تتضمّن طرازاً رياضياً «F-Sport» وفئات مختلفة من التجهيزات والمحرّكات

«الهجينة» تظهر ضمن قائمة طراز الجيل السابع من «لكزس ES» 2019

أسهمت التغييرات الجذرية التي أدخلتها «لكزس»، على سيارة الجيل السابع من سيارتها «ES»، في الارتقاء بمفهوم فئة السيدان الفارهة المتوسطة الحجم إلى مستويات غير مسبوقة، وذلك بعد انضمام خيار المحرك الهجين إلى السيارة القادمة كطراز لعام 2019، فضلاً عن التحسينات الأيروديناميكية مع هيكل أكثر طولاً وأعرض وأقل انخفاضاً عن سابقه، فضلاً عن إضافة عناصر تصميم جريئة مع هوية جديدة كلياً، والمقترنة بتوفير خيارات عديدة من التجهيزات، بجانب خيار باقة «F-sport» لعشاق الأداء الرياضي.

وارتقى الشكل الجديد لـ«ES» ليس على صعيد إضافة عناصر التصميم الجريئة فحسب، بل في إضافة شكل ديناميكي انسيابي في الوقت ذاته، يضمن تعزيز رؤية السائق، خصوصاً مع اعتماد غطاء منخفض للمحرك الذي نتج عنه توسيع زاوية الرؤية المنخفضة.

وتبرز في إضافات طراز 2019 نسخة «ES 300h» الهايبرد التي تجمع بين مصدرين للطاقة، مع محرك وقود احتراقي، بجانب محركين كهربائيين، يسهم في خفض معدلات استهلاك الوقود وانبعاث الغازات الضارة، إلى جانب مقصورته الهادئة وتسارعه السلس، خصوصاً عند بدء التشغيل، وصولاً الى مستويات لافتة على معدلات استهلاك الوقود، مع محرك هجين يضمن للسيارة السير لمسافة قدرها 24.1 كيلومتراً باستخدام لتر واحد من الوقود، وبالتالي جعل السيارة تسير إلى مسافة 1205 كيلومترات بخزان الوقود الممتلئ تماماً.

وتتضمن تقنيات السلامة والأمان التي تزخر بها سيارة الجيل السابع كلاً من نظام «لكزس للسلامة بلاس»، الذي يشمل نظام الأمان قبل التصادم، مع نظام رصد المشاة، ونظام تثبيت السرعة الراداري على جميع السرعات، ونظام الحفاظ على المسار، مع خاصية جديدة لتتبّع المسار «LTA»، ونظام الإضاءة العالي المتكيّف ثنائي المراحل «AHS»، ونظام شاشة الرؤية البانورامية «PVM»، ونظام مراقبة النقطة العمياء، ونظام تنبيه مساعد صف المركبة، ونظام تنبيه حركة المرور الخلفية، ونظام مساعد الانعطاف النشط، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات «HAC»، وغيرها الكثير من الأنظمة الأخرى.

وداخلياً، تحيط إضاءة محيطة بتقنية «LED» أرجاء المقصورة، فضلاً عن نظام صوتي محيط بـ17 مكبّر صوت، ومقاعد كهربائية أمامية قابلة للتعديل، ومقاعد كهربائية خلفية قابلة للإمالة.

johni_jabbour@yahoo.com

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.