرتفعة عالمياً، مع وجود رقمٍ قياسي من الطلبات المسبقة لدينا بلغ 110,000 طلب ستتم تلبيتها تدريجياً مع تحسّن واردات الشرائح الإلكترونية، الأمر المتوقع أن يحصل خلال العام الحالي.

وعن السيارات الكهربائية والسيارات الهجينة، قال: في السنوات الخمس المقبلة، ستقدّم لاند روڤر ستة طرازات كهربائية بالكامل، وستكون أوّلها متوفرة عام 2024، أما جاكوار فستتحول ابتداءً من عام 2025 إلى علامات تجارية مختصة بالسيارات الكهربائية الفاخرة فقط. كما ستقوم "جاكوار لاند روڤر" بتوفير طرازات كهربائية بالبطارية لكل سياراتها واحدة تلو الأخرى حتى عام 2030.
أما على صعيد المبيعات، فقد بلغت حصة مبيعات السيارات القابلة للشحن حوالي 11% من إجمالي مبيعاتنا في الربع الرابع من 2020، أما هذا العام فقد باعت جاكوار حتى الآن 4,768 سيارة I-PACE، ونسعى ضمن استراتيجية "تصوّر جديد" العالمية الجديدة لشركة "جاكوار لاند روڤر" أن تكون 100% من مبيعات جاكوار و60% من مبيعات لاند روڤر من السيارات المزوّدة بمجموعات نقل الحركة عديمة الانبعاثات.

وحول موقع الشركة في صناعة مستقبل قطاع السيارات، أكد سلمان سلطان: لقد قطعنا أشواطاً كبيرة في مجال التحوّل الكهربائي للسيارات، وسنستخدم ثلاثة هياكل جديدة لدعم الانتقال من شركة قائمة على محركات الاحتراق الداخلي إلى شركة قائمة على السيارات العاملة بالبطارية، وسيكون هناك هيكلان مخصصان لسيارات لاند روڤر، وهيكل واحد للسيارات الكهربائية بالبطارية مخصص لسيارات جاكوار، كما سنوفر في السنوات الخمس المقبلة ست سيارات كهربائية بالكامل من لاند روڤر، على أن تصل أولها في 2024.

واضاف: تهدف "جاكوار لاند روڤر" إلى التخلص من الانبعاثات الكربونية في سلسلة توريدها ومنتجاتها وعملياتها التشغيلية بحلول العام 2039. وكجزء من هذه المساعي، تستعد الشركة كذلك لتبني طاقة خلايا الوقود النظيفة، بالتزامن مع نضوج الاقتصاد الهيدروجيني. ويتم حالياً تطوير نماذج من السيارات العاملة بهذه الطاقة، وستبدأ بالسير على طرقات المملكة الممتحدة قريباً، وذلك كجزء من برنامج استثمار طويل المدى.

وقال: بعد إطلاق استراتيجية "تصوّر جديد"، تلتزم "جاكوار لاند روڤر" بتخصيص استثمارات سنوية تبلغ 2.5 مليار جنيه إسترليني يتم توجيها لمجالات مهمّة لمستقبل قطاع النقل وصناعة السيارات، مثل تكنولوجيا التحول الكهربائي وتطوير الخدمات المتصلة لتحسين تجربة العملاء، إلى جانب التكنولوجيا القائمة على البيانات، والتي ستحسّن مختلف جوانب امتلاك سيارات الشركة.

وأوضح: تركّز الشركة في السنوات المقبلة على خدماتها التي أثبتت جدارتها، وعلى نشرها في أسواق أخرى بعد انطلاقاتها الناجحة في المملكة المتحدة، مثل نموذج الاشتراكات المرن "بيفوتال" (PIVOTAL)، الذي شهد نموّاً بنسبة 750% في العام الماضي، بعد إطلاقه من قبل "إن موشن" (InMotion)، شركة حضانة الأعمال والاستثمارات التابعة لشركة "جاكوار لاند روڤر".

وقال: يشهد الطلب على وسائل النقل الكهربائية في المنطقة العربية تصاعداً ملحوظاً، خصوصاً مع الخطوات التي بدأت تتخذها عدّة حكومات لتوفير محطات ونقاط الشحن العامة، ويمكننا أن نقول إن الإمارات قطعت أشواطاً طويلة بهذا الخصوص، واتخذت قرارات تؤكد التزامها بتسريع النقلة نحو السيارات الكهربائية.

