«نيسان» تضيف 3 إصدارات جديدة لسيارتها «باترول سفاري» - الإمارات اليوم

تتضمن «غزال» و«غزال إكس» و«فالكون»

«نيسان» تضيف 3 إصدارات جديدة لسيارتها «باترول سفاري»

قدمت «نيسان» الشرق الأوسط، مفهوماً جديداً لمجموعة مركبتها «باترول سفاري»، بإضافة ثلاثة إصدارات جديدة، تبرز في ذروتها مع فئة «غزال»، وتحديداً مع النسخة الأعلى «غزال إكس».

واعتمدت الشركة اليابانية في تطوير الفئات الثلاث الجديدة بشكل حصري، لكي تتناسب مع عملائها في الشرق الأوسط بصورة عامة، والأسواق الخليجية على وجه التحديد، على اختيار أسماء استوحيت من أشهر الحيوانات في المنطقة، ممثلة في الفئة «فالكون» التي تعني باللغة العربية «الصقر»، والفئة الثانية «غزال» التي تتضمن الفئة الأساسية، والنسخة الأعلى «غزال إكس».

وتمتاز مجموعة سيارات «باترول سفاري» بالمظهر الخارجي القوي للسيارة، بجانب قدراتها المتفوقة على الطرق الوعرة والمسالك الصحراوية.

وتبرز أولى الفئات «فالكون» من خلال تصميم خارجي وداخلي وبنية هيكلية غنية، بالإضافة إلى مزايا القيادة على الطرق العادية أو الوعرة، مقارنة بالفئة «غزال» التي حصلت على ترقية أعلى من حيث القدرات على صعيد مركبة الدفع الرباعي، للقيادة في المناطق الحضرية والصحراوية، تتضمن نظام تعليق محسناً وإضافات جديدة تعزز الأداء.

وتمتاز الفئة الأعلى «غزال إكس»، بكونها تضم مجموعة تجهيزات إضافية، تبرز بوضوح مع أنظمة تعليق تكسب السيارة خلوصاً أرضياً أعلى (ارتفاع أسفل السيارة عن سطح الأرض)، بجانب تجهيزات أخرى خاصة بالمغامرات، فضلاً عن أماكن خاصة لتخزين معدات الصحراء، وانتهاء بلمسات خاصة على صعيدي الهيكل الخارجي والمقصورة الداخلية.

كما حصلت «غزال إكس» على تصميم أكثر عدائية، ومصدين أمامي وخلفي، مصنعين من الفولاذ ومدعمين بحماية من المطاط، ويتضمن المصدان شعارات منحوتة، تحمل (وشم رأس الغزال)، كما زوّدت السيارة بإطارات أكبر حجماً من قياس 315 ملم. ورغم احتواء الفئات الثلاث على خيار محرك الأسطوانات الست ذاته، إلا أن «نيسان» عمدت إلى تحسين أداء النسخة «غزال إكس» من خلال ناقل الحركة خماسي السرعات، والمعزز بنظام «أوفر درايف» الذي يتاح حصراً لخيار ناقل الحركة اليدوي، بالإضافة إلى مجموعة رفع من قياس بوصتين، وانتهاء بتصميم عادم جديد يصدر عنه هدير مرتفع، يمنح السيارة هوية توازي تلك المشهورة في سيارات الراليات المشهورة.

johni_jabbour@yahoo.com

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة