تطرق أبواب المنافسة في فئة «سيدان» الفارهة.. وزوّدت المركبة بناقل حركة جديد ثُماني السرعات

«تويوتا» تُدخل تغييرات جذرية على الجيل الخامس من «أفالون»

ترتقي شركة «تويوتا» اليابانية بسيارة الجيل الخامس من «أفالون» إلى مستويات جديدة على صعيد المنافسة في سوق السيارات العالمية، وذلك بعد أن أدخلت تعديلات جذرية على سيارتها المخصصة كطراز لعام 2019، قادتها بقوة إلى الارتقاء بخطوات واثقة، وطرق أبواب المنافسة في فئة «سيدان» الفارهة بامتياز.

فبعد أربعة أجيال من «أفالون»، أكدت خلالها «تويوتا» القوة والشعبية اللتين تتمتع بهما سيارتها على صعيد الموثوقية وكفاءة التشغيل ضمن فئة «سيدان» العائلية الكبيرة، جاء طراز عام 2019 ليدشّن حقبة الجيل الخامس من هذه السيارة، من خلال اعتماد نهج جديد ارتكز على منصة الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لـ«تويوتا» على صعيد التصميم والهندسة، وإضافة اللمسات النهائية المعروف عالمياً بـ«Toyota New Global Architecture TMGA» الذي ترافق مع إضافة لمسات غير مسبوقة على صعيد مكونات الرفاهية، المقرونة بدقة وبراعة الحرفية اليدوية، فضلاً عن تضمين السيارة مجموعة كبيرة من مزايا الراحة، تتكامل مع حزمة تويوتا للسلامة «Toyota Safety Sense»، إضافة إلى ناقل حركة جديد كلياً ثماني السرعات يتصل إلى جيلٍ مطور من محركات الأسطوانات الست بسعة 3.5 لترات، والذي يرتقي بقوة الأداء المقترنة مع كفاءة أعلى على صعيد خفض معدلات استهلاك الوقود.

ويحمل الجيل الخامس من «أفالون» أبعاداً جديدة من شأنها الكشف عن توجهات «تويوتا» المستقبلية، عبر تصميم سيارة «سيدان» جريئة، ارتكز فريق العمل فيها على فلسفة التصميم الخاصة بالجمال الفني «Technical Beauty» من خلال تصميم «عدائي» أكثر انخفاضاً، وأقل ارتفاعاً مقارنة بالسابقة، تزامن مع تنسيق عناصر مقصورة داخلية يمكنها المنافسة بجدارة في فئات أعلى من السيارات.

وتسلط خطوط المقدمة، سواء عبر الشبك الأمامي الكبير الحجم وذي لغة التصميم الجديدة كلياً، أو عبر تصاميم المصابيح الأمامية والخلفية النحيلة، البنية «العدائية» والإطلالة الرياضية التي باتت تتمتع بها «أفالون» 2019، يقابلها انسجام سلس بين التصميم الأنيق والفخامة، وتوفير مزيد من الراحة والرفاهية في مكونات المقصورة الداخلية، فضلاً عن تقنيات تكنولوجية تواكب مفهوم السيارات الفارهة، تبرز مع لوح قيادة متعدد الطبقات، وإضاءة محيطة، ونظام تكييف هوائي بمنطقتين مستقلتين، ومقاعد أمامية معززة بنظام تهوية.

ويستكمل المكونات الجديدة مع محرك يتمتع بالجيل الأحدث من نظام محركات البنزين رباعية الأشواط العاملة بالحقن المباشر للوقود بإصدار متفوق «D-4S»، ونظام توقيت الصمامات المتغير الذكي العريض «WT-iW»، الذي يضمن الحصول على أقصى طاقة للمحرك، وأداء صديق للبيئة، وكفاءة عالية في خفض معدلات استهلاك الوقود.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.