وقد نجحت دولة الإمارات مؤخراً في جعل 20% من أسطول السيارات الخاصة بالمؤسسات الحكومية إلى السيارات الكهربائية، وأعلنت أنها تسعى لوجود 42,000 سيارة كهربائية على طرقاتها بحلول 2030، وتسعى كذلك لتوفير 240 محطة شحن للسيارات الكهربائية في شتى أنحاء الدولة.

وأكد "سلطان": ننظر بإيجابية إلى التطوير المستمر لمبادرة "الشاحن الأخضر" في دبي، والتي أعلنت كهرباء ومياه دبي منذ عدّة أيام تطويرها لتشمل ميّزات ضرورية تتوافق مع التطور التكنولوجي المرافق لاستخدام السيارات الكهربائية عادةً، مثل خاصية تحديد أقرب محطة للشاحن الأخضر، والتأكد من أنها متاحة أو غير مستخدمة في الوقت الحالي، وإتاحة استخدام هذه المحطات لمن لا يملكون حساباً مسبقاً كزائرين، ما يعني تمكين السيّاح وزوار الأعمال في دبي من استخدام السيارات الكهربائية بسهولة أكبر.

كما ذكرنا مراتٍ عديدة، الاستثمار الحكومي ضروري لتحقيق انتشار واسع للسيارات الكهربائية ووسائل النقل الصديقة للبيئة، ودولة الإمارات أظهرت من خلال قراراتها المتتالية نيتها الدفع نحو تحوّل سريع إلى هذه السيارات وتسهيل استخدامها في مختلف أنحاء الدولة.

ما الذي يميز علامة جاكوار ولاند روڤر؟
وقال سلمان سلطان: "منذ إطلاق استراتيجيتها الجديدة "تصور جديد" في بدايات العام الجاري، بدأت "جاكوار لاند روڤر" بتقديم تصور للفخامة العصرية بطبيعتها في المستقبل ضمن علامتيها البريطانيتين المميزتين، حيث سنؤدي أعمالنا بما يحقق استدامة حقيقية، لتصبح شركتنا مصدراً أكثر مرونة للسيارات والخدمات الفاخرة الأكثر جاذبية في العالم، وذلك كله ضمن استراتيجية مصممة لوضع معايير جديدة للشركات الفاخرة الراغبة بترك أثر إيجابي على المستويات البيئية والمجتمعية والاجتماعية".

موضحاً: من أبرز ما يميّز سيارات جاكوار ولاند روڤر دائماً هي تقدّمها بأشواط على العلامات التجارية الأخرى فيما يتعلق خصوصاً بالميزات التكنولوجية التي تحتويها، والتي أصبحت في عصرنا الحالي بذات أهميّة الميزات الميكانيكية والتصميمية للسيارات، كما نستثمر بشكل مستمر في برامج الأبحاث والتطوير التي تؤدي لتحسين مواصفات وتصميم وإنتاج سياراتنا وقطع الغيار وعمليات الصيانة، وغالباً ما يترافق تطوير السيارات الجديدة مع تسجيل عدد من براءات الاختراع لحماية ابتكاراتنا الجديدة.

وإضافة: تجري "جاكوار لاند روڤر" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باستمرار أبحاثاً إضافية لفهم عملائها في المنطقة، وتحافظ على أرفع مستويات خدمة العملاء، ومن بينها "برنامج ولاء العملاء" (CLP) و"مؤشر رضا العملاء" (CSI)، إلى جانب البحث الخاص بتكلفة ملكية السيارات، بما فيه من مقارنة بين أسعار القطع والتوجهات الحديثة في تجارة التجزئة وقيمة السيارة للبيع.

وأكد: تمتلك الشركة مركز اختبارات هندسية في دبي، إضافة لأكاديمية “جاكوار لاند روڤر” التدريبية المتخصصة الأولى من نوعها في المنطقة، إلى جانب مركز لتوزيع قطع الغيار في المنطقة الحرة بجبل علي لتوفير قطع الغيار لشبكة وكلائها القوية في المنطقة، وكل ذلك يعكس مدى اهتمام الشركة بعملائها في هذه المنطقة، وحجم الجهود التي تبذلها بشكل دائم لفهم احتياجاتهم الخاصة والتأكد من تلبيتها في مختلف منتجاتها وخدماتها بأفضل شكل ممكن.

طباعة