تأتي بجسم رياضي يمزج بين السيدان الكوبيه والسقف المنخفض

«بورشه تايكان تيربو» سوبر رياضية كهربائية بقوة 680 حصاناً

صورة

سلكت «بورشه» طرقها التصميمية الخاصة، في إنتاج سياراتها الكهربائية، ومن ضمنها طراز عام 2021 من «تايكان تيربو»، الذي نجحت من خلاله الشركة الألمانية في الحفاظ على إرثها في صناعة السيارات السوبر رياضية. وتستند السيارة الجديدة إلى الدفع الكهربائي النظيف والصامت، بمحركات كهربائية تولد قوة 680 حصاناً، ومزودة بتقنية جهد «800 فولت»، التي تعادل ضعفي تلك الموجودة في بقية السيارات الكهربائية، التي تنتجها بقية مصانع العلامات التجارية الأخرى.

وتستند «تايكان تيربو» في استخلاص قوتها إلى محركين كهربائيين مثبتين على المحورين الأمامي والخلفي للعجلات، وترتبط الماكينات الكهربائية المستدامة الدفع (دفع رباعي دائم) بتكنولوجيا «دبوس الشعر»، التي تعد من التقنيات المتميزة لدى «بورشه» في صناعة السيارات الكهربائية، والتي تتولى توفير كثافة أعلى في الأداء والفاعلية، فضلاً عن إمكانية الاستعادة القصوى للأداء، من خلال تقنية «800 فولت» المدمجة في السيارة، والتي تتيح إمكانية إعادة شحن ما نسبته بين 5 و80% للبطارية الكهربائية المغذية بالطاقة والمصنعة من «أيونات الليثيوم» باستطاعة 93.4 كيلوواط ساعي، في غضون 22.5 دقيقة، وذلك باستخدام شاحن تيار مستمر لتوفير الطاقة.

ورغم البطارية الكهربائية الكبيرة الحجم المثبتة أسفل السيارة، فإن «تايكان تيربو» نجحت في الحفاظ على خصائص السيارة السوبر رياضية، مع جسم رياضي يمزج بين السيدان الكوبيه رباعية الأبواب ورحابة المساحة الداخلية، خصوصاً في المقاعد الخلفية، مع خط سقف منخفض في الخلف مشتق من طراز «بورشه 911»، يعزز عوامل الانسيابية الهوائية، ويسهم بجانب المكونات الإيروديناميكية الأخرى التي تمتلكها السيارة، سواء في القسم الأمامي المتمتع بحواف جانبية بارزة، أو عبر الجناح الخلفي المتكيف، بناءً على السرعة والحارث السفلي، في منح السيارة معامل جر متدنياً للغاية يقف عند أعتاب (0.22).

تقنيات متقدمة

قدمت «بورشه» لسيارتها تقنيات متقدمة، إذ يمكن للسائق إعادة ضبط الإعدادات، من ضمنها تفعيل نظام استرجاع نحو 90% من الطاقة الحرارية والحركية من عمليات الكبح، وتخزينها كطاقة كهربائية في البطارية، ما يمنح السائق مزيداً من الكيلومترات الإضافية عند الحاجة، خصوصاً عند القيادة المتطلبة.

طباعة