«بنتلي بنتايجا» ترتقي بمستويات الأداء وكفاءة استهلاك الوقود في طراز 2019 - الإمارات اليوم

حصلت على نسخة مطوّرة من محركات الأسطوانات الـ 8 وتقنيات يتم طرحها للمرة الأولى

«بنتلي بنتايجا» ترتقي بمستويات الأداء وكفاءة استهلاك الوقود في طراز 2019

لعبت شركة «بنتلي»، منذ الكشف عن سيارتها «بنتايجا» قبل نحو عامين، دوراً بارزاً في رسم ملامح قطاع جديد في فئة المركبات الرياضية المتعددة الاستخدامات الفارهة، وذلك من خلال سيارة تتيح لعملائها تجربة القيادة الرياضية وسيارة المهام المتعددة، التي يمكن قيادتها على الطرق الوعرة، مع اقتران هذه التجربة بأعلى معايير الفخامة، قبل أن يقدم الصانع البريطاني على إدخال جملة من التحسينات على سيارته الخاصة بعام 2019، بهدف مواصلة الارتقاء بمستويات الأداء والكفاءة في استهلاك الوقود من خلال جيل محسن من محركات الأسطوانات الثماني، التي ترافقت أيضاً مع تحسينات على صعيدي الهيكل الخارجي والمقصورة، ومنها الاستعانة بتقنيات يتم طرحها للمرة الأولى.

وحصل طراز عام 2019، على محركات الأسطوانات الثماني، ذات سعة اللترات الأربعة والمعززة بالشاحن التوربيني التوأمي، الذي من شأنه زيادة متعة القيادة، سواء بالقوة التي ينتجها المحرك أو على صعيد هدير أعلى، وكل هذا من دون المساومة على تحقيق كفاءة أكبر على صعيد استهلاك الوقود، خصوصاً أن تقنية «مؤقت الصمامات» الجديدة، التي تم إدخالها على المحرك، أسهمت في خفض معدلات الاستهلاك بشكل ملحوظ لتسجل في الطراز الجديد 11.4 لتراً لكل 100 كيلومتر.

وخارجياً، حصلت السيارة، وللمرة الأولى، على مكابح شبك أمامي من الكروم الأسود اللامع، فضلاً عن تزويد السيارة للمرة الأولى بخيار عجلات 22 بوصة، بجانب مكابح مصنعة من الكربون والسيراميك كتجهيز اختياري، والذي يعد أكبر نظام مكابح أمامية يتم تركيبه على الإطلاق في إحدى سيارات «بنتلي».

وداخلياً، حافظ طراز «بنتايجا» على النهج الأصيل الذي طالما اشتهرت به سيارات «بنتلي» والمتعلق بالاهتمام بأدق التفاصيل والاعتماد على المهارة الحرفية اليدوية، وإنما مع مكونات يتم استخدامها للمرة الأولى، ومن أبرزها استخدام طلاء عالي اللمعان لألياف الكربون، والذي بات يحل مكان القشرة الخشبية التقليدية.

وعلى صعيد الأنظمة المتقدمة، وفرت «بنتلي» لسيارتها نظام القيادة الديناميكية الذي يعد الأول من نوعه في العالم والمخصص للتحكم الكهربائي الفعال ومنع الانغلاق، والذي يعمل كهربائياً بجهد «48 فولت»، إذ يقوم هذا النظام بالتدخل بصورة فورية لمعادلة قوى الانقلاب الجانبي أثناء الانعطاف، ويضمن أقصى تلامس بين الإطارات والطريق، موفراً بذلك مستويات تعد رائدة على صعيد هذه الفئة، من حيث راحة الركوب والتوجه الاستثنائي الآمن.

johni_jabbour@yahoo.com

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة